abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
صيف ساخن بين وعى المسئولين وهلع الشعوب

صيف ساخن بين وعى المسئولين وهلع الشعوب
عدد : 05-2009
اتجهت أنظار العالم الى السياحة الالكترونية وأدركت مختلف الحكومات أثرها الهائل على زيادة النمو السياحى خصوصاً فى الدول التى يشكل فيها الدخل السياحى نسبة كبيرة من الناتج المحلى العام.وأهميتها فى تخفيض تكاليف الخدمات السياحية المقدمة وبالتالى الأسعار وتطويرالمنتج السياحى واستحداث أنشطة سياحية جديدة تتناسب مع شرائح السائحين المختلفة.

لذلك نهنىء أنفسنا كمصريين وعرب على انطلاق الموقع الالكترونى الخاص بهيئة تنشيط السياحة المصرية باللغة العربية فى أواخر الشهر الجارى والذى نرجو أن يكون له عظيم الأثر فى تقديم المنتج السياحى المصرى الجذاب بكافه أنماطه للعالم العربى.ومن منطلق مفهومنا للدور الرئيسى الذى ستلعبه السياحة الالكترونية فى حياة الشعوب لابد من وضع إطار مؤسسى تنظيمى فعال يكون على قدر كبيرمن الوعى والادراك بأهمية الموقع الالكترونى فى مساعدة السائحين على اتخاذ قرارتهم من خلال امدادهم بالمعلومات المستحدثة أول بأول.

ولعل انطلاق الموقع الالكترونى يساعدنا على بدء موسم صيفى سياحى ناجح يعوض تراجع عدد السائحين القادمين الى مصر خلال الربع الأول من العام الجارى الذى بلغ 13.4%،هذا الموسم الذى تعول عليه حكومات العديد من الدول كى يعوضها عن خسائرها السياحية بسبب الأزمة المالية العالمية على الرغم من قصر هذا الموسم نوعا ما لقدوم شهر رمضان خلاله هذا العام ،ومحاولات العديد من الأفراد والعائلات لخفض نفقاتهم مؤخرا أيضا بسبب خوفهم من التغيرات الاقتصادية المستقبلية،بخلاف هلع السائحين من السفر للخارج بسبب إنفلونزا الخنازير الذى تضررت منه حتى الأن 41 دولة مما أدى الى تراجع حجوزات طيران وفنادق المناطق المصابة فى العالم بنسبة 50% على الأقل.

وحتى لحظة كتابتى لهذه السطور لا أعرف متى تتوقف عشرات المنشأت السياحية عن تسريح العمالة المصرية بحجة انخفاض نسبة الاشغال السياحى لديها؟...وماهى الوسائل أوالعروض التى تستطيع من خلالها جذب السياحة العربية فى ظل المنافسة الشديدة بين مصر ونظائرها من دول العالم؟...فهناك الكثير من السائحين العرب والمصريين الذين يحلمون بقضاء أجازة صيفية طويلة فى أحضان الطبيعه الخلابة التى تتميز بها مدن ومنتجعات مصر الفريدة من نوعها،هؤلاء الباحثون عن تحقيق الحلم المشروع فى القاء متاعب عام كامل لتبتلعها أمواج البحر الى الأبد والتقاط الأنفاس واستنشاق نسمات الهواء العليلة على شواطىء البحر الأبيض المتوسط والأحمر...لذلك لابد من مساعدة أبناء مصر وزوارها على الاستمتاع بتجربة اكتشاف حضارة سطح الأرض وكنوز أعماق البحر.

 
 
ريهام البربرى
Reham Elbarbary2006@yahoo.com