abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الأزمة الاقتصادية وتداعيتها على القطاع السياحى " المشكلة والحل"
الأزمة الاقتصادية وتداعيتها على القطاع السياحى - المشكلة والحل-
عدد : 02-2009
أكد السيد زهير جرانه وزير السياحة على أن مصر تتمتع بالعديد من الإمكانيات والموارد التى تؤهلها لتكون فى مصاف أفضل المقاصد السياحية فى العالم، مشيراً إلى أن مصر لديها العديد من التجارب الناجحة فى مواجهة الأزمات والتغلب عليها وهو ما سوف يساعد فى تلافيها للآثار السلبية للأزمة الاقتصادية العالمية الحالية، جاء ذلك خلال الكلمة التى ألقاها جرانه فى مؤتمر الأزمة الاقتصادية وتداعياتها على القطاع السياحى "المشكلة والحل" الذى عُقد بمحافظة الإسكندرية تحت رعاية السادة وزير السياحة ومحافظ الإسكندرية ورئيس جامعة الإسكندرية .

وقد استهل وزير السياحة كلمته بالإشارة إلى البرنامج الانتخابى للسيد الرئيس والمتضمن الوصول بعدد السائحين فى عام 2011 إلى 14 مليون سائح وتحقيق 140 مليون ليلة سياحية علاوة على 10.5 مليار دولار، وفى هذا الصدد أكد جرانه على أن السياحة المصرية حققت 10.5 مليار دولار فى عام 2008 إلى جانب معدلات نمو كبيرة بلغت حتى أغسطس الماضى 25% مقارنة بحركة السياحة العالمية التى بلغت 3.7%، كما بلغت نسبة مصر من حركة السياحة العالمية 1.2% علاوة على 9.5% من إجمالى معدل النمو من الحركة العالمية.

وأشار الوزير إلى اختياره كرئيس للجنة الأزمات بمنظمة السياحة العالمية مؤكداً على أن كافة المؤشرات الحالية هى اجتهادات لا يمكن الجزم بها.

كما أشار إلى تزايد معدلات البطالة على المستوى العالمى مؤكداً على يقينه بقدرة مصر على تجاوز هذه الأزمة وتضييق آثارها السلبية.

وأكد أن زيارته الأخيرة لمجموعة من الدول الأوروبية تعد بمثابة مبادرة لمواجهة هذه الأزمة بالتعاون مع شركاء القطاع سواء على المستوى المحلى أو الدولى.

كما أكد الوزير أن مصر فى أزماتها السابقة كانت تعتمد على ترسيخ صورة إيجابية لدى السائح عن المقصد السياحى المصرى وهو ما يتم من خلال الالتقاء بمنظمى الرحلات نظراً لأن 80% من السياحة تفد من خلال البرامج التى ينظمها منظمو الرحلات .

وأوضح جرانة إلى أن هناك تكثيف يتم حالياً لدعوة الإعلام المتخصص فى السياحة لزيارة مصر فى رحلات تعريفية والسعى لخلق ولاء لدى الوكلاء السياحيين والمنافذ الأخرى المنوطة ببيع المقصد المصرى.هذا إلى جانب تكثيف الحملات سواء المشتركة مع منظمى الرحلات أو الحملات المباشرة للمستهلك.


ومن جانبه أكد اللواء عادل لبيب محافظ الإسكندرية على أن الاستثمارات فى السياحة تمثل 4% من إجمالى الاستثمارات فى مصر.وأن مدينة الإسكندرية تعد من المقاصد السياحية المتميزة لامتلاكها العديد من المقومات التاريخية والثقافية لجذب المزيد من الزائرين .

وأضاف لبيب أن الإسكندرية يتمحور بها على سبيل المثال لا الحصر الاستغلال الأمثل لموارد المحافظة والقضاء على البيروقراطية وتسهيل الإجراءات للمستثمرين مما يجعلها مدينة جاذبة للاستثمار.

كما أشار محافظ الأسكندرية إلى وجود 3500 فدان سيتم تخصيصها لإنشاء مدينة طبية وأرض للمعارض ومجموعة من سلاسل الفنادق العالمية كما سيتم طرح أراضى للاستثمار فى المناطق المحيطة ببحيرة مريوط.


وفى كلمته أوضح رئيس غرفة الفنادق أن هذا المؤتمر يأتى فى وقت يشهد العالم فيه أزمة غير مسبوقة لها آثارها على القطاع السياحى بوجه عام وعلى القطاع الفندقى بصفة خاصة مشيراً إلى أنه بالرغم من أن المؤشرات المستقبلية تشير إلى عزوف السائح عن السفر إلا للضرورة مما يستوجب التحرك الفورى لاستقطاب السائح المرشح وان هناك عدة عوامل يجب الحفاظ عليها وهى العمالة وجودة الخدمة ومستوى سعر الخدمة والوفاء بالالتزامات المالية والمصرفية.


 
 
ريهام البربرى