abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
العثور على أهم 6 قطع جديدة لتمثال أمنحتب الثالث وزوجته
العثور على أهم 6 قطع جديدة لتمثال أمنحتب الثالث وزوجته
عدد : 01-2011
بعد مائة وثلاثين عاما قادت عملية ضبط منسوب المياه الجوفية بالبر الغربي بالأقصر إلى الكشف عن أهم ست قطع أثرية كانت مفقودة من التمثال الضخم للملك أمنحتب الثالث وزوجته الملكة تي( 1410-1372ق.م ) والموجود بالمتحف المصري بالقاهرة ،صرح بذلك فاروق حسني وزير الثقافة .
ومن جانبه أوضح د. زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار إن البعثة التي يرأسها وتعمل في منطقة معابد مدينة هابو بالبر الغربي بالأقصر عثرت على القطع الست وهو ما أعتبره أهم الاكتشافات التي حدثت خلال العقود الماضية ، لأن أهميتها ترجع إلى أنها تمثل أجزاءً مهمة من تمثال الملك أمنحتب وهو التمثال الذي كان قد عثر عليه عالم الآثار الفرنسي مارييت عام 1889 بمنطقة معابد مدينة هابو على هيئة قطع منفصلة وكان التمثال غير مكتمل مما دعا إلى أن قام أحد الإيطاليين آنذاك بترميم التمثال وإعادة تركيبه باستخدام مواد طبق الأصل من حجر التمثال الأصلي وتم وضعه بالمتحف المصري .
ويضيف د. حواس أن القطع المكتشفة هى جزء من الجانب الأيمن من صدر تمثال أمنحتب وتاجه المعروف بالنمس ، بالإضافة إلى جزء من الساق اليمنى للتمثال وأجزاء من أصابع قدمه اليمنى ، وأما القطع الخاصة بتمثال الملكة تى فهي جزء من الجانب الأيمن لباروكة الشعر الخاص بها وجزء من ذراع وأصابع اليد اليسرى للملكة تى وجزء من مشط القدم اليسرى والقاعدة الحاملة للتمثالين... ويتراوح ارتفاع القطع ما بين 47 سم إلى 103 سنتيمترات.
أوضح د. زاهي حواس أنه تمت بالفعل مطابقة القطع المكتشفة مع التمثال الموجود بالمتحف بنسبة مائة في المائة ويجرى حالياً نقل القطع لإعادة تركيبها بالتمثال الموجود بالمتحف المصري حيث تم تشكيل فريق من المرممين والأثريين المكتشفين للقطع تمهيداً لتركيبهم بالتمثالين من خلال مشروع ترميم ضخم.
ويقول الأثري عبد الغفار وجدي المشرف على بعثة الحفائر التابعة للمجلس بالبر الغربي إن هذا الكشف جاء في المنطقة التي يجرى فيها مشروع ضبط منسوب المياه الجوفية بالبر الغربي للأقصر حيث تم إجراء الحفائر الأثرية العلمية بمسار المشروع والذي أسفر عن كشف حوالي ألف قطعة أثرية متنوعة ترجع لعثور فرعونية مختلفة حتى العصر القبطي وقد تم نقلها للمخزن المتحفي بالبر الغربي للأقصر لترميمها و دراستها وتوثيقها توثيقاً علمياً.
 
 
طه النواصرة