abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أبحاث علمية وأثرية تؤكد أن المصريين القدماء عرفوا أمراض القلب
أبحاث علمية وأثرية تؤكد أن المصريين القدماء عرفوا أمراض القلب
عدد : 11-2009
أثبتت الدراسات العلمية والأثرية الحديثة أن أمراض القلب وخاصة مرض الشريان التاجى ليس مرضا عصريا نتيجة لإسلوب الحياة التى يحياها الإنسان فى هذا العصر ولكنه يمكن أن يكون مرضا جينيا كان معروفاً منذ القدم قد عانى منه قدماء المصريين. صرح بذلك فاروق حسنى وزير الثقافة .
وأضاف وزير الثقافة أن هذه النتيجة توصل إليها فريق علمى طبى أثرى برئاسة " أ.د عبد الحليم نورالدين " استاذ اللغة المصرية بكلية الاثار جامعة القاهرة بالتعاون مع جمعية القلب الأمريكية
ومن جانبه أوضح د. زاهى حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار أن هذه النتائج توصل إليها فريق العمل بإستخدام تكنولوجيا العلم الحديثة بعد فحص عشرين مومياء كانت موجودة بمخازن المتحف المصرى بالأشعة السينية لمعرفة ما إذا كانت أمراض القلب هى أمراض وليدة العصر أم أمراض قديمة
ويستطرد د/ حواس أن نتائج هذه الأبحاث أكدت أن أمراض القلب هى أمراض عانى منها المصريون القدماء، حيث وجد الفريق العلمى أن تسع مومياوات من العشرين مومياء التى تم فحصها كانوا يعانون من مرض تصلب الشرايين وسبعا آخريات يعانين من تكلس الأوعية الدموية فى القلب وأن من أقوى المومياوات التى عانت من هذا المرض " تصلب الشرايين" هى سيدة تدعى راي وهى المربية الخاصة بالملكة أحمس نفرتارى وأنها عاشت بين ثلاثين وأربعين عاما.
كما أكد د/ حواس أن الدراسات العلمية التى أجراها منذ عامين على مومياوات ملكية لمعرفة وتحديد مومياء الملكة حتشبسوت أثبتت أن المصريين القدماء كانوا يعانون من أمراض فى القلب حيث أن فحص مومياء الملك تحتمس الثانى ( 1516-1504 ق.م ) زوج الملكة حتشبسوت كان يعانى من مرض فى القلب أدى إلى وفاته .
قال د/ عادل علام أستاذ القلب بكلية الطب جامعة القاهرة إن الفريق الطبى أوصى الفريق الأثرى بالقيام بدراسة متعمقة لمعرفة لإسلوب الحياة الذى عاشه أصحاب هذه المومياوات التى تم فحصها وذلك للتأكد من أن أمراض القلب هى أمراض جينية أم نتيجة للأسلوب الخاطئ فى ممارسة الحياة والتشبث ببعض العادات السيئة كالتدخين والخمول وعدم ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الدسمة وخاصة أنه معروف أن المصريين القدماء كانوا يأكلون كميات كبيرة من اللحوم الحمراء والأوز والبط ، كما أنهم إستخدموا الملح فى حفظ الطعام وخاصة اللحوم والأسماك مما أدى إلى زيادة إرتفاع نسبة ضغط الدم وهو أحد أسباب تصلب الشرايين وخاصة شرايين القلب.
أما د/ عبد الحليم نور الدين والذى رأس الفريق الأثرى أوضح أن الدراسات أثبتت أن أمراض القلب كانت منتشرة بين أفراد الطبقات العليا فى المجتمع وذوى المستوى المعيشى المرتفع حيث أن المومياوات التى تمت عليها الدراسة وكانت تعانى من المرض كانوا من رجال البلاط الملكى وكبار رجال الدين والذين كانوا ينعمون برغد فى العيش وقلة الحركة.
وأعتقد د/ نور الدين أنه من المرجح أن أمراض القلب هى أمراض مرتبطة بالحضارة المصرية القديمة حيث أن المصريين القدماء كانوا يستخدمون الملح بكثرة لحفظ الطعام مما أدى إلى إرتفاع نسبة الضغط فى الدم كما أنهم كانوا يأكلون كميات من اللحوم الحمراء العالية الدسم مما أدى إلى إرتفاع نسبة الكوليسترول فى الدم وهما من أهم أسباب أمراض القلب وللتأكد من هذه النظرية يجب دراسة مجموعة أخرى من المومياوات وخاصة تلك التى عاشت فى الواحات مثلاً حيث أنهم كانوا أكثر حركة ونشاطا لأنهم يعيشون فى منطقة نائية.


 
 
ريهام البربرى