abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
فرص عمل أفضل وتنمية مهارات العاملين فى قطاع السياحة المصرى
فرص عمل أفضل وتنمية مهارات العاملين فى قطاع السياحة المصرى
عدد : 11-2008
أكد السيد زهير جرانه وزير السياحة المصرى فى مؤتمر "فرص عمل أفضل وأكثر من خلال الحوار الاجتماعى فى قطاع السياحة" والذى انعقد يوم27 نوفمبر الجارى بمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات أن العامل فى أى صناعة هو بمثابة عماد لهذه الصناعة، وبناء عليه يجب أن نولى كل الاهتمام والرعاية للعاملين بها، وأن نتأكد من أنهم يعملون فى أفضل الظروف حتى يتسنى لهم تقديم أفضل الإنتاج.


وأوضح جرانة انه لا يمكن إغفال تأثير الأزمة الاقتصادية الحالية واحتمال تأثيرها على العمالة فى القطاع السياحى سواء العمالة الموجودة بالفعل أو المرشحة للانضمام إلى القطاع السياحى، وهو ما تؤكده تصريحات منظمة العمل التى صدرت فى تقريرها فى أكتوبر 2008 بتوقع ارتفاع عدد العاطلين بـ 20 مليون من الرجال والنساء على مستوى العالم، وأيضاً تصريح سكرتير عام الأمم المتحدة Ban Ki-moon بأهمية العمل فى هذه المرحلة حتى لا تتحول الأزمة الاقتصادية الراهنة إلى "أزمة حقيقة فى سوق العمل، وأنه يعول على منظمة العمل الدولية على توسيع قاعدة عملها وتحقيق العدالة الاجتماعية والقيمة المستدامة على المستوى الاقتصادى والاجتماعى والسياسى والبيئى". ومن هذا المنطلق، تحرص وزارة السياحة على العمل لمواجهة هذه الأزمة والحد من تأثيرها سواء على مستوى العمالة فى القطاع السياحى أو على مستوى الدخل السياحى.

وأكد وزير السياحة أن صناعة السياحة المصرية تمثل وبحق قصة نجاح متواصلة تثبتها كافة المؤشرات الاقتصادية فعلى سبيل المثال بلغ عدد السائحين الوافدين إلى مصر فى عام 2007( 11.1) مليون سائح مقارنة بـ 1.4 مليون سائح فى عام 1982 أى بمعدل نمو قدره 692.9% ، كما بلغ عدد الليالى السياحية المحققة فى عام 2007 (111.5) مليون ليلة سياحية مقارنة بـ 9.3 مليون ليلة فى عام 1982 أى بزيادة قدرها 1.98.9%. وتماشياً مع هذه الزيادة الكبيرة فقد زادت الطاقة الفندقية لتصل 190 ألف غرفة فندقية فى عام 2007 مقارنة بـ18 ألف غرفة فى عام 1989 وهو ما يعكس زيادة قدرها 955.6%.

وأضاف زهير جرانة على أن التدريب من أهم الموضوعات التى توليها وزارة السياحة اهتماما كبيراً ، وذلك من منطلق القناعة التامة بأهمية العنصر البشرى فى هذه الصناعة، حيث أثبتت الدراسات والإحصائيات أن كل مليون سائح يوفر 200 ألف فرصة عمل، كما ثبت أن كل غرفة فندقية عاملة توفر 1.75 عمالة مباشرة، هذا بالإضافة إلى أن كل غرفة فندقية تحت الإنشاء توفر 5 فرص عمل. لذا بدأت الوزارة بالتعاون مع الاتحاد المصرى للغرف السياحية فى تنفيذ مشروعات تدريبية مع أكبر المؤسسات العالمية المتخصصة فى مجال الفندقة والضيافة، وعلى رأسها مشروع طموح لتدريب 100 ألف متدرب من العاملين بالمنشآت الفندقية والسياحية بمختلف المحافظات السياحية اعتباراً من أول يونيو 2007 وبتمويل من الوزارة بلغ قرابة 66 مليون جنيه..بالاضافة الى مشروعات التدريب عن بُعد إلى جانب الدورات التدريبية العملية والتى تتم بالتعاون مع الحكومة الأيرلندية وجامعة كورنيل الأمريكية ، هذا إلى جانب الاهتمام الكبير الذى توليه الوزارة- بالتعاون مع الجهات المعنية وملاك ومديرى المنشآت الفندقية والسياحية لتحسين ظروف العمل وتوفير اشتراطات السلامة والصحة المهنية وتعزيز الحوار الاجتماعى لأهميته فى بناء قدرة العاملين ومهاراتهم إلى جانب تعزيز الاستقرار النفسى للعاملين داخل منشآتهم.
 
 
ريهام البربرى