abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
إطلالة
أعداء أنفسنا
إطلالة
أعداء أنفسنا
عدد : 12-2008
ما من أحد لا يعرف أن صناعة السياحة هشة تتأثر بشكل مباشر بكل ما يحيط بها، والخدمات والتسهيلات هى واجهة الدولة وسفيرها المعتمد فإذا كانت دون المستوى تضاءلت فرص نمو السياحةً وقلت فرصة تحقيق أهداف وخطة وزارة السياحة والتى هى خطة الدولة... والعكس صحيح اذا نضج الفكر وتطورت الخدمات جاءت النتائج إيجابية وأنتعش السوق وزادت التدفقات السياحية .
القضية التى أطرحها الأن هى أمن السائح والمواطن المصرى ،فاستشعار الأمن شىء ضرورى ولا يقبل التفريق بين من تقدم لهم الخدمة الأمنية سواء فى المطارات أو عند بوابات الفنادق أو فى مداخل الفنادق نفسها وغيرها من المناطق السياحية التى تحتاج إلى تأمين ...ولكن ما رأيته يحتاج الى وقفه،فإن ما يتعرض له السائح أو المواطن المصرى من اجراءات فى المطار يختلف جزئياً وكلياً عن الأخر ... فإحداهما يقدم خدمة ميسرة وبسيطة فى حين الأخر يواجه صعوبات ومضايقات وكأنها دولة غير الدولة،بخلاف الاجراءات التى تعيق الحركة أمام المطارات عند الدخول فهناك تكدس مرعب للسيارات وبحلقة شديدة فى كل ضيف وأسئلة وطلبات لم نجدها فى أى دولة من دول العالم.
وأنا شاهد على واقعتين الأولى كانت معى شخصياً وأنا أعمل فى قطاع السياحة وأروج لمصر وأذهب الى المعارض الدولية بل عملت لمدة أربعة أعوام فى احدى الدول التى تصدر السياحة لنا. فلقد ذهبت الى إحدى الفنادق الكبرى وأعرقها بمدينة أسوان ...وعند دخولى تعرض لى أحد أفراد الأمن وقام بمنعى من دخول الفندق بحجه أنى لست نزيلاً فى الفندق!
أما الموقف الثانى حدث لاحدى الإعلاميات بإذاعة الشباب والرياضة عندما حاولت أن تدخل الى احدى الفنادق بمدينة شرم الشيخ ...واعترضها الأمن أيضاً على الرغم من افصاحها عن هويتها وطبيعة عملها وسبب دخولها هو لقاء القائمين على العمل بالفندق!
وموقف أخر تعرضت له مؤخرا عند زيارتى الى الأقصر وقرأت منشوراً هناك أسعدنى وهو الغاء التأمين البرى فى مناطق كثيرة والسماح بالانتقالات براً فى أى وقت .
وأعتقد أن من اتخذ هذا القرار الجيد الجرىء يجب أن يعيد النظر فى بوابات دخول مطار شرم الشيخ والغردقة وأسوان والأقصر ...آملين رضاء السائح والمواطن المصرى على حد سواء.
 
 
مجدى سليم
magdi. selim@ yahoo.com