abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
فكر جديد
"ويب 2.0" لمواقع أكثر ابداعاً
فكر جديد
-ويب 2.0- لمواقع أكثر ابداعاً
عدد : 04-2009
مصطلح "ويب 2.0 " اصبح مطروحا بشدة هذه الايام فى عالم الويب فهو يَصِفُ اتّجاهاتَ مغايرة َفي إستعمالِ التقنيةِ وتصميم مواقع الويبِ على الشبكة العالميةِ الانترنت وذلك بغرض تطوير القدرات الإبداعية لمطورى مواقعِ الويب ومستخدميها على السواء، وزيادة جودة الاتصالات وضْمانُ الاشتراك فى المعلوماتِ والتعاونِ مابين مستخدم الشبكة ومزود المحتوى. مما ادى إلى تطورِ ثقافةِ الويبِ الاجتماعية ونوعية الخدماتَ المستضافة على الشبكة فظهرت مواقعِ الشبكات الإجتماعيةِ، ومشاركات الفيديو و منتديات الحوار مثل اليوتيوب والفيس بوك وغيرهم.

وبالرغم من أن المصطلح يَقترحُ نسخة جديدة مِنْ شبكة الويب العالميةِ، فهو لا يُشيرُ إلى تجديدِ فى مواصفات تقنية، بل تغيير في طرق اداء مطوّري ومستخدمى المواقع .

ويجب الاشارة هنا الى الفرق بين الانترنت و الويب ،فالأول يمثل الشبكة المعلوماتية الضخمة بكامل خدماتها ،أما الويب ( الشبكة العنكبوتية) فهو جزء منها،وكما ظهر مصطلح "ويب 2.0 " فانه يوجد ايضا "الإنترنت 2.0" ولكنه مشروع ضخم يتبنى تطوير تقنيات لزيادة سرعة الشبكة العالمية عشرات أو مئات المرات عن السرعة الحالية فى نقل المعلومات، لذلك فإن الإنترنت هو مشروع و ليس تصنيف مثل الويب 2.0 !

"ويب 2.0 " يؤكد على فكرةَ إنتشارِ الرابط وتفاعلية محتوى الويبَ. وذلك يتأتى بجعل مستخدم موقع ما مشاركا لمطورى هذا الموقع ، وذلك عن طريق معرفة ارائه و طريقة استعماله لخدمات الموقع ، فعملية النشر التقليدية لا تناسب مواقع الويب 2.0 ، لذا كان من الضروري تقسيم هذا الكم الهائل من المشاركات ضمن وسوم (tags) مميزة يسهل من خلالها البحث و الوصول للمعلومة ، على سبيل المثال موقع delicious.com يسمح للمستخدمين بتقسيم الروابط الخاصة بهم طبقا لكلمات رمزية (وسوم) تدل على الرابط ، مثلاً ستجد كل الروابط الذي شارك بها العالم أجمع عن الويب 2.0 على الرابط http://delicious.com/tag/Web2.0

والمواقع التى تصنف على انها ويب 2.0 يمكن اعتبارها مواقع ذكية حيث تعيد تشكيل نفسها لتناسب ذوق واهتمامات زائرها وذلك بمراقبة تصرفات هذا الزائر بغرض الاستفادة منها فى تحسين الموقع واعادة تشكيله بشكل آلى وفوري وعلى المدى الطويل لزيادة جاذبيته للزائر، على سبيل المثال ، اذا اشتري زائر لموقع ألامازون الشهير amazon.com كتاب عن السياحة الالكترونية ، فإن الموقع سيعرض عليه فى زيارته التالية و بالصفحة الرئيسية كتب عن السياحة الالكترونية ، بالتأكيد لم يغير موقع أمازون صفحته الرئيسية من أجل هذا الزائر، ولكنه تعرف عليه وميزه كزائر سابق و تذكر اهتمامه السابق بالسياحة الالكترونية، فبادر فورا بصنع صفحة رئيسية مخصصة لهذا الزائر تحتوي على كتب فى السياحة الالكترونية .
وكثير من مواقع الويب السياحية تصنف على انها مواقع ويب 2.0 مثل triporati.com والذى يتيح لزواره باظهار خبراتهم فى الاماكن السياحية التى سبق وان زاروها.
 
 
د.هانى حرب
harbhany@yahoo.com