abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
كلام آخر

الإنترنت وبلاط صاحبة الجلالة
كلام آخر
	
الإنترنت وبلاط صاحبة الجلالة
عدد : 12-2008
أدهشنى توارد الخواطر بينى وبين السادة المسئولين عن صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية التى تعتزم التوقف عن إصدار صفحاتها المطبوعة اليومية في عام 2009 وإنها ستكتفي بطبعة الانترنت الى جانب طبعتها الأسبوعية ،هذا ما كان يجول بخاطرى منذ عدة أشهر بعد مرور عامين على اصدار الجريدة كمطبوعه ورقية تحملت فيها عناء تقديمها بصورة مختلفة لكل سائح عربى وأجنبى وتعمدت فيها أن أبرز كل ما يتم فى مكاتب المسئولين لنهضة وتنمية الصناعة الأولى فى مصر وبما يليق بمكانتنا حضارياً وثقافياً. ظللت أقدم على صفحات الجريدة كل ما هو مشرق ومضىء لجذب السائح العربى والأجنبى وها أنا كما أردد دائماً أن جريدتى هى مولود جديد فى عالم بلاط صاحبة الجلالة ومنذ عام أخذت اتجاه جديد فقررت أن أقدم الجريدة أيضاً الكترونياً على موقعنا www.abou-alhool.com واضعة في الحسبان بأن ثورة التقنية والإنترنت والشبكات تركض بسرعة نحو الأسهل،لتصل الى كل العالم باللغة التى يفهمها وينجذب إليها القارىء بدافع تقديره لمحتوى الجريدة والمجهود المبذول لخدمته بعيداً عن أيه مصالح ووسائط ومحسوبيات.

وقد عزا بعض متابعين قرار الصحيفة الأمريكية الى تأثر الصحيفة بالأزمة المالية العالمية، وربما لا يزال العديد من الأشخاص يفضلون متابعة الأخبار والمقالات والتقارير بطبعتها الورقية الا ان الارقام والتطورات تشير الى ان مستقبل الصحافة المطبوعة قد لا يكون مشرقا على المستوى العالمى. وهذا ما أكدته بعض الدراسات في الولايات المتحدة ان الاشخاص الاقل من 30 عاما لا يطالعون الصحف اليومية التقليدية وإنما يقرأون الاخبارعبرالانترنت.وبالفعل قامت بعض الصحف كالنيويورك تايمز ولوس انجلوس تايمز بالاستغناء عن عدد من محرريها بسبب خسائرها المادية وتراجع المبيعات.
فالصحف الالكترونية أصبحت تستفيد من اتجاهين إعلاميين سائدين هما تزايد الإعلان على شبكة الانترنت وانتشار الأجهزة الالكترونية المحمولة على نطاق واسع. وقد نشرت مؤسسة ABC الإعلامية البريطانية تقريرا عن حجم خسائر الصحف البريطانية في شهر سبتمبر واتضح ان كل الصحف خسرت ما بين 0.5% و 8%.أما على مستوى صحف العالم العربي فأظهرت الدراسات أن حوالي 7 من كل 10 شباب يعتمدون في تلقي معلوماتهم على الفضائيات والصحافة الالكترونية.
أما جريدة أبو الهول سواء الورقية أو الالكترونية فهى تأخذ على عاتقها مهمة تغيير الصورة النمطية وخلق مكانة مميزة داخل عالم بلاط صاحبة الجلالة.
 
 
ريهام البربرى
Rehamelbarbary2006@yahoo.com