abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
اطلالة
الوجه الآخر
اطلالة
الوجه الآخر
عدد : 11-2008
تحدثنا كثيراً عن أهمية السياحة وقلنا أصبحت أهم صناعة فى العالم وسبقت صناعات كثيرة يرى البعض أنها الأقوى فى العالم مثل صناعة الأسلحة والسيارات وغيرها من الصناعات... وفهمنا نحن فى مصر المحروثة ان صناعة السياحة أصبحت الأولى فى مصر وأن السياحة "خير لنا كلنا" وتدرأكبر عائد فى الناتج المحلى العام بمساهمة قدرها 11.3 % من اجمالى مساهمات الصناعات الأخرى كما أنها الصناعة الأولى التى توفر فرص عمل أكيدة تصل نسبتها الى 12.4 % تقريباً لما تتيحه الصناعات الأخرى من فرص عمل.. وعلمنا ايضا أنها تفتح آفاق جديدة فى مجالات الاستثمار والبناء والتعمير.

فعلا صناعة السياحة تأخذ بالعقل وتحتم على جميع الأطراف فى دولة كمصر تحتاج الى مزيد من التطور والازدهار لتكفى حاجات الشعب المتزايدة باستمرار وما يجب أن نعلمه أن صناعة السياحة صناعة هشه حساسة تتأثر بقدر ما تؤثر وتنمو وتزدهر فى ظل توافر العوامل المحيطة التى تهيأ جو ملائم لهذا النشاط وتخبوا وتقل من أبسط وأقل المشاكل نذكر منها ولا نجملها التلوث،سوء الخدمة المقدمة،النقل والمرور،تجاوز الخطوط بين متطلبات الضيف واصراره على الشعور بالحرية والأمن والآمان و نهج سلوك غير حضارى قد يتعرض له من فئه لا تدرك معنى السلوك المهذب والخصوصية التى اعتاد عليها مواطنى الدول المتقدمة والذين هم قوام السياحة التى تجوب العالم وتأتى الى مصر.
إن مقومات مصر السياحية ضرب من الخيال يفوق كل مقومات السياحة فى أكبر دول العالم والحقيقة التى يجب أن نعيها هى أنه يجب ان يرقى فهمنا للسياحة الى مستوى هذه القيم الحضارية الراقية والتى يجب أن تفخر بها ونضعها فى بؤرة اهتمامنا ... ونعيد للسائح ثقته فى هذه الأرض الطيبة وتقدم أنفسنا على أننا شعب متحضر ينشد الرقى والازدهار لصناعة السياحة.

ولكن الحديث يجب أن يشير الى القدوة فالقدوة الحسنة هى الرمز الحقيقى الذى ينبه الى تجنب الأخطاء فلنبدأ بالجهات المعنية بالإصلاح والإهتمام بالمرافق وتنظيم حياة البشر وسلوكهم ورفع قيمة الذوق العام... فالاحترام والتوازن والمساواة وسائل جيدة لرفع الروح المعنوية لدى جميع الأطراف وطرق مثلى لكى يبدأ الحس الوطنى والشعور القومى بالتصاعد والنمو فى المناخ الذى يسمح بنموه ... فلنحاسب أنفسنا أولا ولنبدأ بالتصالح مع هذا الشعب حتى ترتقى الأمة ويرقى شعبنا المصرى الأصيل.
 
 
مجدى سليم
Magdi.selim@yahoo.com