abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
في تل المسخوطة ..اكتشاف مقبرة المسئول عن السجلات الملكية في عصر الأسرة 19
في تل المسخوطة ..اكتشاف مقبرة المسئول عن السجلات الملكية في عصر الأسرة 19
عدد : 04-2010
كشفت بعثة المجلس الأعلى للآثار بمنطقة أثار الإسماعيلية عن مقبرة من عصر الأسرة 19)1315-1201ق.م) بمنطقة تل المسخوطة والمقبرة مبنية من الطوب اللبن لحجرة مستطيلة وبئر عميق مربع الشكل ولها سقف جمالوني من بلاطات من الحجر عليها نقوش لصاحب المقبرة صرح بذلك فاروق حسنى وزير الثقافة .

ومن جانبه يقول د.زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار إن المقبرة المكتشفة هي المقبرة الأولي في الوجه البحري من عصر الرعامسة وعلى هذه الدرجة العالية من الإتقان في النقوش والمناظر الفنية والإبداع الفني المعروف في عصر الرعامسة.

وأضاف أن الحفائر أسفرت أيضا عن كشف عدد35 مقبرة من العصر الروماني في طبقه أحدث من الطبقة التي عثر فيها علي المقبرة الفرعونية المكتشفة .

كما تم الكشف عن جزء من لوحه من الحجر الجيري منقوش عليها بالحفر الغائر باللغة المصرية القديمة اسم عاصمة الهكسوس افاريس (حت وعرت ) والإله ست أمام احد الملوك من الأسرة 19ولم يعرف أسمه بعد وهذه اللوحة توضح علاقة المكان بعاصمة الهكسوس أفاريس المكتشفة في تل الضبعة بالشرقية.

ويوضح أن المقبرة المكتشفة من عصر الأسرة 19تقع علي عمق 4 أمتار تحت سطح الأرض وربما تكون جزءاً من جبانة مهمة تقع مابين ترعة الإسماعيلية وخط سكه حديد الإسماعيلية القاهرة وطريق الإسماعيلية الزقازيق الزراعي.

ويضيف د. محمد عبد المقصود المشرف علي الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري أنه عثر داخل المقبرة علي تابوت ضخم من الحجر الجيري لصاحب المقبرة وأسمه "قن أمون" المسئول عن السجلات الملكية من العصر الأسرة 19 والتابوت المكتشف من الحجر الجيري منقوش من الداخل والخارج كما ورد على جدران المقبرة اسم زوجة صاحب المقبرة " ايزيس" ووظيفتها مغنية للإله أتوم.

والمقبرة منقوشة بالحفر الغائر لمناظر مختلفة ذات طابع ديني ومناظر جنائزية أهمها منظر محاكمة الموتي "الفصل 125من كتاب الموتى "ومنظر النائحات (الندابات) علي المتوقي ومنظر البقرة الآلهة حاتحور علي هيئة البقرة تخرج من أحراش الدلتا ومناظر أبناء حورس الأربعة وألقاب المتوفى والوظائف التي تقلدها كما أن النقوش توضح انه كان له دور مهم في الدولة وانه كان المسئول عن السجلات الملكية.

وسوف يضيف هذا الكشف الأثري الكثير من المعلومات عن تاريخ الدلتا وجغرافية المنطقة علاوة على التاريخ الفني لما تحتويه المقبرة من مناظر هامه ووظيفة صاحبها وعلاقة ذلك بالمدخل الشرقي لمصر .

وتقع هذه المنطقة ضمن ما يعرف باسم بيتوم وهي مدينة قديمة تقع في وادي الطميلات وعلي أحد فروع النيل الشرقية الذي تكون منه في قديم الزمان الجزء الأكبر من قناة السويس وكانت هذه المدينة مركز استيطانيا ومنطقة شبه صحراوية ومقراً لحامية قوية وكانت تسمي "بيت أتوم" وتقدمت المدينة كثيراً في عهد حكم الملوك الرعامسة، وتقع بيتوم على مسافة قصيرة من طريق القوافل الذي يصل الآن بين القاهرة والإسماعيلية عند "تل المسخوطة" هذا وكان قد تم استخراج أثناء عملية حفر قناة السويس عدة تماثيل ولوحات حجرية منقوشة وتماثيل اتخذت شكل أبو الهول للملك رمسيس الثاني .

ومن المعروف أن تل المسخوطة كانت تضم مخازن لتموين وإمداد الجيوش المصرية المتجهة إلي بلاد الشام ولتامين الحدود الشرقية كقاعدة تموين وإمداد .. كما أن لقب زوجة صاحب المقبرة وهي إيزيس هي مغنية أتوم والتي تنتمي إليها المدينة بيتوم .
 
 
ريهام البربرى