abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مؤتمر دولى فى مصر لبحث أثر التغيرات المناخية على صناعة السياحة
مؤتمر دولى فى مصر لبحث أثر التغيرات المناخية على صناعة السياحة
عدد : 09-2008
يتخذ المجتمع الدولى الأن تدابير متوافقة لمواجهة التغير المناخى وذلك فى الاطار المتفق عليه بشكل عام بقيادة الأمم المتحدة ،وقد أشارت دراسات الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتغيرات المناخية (IPCC) إلى أن الارتفاع المستمر في المتوسط العالمي لدرجة حرارة الأرض سوف يؤدي إلى العديد من المشكلات الخطيرة التي تسبب خسائر بشرية واقتصادية فادحة.
وفى تقرير شامل أكد ثمان خبراء يعملون في الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، أن الاحتباس الحرارى يشكل 5% من إجمالي انبعاثات ثانى أكسيد الكربون فى العالم .

ونظرا لأن السياحة تمثل مصدرا أساسيا فى مواجهة تحديات التغير المناخى وخفض حدة الفقر فهناك حاجة ملحة لتبنى مجموعة من السياسات التى تشجع على حشد الطاقات البشرية والخبرات الدولية لمواجهة آثار كارثة بيئية محتملة قد تهدد مصير البشرية.

وأفاد تقرير خبراء بالامم المتحدة بأن ظاهرة الاحتباس الحراري ستؤدي الى ظهور سياح يفضلون البقاء في بلادهم مما سيغير جذريا من أنماط السفر ويهدد الوظائف والاعمال في البلدان التي تعتمد على السياحة.
وقال برنامج البيئة التابع للامم المتحدة UNEP والمنظمة العالمية للارصاد الجوية WMOوالمنظمة العالمية للسياحة ان القلق بشأن التقلبات الشديدة في الطقس والدعوات لخفض السفر بالطائرات التى تسبب انبعاثات كثيفة للغازات الضارة سيجعل رحلات الطيران البعيدة المدى أقل جاذبية.
كما تنبأ الخبراء بأن الاحتباس الحراري سيقلل الطلب على السفر بين شمال أوروبا والبحر المتوسط وبين أمريكا الشمالية والكاريبي وبين شمال شرق اسيا وجنوب شرقها.

وفى شهر مارس من عام 1999 وقعت مصر على بروتوكول كيوتو والمنبثق عن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للتغيرات المناخية UNFCCC والذى يهدف إلى فرض التزامات على الدول الصناعية لخفض إنبعاثاتها من غازات الاحتباس الحراري.وبالفعل نجح المجتمع الدولي فى إدخال برتوكول كيوتو حيز التنفيذ منذ فبراير عام 2005.

ومن منطلق هذا المفهوم صرح هشام زعزوع مساعد أول وزير السياحة المصرى لجريدة أبو الهول عن انعقاد مؤتمر دولى حول مناقشة أثر التغيرات المناخية على السياحة فى مدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 23 – 24 نوفمبر القادم تحت رعاية منظمة السياحة العالمية بمشاركة أكثر من 30 دولة و200 خبير سياحي من منطقة الشرق الأوسط والإتحاد الأوروبي وعدد من البنوك المحلية و العالمية.

وأكد مساعد أول وزير السياحة على أن موقع مصر الريادي على المستوى الإقليمي - العربي والإفريقي - يجعلها ذات دور بارز في التمثيل في المجموعات الإقليمية طبقا لتقسيم الأمم المتحدة.

وأشار زعزوع إلى أن المؤتمر سيتناول عددا من الدراسات المتعلقة بالقيادة الإقتصادية لوسائل النقل السياحي وأفضل الحلول لتقليل الإنبعاثات الحرارية وتخفيض إستهلاك الطاقة والحياة البحرية بالاضافة الى استعراض أهمية أن تكون الفنادق صديقة للبيئة مثل تجربة فندق Pinin Tree فى تايلاند بعد اعصار تسونامى و دور القطاع المصرفى لتطوير ودعم صناعة السياحة من الناحية البيئية .
وأوضح أن المؤتمر يركز على وضع عدد من الإجراءات المستقبلية بالتعاون بين الدول السياحية الكبرى وعدد من المؤسسات الدولية لتفادي أخطار التلوث البيئي المتزايد في ظل اتجاه السائح للمقصد السياحي الذي يولي أهمية كبرى للإشتراطات البيئية من خلال رصد علمي ودقيق لعناصر المنظومة السياحية في الفنادق والشركات ووسائل النقل البري والبحري بهدف الحد من هذه الظاهرة التي تمثل 60 % من مسببات التغير المناخي والسيطرة على الإنبعاثات الحرارية التي تشكل الـ 40 % المتبقية.
 
 
ريهام البربرى