abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
في عيد الأثريين الرابع ..... دول عربية وأجنبية تستعين بتجربة مصر لاسترداد الآثار
في عيد الأثريين الرابع ..... دول عربية وأجنبية تستعين بتجربة مصر لاسترداد الآثار
عدد : 01-2010
أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار د. زاهي حواس أن دولاً عديدة من كافة أنحاء العالم طلبت الاستفادة من خبرات مصر في مجال استرداد الآثار بعد أن نجحت مصر خلال السنوات الأخيرة فى استرداد أكثر من 5500 قطعة أثرية تم تهريبها عبر عشرات السنين من مصر.

وأضاف حواس أن القاهرة سوف تستضيف مؤتمراً دولياً للدول ذات الحضارات القديمة فى شهر أبريل المقبل لدراسة الخطوات الكفيلة باسترداد آثارها الموجودة لدى عدد من المتاحف العالمية.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها في الاحتفال بعيد الأثريين الرابع بدار الأوبرا بالقاهرة بحضور كبار الشخصيات العاملة فى مجال الآثار في مصر وعدد من معاهد الآثار الأجنبية ونحو ألف وخمسمائة أثرى وأثرية ولفيف من الكتاب والصحفيين .

وأوضح د. حواس فى كلمته أن الدولة تولى اهتماما بالأثريين نظراً للإنجازات التي تحققت خلال السنوات الماضية فى مجال حماية الآثار وإنشاء المتاحف في كافة محافظات مصر.

وأشار إلى أنه يعمل مع كافة المسئولين من أجل تحقيق حلم الأثريين لإنشاء نقابة لهم ترعاهم فنياً وعلمياً وثقافياً واجتماعيا موضحاً أن العمل في نادي العاملين بالمجلس الأعلى للآثار سينتهي في ديسمبر المقبل وأنه يجرى الآن وضع نظام جديد للرعاية الصحية دون أعباء إضافية على العاملين وأسرهم بنسب متدرجة وبحد أقصى خمسة عشر جنيهاً شهرياً.

وقال حواس إن المجلس طلب مجلس الوزراء تعيين 9313 من العمالة المؤقتة وزيادة مكافأة نهاية الخدمة للعاملين من 63 شهراً إلى 73 شهراً خلال فبراير المقبل على أن تصل إلى مائة شهر خلال العام الماضي.

وفى مجال المشروعات أعلن د. زاهي حواس أن عام 2009 شهد الانتهاء من سبعة مشروعات في مجال المتاحف وهى متحف رشيد والعريش والمجوهرات الملكية بالإسكندرية ومتحف التماسيح بكوم أمبو ومتحف السويس القومي ومتحف ركن فاروق بحلوان ومتحف الفن الإسلامي بالقاهرة الذي قارب على الانتهاء من ستة وأربعين مشروعاً للحفاظ على الآثار والمواقع الأثرية في مجال الآثار المصرية واليونانية الرومانية والإسلامية والقبطية

وأشار إلى أن تجربة مصر في مجال إدارة المواقع الأثرية بدأت تؤتى ثمارها من حيث الحفاظ على مناطق الآثار من التعديات أو في زيادة دخل المناطق الأثرية نتيجة إحكام السيطرة على مداخل ومخارج المواقع الأثرية حيث حققت المناطق الأثرية زيادة في الموارد عام 2009 بلغت 148 مليون جنيه مقارنة بعام 2008 رغم تأثر السياحة المصرية بالأزمة المالية العالمية.

وأشار حواس إلى أن عام 2010 سيكون بداية حصاد المشروعات التى تقام على أرض مصر فى مجال المتاحف وترميم الآثار الإسلامية والقبطية والمصرية حيث من المقرر افتتاح عدد من المناطق والمساجد والكنائس الأثرية بدءاً من نهاية الشهر الجاري بالقاهرة والبحر الأحمر.

هذا وقام د. زاهي حواس بتكريم ثلاثة عشر من علماء الآثار والأثريين بإهدائهم درع الرواد وستة من العمال والخفراء الذين قدموا الكثير من عملهم للآثار والتراث في مصر.
 
 
ريهام البربرى