abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
فى ظل غياب الرقيب يستمر الاهدار للمال العام فى هيئة تنشيط السياحة
فى ظل غياب الرقيب يستمر الاهدار للمال العام فى هيئة تنشيط السياحة
عدد : 02-2010
فى إطار الحملة التنشيطية للمنطقة العربية قامت هيئة تنشيط السياحة خلال شهر مايو فقط من عام 2009 بحضور الملتقى العربي (ATM) بدولة الإمارات ومعرض البحرين للسفر والسياحة (BITE) ومعرض سوق السياحة الدولية المتوسطية (MIT) بدولة تونس وفى كل مشاركة تقوم الهيئة بسداد قيمة تذاكر السفر ورسوم التأشيرات للوفد الرسمي من الهيئة ولعشرات الإعلاميين ولفرقة الفنون الشعبية (18) فرد وللفرقة الفنية المصاحبة للمطرب وتحمل تكاليف الإقامة الخمس نجوم والانتقالات لهم جميعاً هنا وهناك وشراء الهدايا للشخصيات الهامة وسداد تكاليف انعقاد المؤتمر الصحفي وإقامة حفلات الاستقبال والليالي المصرية وبدلات السفر للوفد الحكومي وبالطبع يصرف صندوق السياحة100$ يومياً مصروف الجيب لكل السادة المسئولين و الإعلاميين والفنانين المسافرين...وبعد كل ذلك من إهدار الأموال بعشوائية القرارات نجد أن أعداد السائحين العرب الوافدين لمصر في نهاية عام 2009 انخفضت بنسبة 3,9% مقارنة بالعام السابق له وتحديدا حدث انخفاض حاد في كل من الإمارات بنسبة 7,4 % ومن البحرين 9,2% ومن أكبر دولتين مصدرتين للسياحة العربية هما السعودية بنسبة 13,5% ومن ليبيا 14,8% ...... وبعد كل ذلك هل من المعقول أن يستمر السادة المسئولين فى القطاع السياحي على إلقاء تبعات الانخفاض في أعداد السائحين العرب الوافدين إلى مصر على شماعة الأزمة المالية العالمية ؟...ولماذا نهرب من حقيقة أن ما نقص عندنا زاد عند غيرنا؟..فلقداستطاعت تركيا تحقيق 27 مليون سائح العام الماضي،ولننظر إلى تجربة تونس الشقيقة وقدرتها على جذب عشرات الأضعاف من أعداد السائحين الليبيين الوافدين إلينا بالرغم من الأزمة المالية العالمية؟...آن الآوان أن نسند الدراسات والاستراتيجيات الى من هم أكثر وعياً وفهماًلآليات ومتطلبات السوق السياحي العربي ... فأين العقل التسويقي الحكيم حينما يتم صرف مبلغ وقدره 135000$ لشركةJWT لإجراء دراسات تسويقية في المنطقة العربية و28000$ لقياس مدى نجاح حملة رمضان في عام واحد ثم نصل إلى هذه النتيجة المزرية؟!
ومن لامعقولية القرارات إلى استمرارية مسلسل إهدار المال العام في هيئة تنشيط السياحة فعندما تقرءون السطور القادمة ستتأكدون بأنفسكم كم من مديري المكاتب السياحية المصرية بالخارج يفتقدون الوعي والإدراك لمعرفة قيمة اقامة العديد من الفعاليات السياحية ومنها حفلات الليالي الملاح بمنتهى الإسراف والبذخ... فقد وافق رئيس الهيئة في يوم 26مارس الماضي على طلب السيدة نبيلة البنهاوي مديرة مكتب سياحة مصر في فيينا على إقامة احتفالية "ببوادبست" بتكلفة قدرها 23200 يورو بما يعادل 172 ألف و 977جنيها مصريا... هذا المكتب الذي تناولنا في مقالنا المنشور بعدد ديسمبر الماضي استغاثة مديرته الجديدة وطلبها الموثق في مخاطبات رسمية موجهة لرئيس قطاع المالية والإدارية والسياحة الدولية بإخلاء مسئوليتها القانونية عن اختفاء أربعة فواتير إعلانية وإيصال سداد الإيجار يصل مجملها إلى أكثر من 20000 يورو بما يعادل 150 ألف جنيهاً مصرياً وتسويات مالية بأكثر من 65000 يورو بما يعادل نصف مليون جنيهاً مصرياً... وبما أن الملايين رايحة جاية ورئيس الهيئة مطنش ومش بيرد ، إذن يجب علينا نحن أن نطالب الجهات الرقابية بسؤال ومحاسبة المدير الأسبق لمكتب سياحة فيينا ..(أين الفواتير الضائعة يا دكتور)؟
ومن مكاتب سياحة مصر بالخارج إلى السادة اللامسئولين بالداخل ... فقد انفردت السيدة ناريمان حسن رئيس قطاع السياحة الداخلية بحكايات ونوادر تؤكد على استمرار الهزل المهني لتحقيق أهداف شخصية مع اختتام أخر سنوات عملها بالهيئة تحت سمع وبصر رئيس الهيئة عمرو العزبى ،فإحدى تلك الهزليات تعود تاريخها إلى يوم 6/3/2009 حينما أقامت حفلة عشاء في قصر محمد على لعدد (300) فرد من السادة رؤساء المحاكم الدستورية وكبار الشخصيات بتكلفة إجمالية قدرها 200ألف جنيها مصريا وحفلة استقبال أخرى ل(150) فرد منهم بأحد الفنادق الكبرى بتكلفة إجمالية قدرها 70 ألف جنيها مصريا ،والحفلتين المبالغ جدا في تكلفتهما تمت إقامتهما من أجل توزيع النشرات السياحية الدعائية على السادة الضيوف وابتهاجا لانقضاء 40 عاما على إنشاء القضاء الدستوري المصري!!!!!!!
ومن قطاع السياحة الداخلية ننتقل إلى العلاقات السياحية الدولية فقد قدم السيد محمد أمين المدير العام في يوم 7/4/2009 مذكرة متضاربة البيانات ومبالغ في حقائقها لرئيس الهيئة يطالب فيها بالموافقة على استضافه وزير السياحة التوجولى واثنين مرافقين له خلال الفترة من 25/4 إلى 29/4 /2009في فنادق القاهرة والإسكندرية الكبرى نظير مبلغ يقدر ب 41 ألف وخمسمائة جنيها مصرياً ثم يذكر مرة أخرى في نفس المذكرة تحت بند حقائق الموضوع أن الإقامة ستتم خلال الفترة من 6/1 إلى 9/1/2007!!!!
ومن منطلق التخطيط العشوائي لتنشيط أنماط سياحية جديدة فى الأسواق المختلفة طلب رئيس قطاع السياحة الدولية سامى محمود من رئيس الهيئة يوم 29/10/2009الاشتراك مع شركة TUI Travel بمبلغ وقدره 15 ألف جنيه استرلينى بما يعادل 130 ألف جنيه مصري في أنشطة البحث وإعداد التقارير التسويقية لسياحة المغامرات.
وأخيرا وليس آخراً موافقة رئيس الهيئة في 12 أغسطس2009على زيادة مبلغ السلفة المؤقتة من 10 آلاف إلى ثلاثة أضعافه لأقامه حفلة استقبال للمغامر المصري هشام نسيم ووضع سيارته "اللاند روفر" في الجناح المصري بمعرض دبي للمغامرات الذي عقد في الفترة من 19-21 ديسمبر الماضي بدعوى الترويج للسياحة الصحراوية !!!
والى مزيد من الحقائق
 
 
ريهام البربرى
Rehamelbarbary2006@yahoo.com