abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مطلوب الرد من وزارة السياحة المصرية
مطلوب الرد من وزارة السياحة المصرية
عدد : 07-2009
العدل قيمة إنسانية، بلا حدود أو قيود إنه قيمة الحق والخير.ولعل ما يشعرنا بالفخر أن يكون الإسلام دين العدل وأن يلتقي مع المطلق الإنساني الرحب ليؤسس ثقافة الإنسان ووعيه وكرامتة دون أدنى نظر لدين أو مذهب أو عقائد.
ومن هذا المنطلق أتساءل عن الأسباب الحقيقية وراء منع المحجبات من السباحة فى فنادق مصر الخمس نجوم تحديداً ؟ كما حدث مؤخرا مع السائحة النرويجية المحجبة ،خاصة أن الفندق لا يتبع نظام " الفندقة الإسلامية" والتى تخلو فيها الخدمات الفندقية من تناول الخمور و توفير أطعمة حلال ومنع غير المتزوجين من دخولها، وغياب صالات القمار والرقص و الفصل بين الرجال والنساء فى حمامات السباحة ،واذا امتنع فندق ما عن تقديم مثل هذه الخدمات الفندقية لا يدرج ضمن التصنيفات العالمية للفنادق و ينقص بقرار وزارى نجمة واحدة من نجومه الخمس وهذا ما حدث بالفعل فى فندق "جراند حياة" القاهرة ...عندما أمر المالك السعودي للفندق بالتخلص من جميع المشروبات الكحولية التي تقدر قيمتها بمئات الآلاف من الدولارات إلا أن السلطات المصرية خشيت من تأثير هذه الخطوة بشكل سلبي على السياحة،وهددته بخفض تصنيف الفندق من 5 الى 4 نجوم لتضطر إدارة الفندق بالتالي للتراجع عن قرارها وبالفعل قامت الإدارة بتوفير خدمة طلب المشروبات الكحولية إلى الغرف، وتقديمها في واحد من مطاعمها فقط.
لذا أتعجب من تنفيذ مثل هذا القرار بالمنع من دخول حمام السباحة بالحجاب كما ورد على لسان إدارة فندق كارلوس بمرسى مطروح فى شكوى النرويجية " كارولين بوستن" والتى طالبت فيها بالتحقيق رسمياً مع إدارة الفندق ،وحلفت بأغلظ الآيمانات أنها لن تعود لزيارة مصر مرة أخرى بعد أن أفسدت قرارات وزارة السياحة أجازتها الصيفية... وعرفنا من تفاصيل الخبر أن هذا القرار صادر بناءا على تعليمات وزارة السياحة وأن حمامات السباحة الخمس نجوم ترحب بالبيكينى فقط ؟!
كيف نسمح بأن يرتبط فى أذهان شعوب العالم قرارات وقوانين سياحية تتعدى فيها بشكل واضح هكذاعلى حريات الأفراد وعقائدهم خصوصا المحجبات ؟ وإن كان هناك حكمة من وراء صدور مثل تلك التعليمات ولابد من تنفيذها فمنعا من استفزاز مشاعر آلاف النساء المحجبات لابد من توافر بدائل أخرى تقدمها الحكومة المصرية وفنادقها للفئة الكبرى من المسلمات اللاتى يرتدين الحجاب ...أم هناك استراتيجية قادمة فى اطار تنشيط السياحة أن نقسم حمامات السباحة فى الفنادق الى ذكور بصحبة نسائهم وأطفالهم بالبيكينى وأخرى خاصة بالنساء التى اخترن عدم التخلى عن زيهم وارتدين الحجاب؟!
 
 
ريهام البربرى
Rehamelbarbary2006@yahoo.com