abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
إلغاء الإحتفال بإفتتاح معبد بن ميمون بعد إستفزاز اليهود للمسلمين في فلسطين
إلغاء الإحتفال بإفتتاح معبد بن ميمون بعد إستفزاز اليهود للمسلمين في فلسطين
عدد : 03-2010
أعلن الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار قرار المجلس إلغاء الإحتفال بإفتتاح معبد موسى بن ميمون بالقاهرة, بعد الإنتهاء من ترميمه على نفقة الحكومة المصرية.
وأوضح حواس أن هذا الإلغاء يأتي في أعقاب ما حدث خلال إفتتاح الطائفة اليهودية بمصر للمعبد من ممارسات تعد إستفزازاً لمشاعر مئات الملايين من المسلمين في مصر وكافة أنحاء العالم من رقص وتناول المشروبات الروحية بالمعبد, في الوقت الذي تتعرض فيه المقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة لإعتداءات من سلطات الإحتلال الإسرائيلي والمستوطنين اليهود في المسجد الأقصى, ومنع المصلين من أداء الصلاة بالمسجد الأقصى المبارك, بالإضافة إلي ما قامت به إسرائيل من إعلان ضم الحرم الإبراهيمي بالخليل ومسجد بلال بن رباح ببيت لحم لقائمة التراث اليهودي.



وترسل مصر من خلال إهتمامها بكافة الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية على أرضها, وفقاً لحواس, رسالة تسامح للعالم أجمع بأنه لا فرق بين دور العبادة والمواقع الأثرية التابعة للأديان السماوية الثلاث الإسلام والمسيحية واليهودية، وأنه دليل على أجواء التسامح الديني الذي تعيشه مصر في الوقت الذي تتعرض فيه المقدسات الدينية الإسلامية في القدس والمدن الفلسطينية لمخاطر التدمير والاستيلاء من قبل إسرائيل.
وقد أكد حواس أن هذه المشروعات تتم على نفقة المجلس الأعلى للآثار ودون أن تلقى أية أموال من الخارج أو من أي شخصيات أجنبية أو يهودية, نافياً ما رددته بعض الدوائر اليهودية الأمريكية بأنه سيتم تحويل أحد المعابد اليهودية في مصر إلي متحف للآثار اليهودية وذلك لندرتها, وأن أي قطع أثرية تراها اللجان العلمية بالمجلس الأعلى للآثار جديرة بالعرض فسوف يتم عرضها في المتاحف الإقليمية الجديدة الجارى إنشاؤها في كافة أنحاء البلاد, مؤكداً عدم إنشاء متحفاً خاصاً للآثار اليهودية في مصر.



وأوضح حواس أن المجلس هى الجهة الرسمية الوحيدة المشرفة على معبد موسى بن ميمون بالقاهرة, ستتولى الإشراف علي عملية فتحه ودخول الزائرين له ومراعاة اللوائح المنظمة لعملية الزيارة, وذلك أسوة بما هو متبع في كافة أماكن العبادة سواء كانت إسلامية أو مسيحية أو يهودية.
علي جانب أخر, أشار حواس إلي مشاعر التقدير لمصر التي لمسها من عدد من الشخصيات الأمريكية وما أبداه بعض أعضاء الكونجرس خلال وجوده بالولايات المتحدة الأسبوع الماضي لإحضار بعض القطع الأثرية من واشنطن بما يجرى من مشروعات الترميم وصيانة الآثار الجارية في مصر واهتمام السلطات المصرية بترميم المعابد اليهودية.
مشيراً إلي أن هذا الإهتمام هو شئ طبيعي بإعتبار أن هذه المعابد هي ميراث أثري مصري بحت وإن من واجب مصر الحفاظ عليها شأن كافة الآثار المصرية.