abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
تطوير معبد سرابيط الخادم بسيناء تكلف 14 مليون جنية
تطوير معبد سرابيط الخادم بسيناء تكلف 14 مليون جنية
عدد : 10-2010
قرر المجلس الأعلى للآثار نقل التماثيل الستة الموجودة في معبد سرابيط الخادم في سيناء إلي المخازن الأثرية بالقنطرة شرق وحفظها تمهيداً لعرضها في متحف شرم الشيخ بجنوب سيناء ،وصرح د. زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار بأنه شكل لجنة أثرية برئاسة د. محمد عبد المقصود المشرف على آثار الوجه البحري وسيناء لنقل التماثيل الستة ،حيث بدأت عمليات نقل التماثيل اليوم من المواقع في حراسة شرطة السياحة لتعرض في قاعة مخصصة ضمن سيناريو العرض بالمتحف تحكي تاريخ المناجم في مصر القديمة وعمليات استخراج الفيروز والنحاس بجنوب سيناء بالإضافة لعرض اللوحات التي تضم النقوش المصرية القديمة التي ترجع لعدد من الملوك .

وتحكي تاريخ بعثات التعدين الخاصة بجلب الفيروز من سيناء اعتباراً من الدولة القديمة ومروراً بالدولة الوسطى والحديثة وحتى نهاية التاريخ الفرعوني . وأوضح أن التمثال الواحد يبلغ وزنه حوالي 250 كيلو . وهي ليست تماثيل كاملة إنما هي أجزاء من تماثيل بقيت أجزاؤها السفلية .

وأوضح د. صبري عبد العزيز رئيس قطاع الآثار المصرية أن معبد سرابيط الخادم يعتبر مصدراً رئيسياً لتاريخ الكتابة المصرية القديمة ومركزاً دينياً هاماً لعبادة الإلهة حتحور سيدة الفيروز التي أقام لها الفراعنة معبداً فريداً عن المعابد المصرية الأخرى حيث يتكون من مجموعة من النصب التذكارية التي تبلغ متوسط ارتفاعها أربعة أمتار ويزن الواحد منها أكثر من خمسة أطنان ولا يمكن تحريكها ونقشت في مكانها الحالي لتشكل معاً عناصر المعبد المعمارية .

وقال د. محمد عبد المقصود إن المعبد مقام على ارتفاع ألف ومائة متر فوق جبال منطقة سرابيط الخادم بمدينة أبو زنيمة جنوب سيناء ويتم الوصول إلي المعبد بعد ثلاثة ساعات من تسلق الجبال المقام عليها المعبد .ويقوم على حراسة المعبد 24 حارساً من بدو سيناء المشهود لهم بالسمعة الحسنة ولم يسبق حدوث أي فقد لأي عنصر أثري بالمعبد بعد عودة سيناء إلي مصر في إبريل1982 بالإضافة إلي وجود عشرة مفتشين أثريين يقومون بالمرور الدوري اليومي على المعبد وهو الأمر الذي أدي لاكتشاف المحاولة الفاشلة سرقة جزء من التمثال الأثري بالمعبد فور حدوثها منذ أيام .

ويقول د. حواس إن المجلس الأعلى للآثار قام بتنفيذ مشروع كبير لترميم معبد سرابيط الخادم وتهيئة الموقع الأثري للزيارة أمام السائحين وتنظيم مسارات الصعود والنزول من وإلي المنطقة الجبلية الموجود بها المعبد ،كما تم إنشاء مقر دائم لمنطقة آثار سرابيط الخادم ومركز للزوار ويشمل قاعات محاضرات ومركز خدمات للسياحة ومركز معلومات عن المنطقة وقد تكلفت أعمال التطوير 14 مليون جنية وأن أعمال الترميم تتم بصفة دورية كل عام بالمعبد من خلال المجلس الأعلى للآثار بالإضافة إلي البعثة الفرنسية تقوم بأعمال التسجيل الأثري لمنطقة المناجم الموجود في نطاق المعبد فيما تم تسجيل المعبد تسجيلاً كاملاً من خلال بعثة المجلس الأعلى للآثار باستخدام وسائل التصوير الحديثة ثلاثية الأبعاد والفيديو والرسم اليدوي وتوثيق المعلومات التاريخية والأثرية .
وأضاف أن مشروع تطوير منطقة آثار سرابيط الخادم سوف يعمل على زيادة أعداد السائحين للمنطقة وزيادتها في ظل توفير وسائل الخدمات الضرورية للسائحين مما يعمل على إيجاد المزيد من فرص العمل لأهالي منطقة سرابيط الخادم .
وكان حراس ومفتشو الآثار بجنوب سيناء قد اكتشفوا الأسبوع الماضي اختفاء الجزء الأسفل من تمثال حتحور من احد تماثيل المعبد وتم على الفور إخطار شرطة الآثار والنيابة العامة وباشرت أجهزة الأمن وحراس المنطقة الأثرية البحث عن التمثال حتى تم العثور عليه أمس الأول من خلال تعاون بدو المنطقة مع أجهزة الأمن وشرطة ومباحث الآثار وأمن جنوب سيناء .
 
 
ريهام البربرى