abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مصر خسرت 20مليار دولار بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية
مصر خسرت 20مليار دولار بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية
عدد : 01-2010
شهد عام 2009 احداثا اقتصادية خطيرة، منها الاثار السلبية للازمة الاقتصادية العالمية التي انفجرت نهاية عام 2008 بسبب الرهن العقارى وعجز البنوك عن الوفاء بالتزاماتها المالية مما استدعى تدخل الحكومات لانقاذ اقتصادها ، وقامت مصر فى بداية عام 2009 بضخ حوالى 15 مليار جنيه كمبلغ اضافى على خطة الدولة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لانقاذ الاقتصاد المصرى من تداعيات الازمة وتم توجيه هذا المبلغ للتوسع فى انشاء البنية الاساسية وزيادة دعم الصادرات ورجال الاعمال بحوالى 2,5 مليار جنيه لتحفيز اصحاب الاعمال على الاحتفاظ بالعمالة ، وعلى الرغم من برامج الانقاذ التى وضعتها الحكومة لحماية الاقتصاد المصرى من الازمة الاقتصادية العالمية ، فإن الاقتصاد المصرى تأثر وبشدة من الازمة الاقتصادية العالمية ويرجع ذلك الى ارتباط الاقتصاد المصرى - وبقوة - بالاقتصاد الخارجى خاصة فى ميزان الخدمات الذى يتمثل فى تحويلات العاملين المصريين بالخارج وقناة السويس والسياحة .

يقول د. عثمان محمد عثمان وزير التنمية الاقتصادية ان الازمة الاقتصادية العالمية التى انفجرت بنهاية عام 2008 وزادت حدتها فى بداية عام 2009 اثرت بالسلب فى الاقتصاد المصرى ويرجع ذلك الى ارتباطات الاقتصاديات العالمية مع بعضها البعض نظرا الى ان النظام العالمى الجديد يعتمد على العولمة وانفتاح الاسواق مع بعضها البعض ، ومنها تراجع معدل النمو الحقيقى للناتج المحلى الاجمالى وفقد الاقتصاد المصرى حوالى 20 مليار جنيه فى الايرادات من النقد الاجنبى حيث بلغ الانخفاض فى الاستثمار فى محفظة الاوراق المالية 8.7 مليار دولار والاستثمارات الاجنبية المباشرة 5 مليارات دولار والصادرات البترولية 5.3 مليار دولار ودخل الاستثمار5.3 مليار دولار والتحويلات الخاصة من الخارج 75 مليار دولار و 72 مليار جنيه صادرات بترولية وقناة السويس فقدت حوالى 44 مليار جنيه والمطاعم والفنادق 34 مليار جنيه .
ويضيف الوزير ان القرار الايجابى الذى اتخذته الحكومة بضخ 15 مليار جنيه فى الاقتصاد المصرى انقذ نا من تداعيات اخطر من السابقة لان الازمة كانت سوف تدخل منعطفا جديدا كان سيمتد الى العمالة ، وبالتالى فخطة الانقاذ ساهمت فى عدم تسريح العمالة بل ساهمت فى توفير فرص عمالة جديدة.
ويؤكد الوزير ان المبادرات الحكومية ساهمت فى الوصول بمعدل النمو الى 47 % ومصر كانت من الدول القليلة التى نجحت فى تحقيق معدل نمو اقتصادى جيد فى عام 2009 مما ساهم فى استغلال المزايا التى يتمتع بها الاقتصاد المصرى مثل كبر حجم السوق المحلية وارتفاع الطلب الداخلى وسلامة القطاع المالى المصري.
كما اكد د. محمود محيى الدين وزير الاستثمار ان مصر حصلت بشهادة كثير من المحافل الدولية على رأسها البنك الدولى على مراكز متقدمة على غير العادة وبالرغم من ظروف الازمة فمصر من اكثر الدول نموا على مستوى الاسواق الناشئة والناميه بالرغم من ان كثيرا من الدول المتقدمة والاتحاد الاوروبى قد حققت معدل نمو متواضعًا جدا ان لم يكن سلبا.
واشار الى اننا كدولة استطعنا الحفاظ على عجز الموازنة كما هو وان حققنا استثمارات اقل من المتوسط حوالى 8 مليارات جنيه بعد الاعتياد على 10 مليارات فأكثر.
ويرى د. فخرى الفقى استاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية ان انهيار بورصة دبى للعقارات من اهم الاحداث الاقتصادية لهذا العام فالاستثمارات الإماراتية لها ثقل وواقع قوى فى الاقتصاد خاصه فى مجال الانشاءات فمثلا شركة (إعمار الاماراتية) لها مشاريع ضخمه تقدر بـ 12 مليار جنيه كاستثمارات متنوعة فى الساحل الشمالى والبحر الاحمر والمقطم والتى ستؤثر الازمة الجديدة منها بصورة مباشرة والتى ستؤثر بالتالى فى مؤسسات الخدمات المالية مثل البنوك الاستثمارية والشركات كشركة هيرميس وبيونيرز.
 
 
شريف عبد الفتاح