abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الفيوم: سويسرا الشرق
الفيوم: سويسرا الشرق
عدد : 06-2009
شلالات وادي الريان وهدوء بحيرة قارون، المسلة المستديرة ، أبراج الحمام، السواقي والطواحين والنخيل والكثير من المشاهد الخاصة بالفيوم المدينة الجميلة الأشبه بواحة كبيرة تنفرد الفيوم بها عن سائر محافظات مصر بمناخها المعتدل طول العام وتاريخها العريق الذى يمتد إلى ملايين السنين من العصر الحجري وازدهرت فى عصر الدولة الوسطى والأسرة الثانية عشرة والعصور اليونانية والرومانية والقبطية والإسلامية وما خلفته هذه الحضارات من آثارًا باقية.
الفيوم مدينة مرحبة بالحياة الأسرية والأطفال لما بها من مناطق مناسبة لهم مثل بحيرة قارون حيث الصيد وركوب القوارب ومحمية وادي الريان حيثيمكن للأطفال الاستمتاع بالسباحة عند الشلال الصغير وهناك طعم الحياة الغنية بالأصالة المصرية الموجودة في السواقي والطواحين وابراج الحمام و الأثار الفرعونية ومحمية وادي الحيتان وجميعها مشاهد هادئة وممتعة وأمنة للأسرة بأكملها.
آثار و مزارات
 سواقى الهدير
تنفرد الفيوم بوجود سواقي الهدير وهى آلة رى قديمة تدور بقوة دفع المياه من الهدارات تعمل طوال العام ومصنوعة من خشب الشجر المحلى .. ويوجد بالفيوم حوالي 200 ساقية منتشرة فى الحقول على المجارى المائية فى مواقع الهدارات ، ولا يوجد هذا النوع من السواقى فى مصر إلا في الفيوم .. وقد إتخذت الفيوم الساقية شعاراً لها عرفاناً بدورها الهام فى رى الأراضى الزراعية ويمكنك الوصول إليها ومشاهدتها بميدان قارون بمدينة الفيوم .
 معبد قارون:
المعبد يقع على الطرف الجنوبى لبحيرة قارون على بعد 50 كم من الفيوم لا يزال حتى الأن يحتفظ بتفاصيله ويزين مدخله رسم يمثل قرص الشمس.
 هرم هوارة :
هذا الهرم من الطوب اللبن ثم كسى من الخارج بالحجر الجيرى يقع بقرية هواره على بعد 9 كم جنوب شرق الفيوم ،يبلغ إرتفاعه 58 متر وطول كل ضلع 100 متر وقد نجح الأثرى "بترى" عام 1889 فى دخول الهرم والوصول الى حجرة الدفن والتى تتكون من كتلة واحدة ضخمة من الحجر ويصل وزنها الى 110 طن وليس لها باب ولكن اللصوص تمكنوا من الوصول اليها عن طريق فتحة فى السقف ونهبوا اهم مافيها وقد بنى هذا الهرم الملك "أمنمحات الثالث" أحد ملوك الأسره 12 .
 مسلة سونسرت الأول
المسلة جرانتينية على ارتفاع 13متر ذات قمة مستديرة وبها ثقب لتثبيت تاج الملك .. أقامه الملك سنوسرت الأول من ملوك الاسرة 12 تخليدا لذكرى بدء تحويل أرض الفيوم إلى زراعية وقد تم نقله من مكانه الاصلى بقرية ابجيج بالفيوم الى مدخل المدينة عام 1972.
 قصر اللابرنت
هو معبد أمنمحات الثالث ،وقد بنى ملاصقاً لهرم هوارة و كان يضم 12 بهواً كلها مسقوفة ، ستة منها تتجه شمالاً و ستة تتجه جنوباً ولها بوابات تقابل الواحدة الأخرى تماماً ، ويحيط البناء كله جدار واحد ، كما كان يوجد بالمبنى نوعان من الحجرات نصفها تحت الأرض والنصف الأخر على سطح الأرض ، ويقدر عدد هذه الحجرات بــ 300 حجرة ، والحجرات السفلية بها ضريح الملك وأحزمة التماسيح المقدسة ، ولم يتبقى من هذا الأثر حتى الآن إلا بعض آثار أعمدة الطابق العلوى ولم يكشف عن الطابق السفلى بعد .
 مقبرة الأميرة "نفرو بتاح"
تم اكتشافها عام 1903 تقع قبل هرم هواره بحوالى 1.5 كم على ترعه بحر يوسف ، وهى مقبرة مبنية من الحجر الجيرى يوجد بها تابوت من الجرانيت تم نقله إلى هيئة الآثار ، وقد عثر بهذه المقبرة على مائدة وقرابين وثلاثة أوانى من الفضة الخالصة ، وقلادة قيمة للأميرة نفرو بتاح إبنة الملك إمنمحات الثالث .
 الجامع المعلق
هو مسجد الأمير سليمان ، ويرجع بناؤه إلى أوائل العصر العثمانى ، بناه الأمير سليمان بن حاتم ، حاكم البهنساوية والفيوم عام (996هـ - 1576م) تطل الواجهة الرئيسية للمسجد على ترعة بحر يوسف وقد بنى على طراز الأزهر على ربوة عالية ، وقد سجلت الحملة الفرنسية هذا الأثر فى كتاب وصف مصر .
 دير الملاك:
يقع بجبل النقلون على بعد 16 كم جنوب الفيوم و يضم كنيسة ميخائيل وغبريال يرجع تاريخه للقرن الخامس وتم توسيعه وبناء الكنيسة في القرن 19.
 دير العزب :
يرجع إلى العصر الرومانى ،ويقع بقرية العزب على بعد 5 كم جنوب الفيوم ، ويضم الدير كنيسة قديمة و حديثة ومزار للأنبا إبرآم ومتحفاً للكنيسة ، ويضم الدير خمسة كنائس ،وأماكن للخلوات ومكتبة وحديقة وبيت للمكرسات ومبنى للخدمات .
 قنطرة اللاهون :
بنيت من الحجر الصلب عند مدخل بحر يوسف لتقليل إندفاع تيار مياه بحر يوسف وقد شيدها الظاهر بيبرس وهى مكونة من قنطرتين منفصلتين يبلغ طول واجهتها 21 متر وقد أصلحها السلطان الغورى وسجلتها الحملة الفرنسية فى كتاب وصف مصر .
 مسجد قايتباى :
يقع فى أقصى الطرف الشمالى الغربى من مدينة الفيوم على ضفاف ترعة بحر يوسف ويرجع إلى عصر الدوله المملوكيه حيث أقامته السيدة خوند أصلباى زوجة السلطان قايتباى على قنطرة خوند أصلباى (باب الوداع حالياً) فى القرن الخامس عشر ( ميلادية 1476) ويمتاز المسجد بأن منبره قد تم تصنيعه بطريقة يمكن فكها وتركيبها بالإضافه إلى أن منبره مطعم بسن الفيل الذى أستورد خصيصا له من الصومال وبه تحف أصلية كالباب ودكة المقرىء .
 وكالة المغاربة:
تقع بشارع القصبة (سوق القنطرة) وهى ذات بوابات خشبية وصحن أوسط به دكاكين ويعلوها خان للتجار المغاربة وتعتبر مركز الفيوم التجارى القديم .
محميات طبيعية
• بحيرة قارون :
تقع بحيرة قارون فى الجزء الشمالى الغربى على بعد 30 كم من الفيوم وتعد من أقدم البحيرات الطبيعية فى العالم وهى البقية الباقية من بحيرة موريس القديمة ، وتتميز هذه المحمية بوجود تكوينات جيولوجية هامة علمياً وتاريخياً ، وبها مجموعات نباتية متنوعة ، وتتوافد إليها الكثير من الطيور المهاجرة والمقيمة ، وقد تم إكتشاف حفريات ثديية بالمحمية يرجع عمرها إلى حوالى 10 مليون سنة ، كما ظهرت فيها حفريات أقدم قرد فى العالم وبعض الأشجار المتحجرة ، ويوجد بها بعض المناطق الأثرية الفرعونية والرومانية والقبطية مثل ( منطقة الكنائس - معبد الصاغة - معبد قصر قارون) وبعض الحفريات النباتية والحيوانية .
 محمية وادى الريان:
تقع هذه المحمية فى الجزء الجنوبى الغربى وتبعد 75 كم من الفيوم. وتبلغ مساحتها حوالى 1759 كم2 ويتميز وادى الريان ببيئته الصحراوية المتكاملة بما فيها من كثبان رملية وعيون طبيعية وحياة نباتية مختلفة وحيوانات وطيور برية متنوعة ويتضمن المناطق التالية :
- منطقة الشلالات : وهى من المناطق الرياضات البحرية الغنية بالأسماك و الكائنات البحرية
- منطقة عيون الريان : حيث العيون الكبريتية والنباتات الصحراوية والحيوانات البرية والطيورة المقيمة والمهاجرة
- جبل المدورة" جبل النهدين" : يصلح للسفارى وركوب الخيل ومراقبة الطيور
- عين السيلين : تتميز بحدائقها ومدرجاتها.
- وادى الحيتان :وتضم 406 هيكل عظمى لأنواع من الحيتان الأولية وهى منطقة تراث طبيعي عالمي واختارتها اليونسكو كأفضل مناطق التراث العالمي للهياكل العظمية للحيتان تضم أكبر مجموعة من الهياكل العظمية والحفريات للحيتان والأحياء البحرية بمحمية وادي الريان والتي تشرح التغيرات التي حدثت للحياة على الأرض منذ 40 مليون سنة.
التسوق و المطاعم
التسوق في الفيوم متعة حقيقية لما تشتهر به من فن صناعة السلال اليدوية الملونة كما تنتشر المطاعم التى تقدم المأكولات الشرقية والغربية فى أرجاء المدينة وتناول السمك الطازج فى المطاعم المطلة على السواقى له متعه خاصة.
 
 
ريهام البربرى