abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أبو ظبي تستضيف معرض الخليج لسياحة الحوافز والأعمال والمؤتمرات
أبو ظبي تستضيف معرض الخليج لسياحة الحوافز والأعمال والمؤتمرات
عدد : 02-2011
أكدت "ريد ترافيل اكزيبيشنز"، الجهة المنظمة لمعرض الخليج لسياحة الحوافز والأعمال والمؤتمرات (GIBTM)، المقام في الفترة من 28-30 مارس المقبل في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض، أن دورة العام الحالي ستكون الأكبر في تاريخ الحدث من حيث المشاركة، الأمر انعكس إيجابياً على مساحة العرض الإجمالية مقارنة بالعام الماضي، وارتفاع كبير متوقع في أعداد الزوار والعارضين.
يهدف المعرض لاجتذاب أكثر من 2000 متخصص في مجالات تنظيم المؤتمرات والمعارض ولقاءات الحوافز، من بينهم 300 جهة ضمن برنامج "المشترين المستضافين" وما يزيد عن 250 شركة عارضة. ويشكل القادمون من منطقة الشرق الأوسط 40 % من إجمالي المشاركين، في حين تعكس النسبة الباقية التنوع الدولي الذي تحظى به الدورة الخامسة للحدث.

وأوضح لويد كينيون، مدير المعرض أن الأهمية المتزايدة لمنطقة الشرق الأوسط في الاقتصاد العالمي ساهمت في نمو ونجاح GIBTM، وقال، "ينفرد المعرض بوصفه الحدث الدولي الوحيد في المنطقة المخصص بالكامل لأعمال الاجتماعات والفعاليات، ويوفر منصة مثالية للوجهات والفنادق والمزودين للالتقاء بمنظمي الفعاليات المحليين والإقليميين والعالميين".
وأضاف كينيون "يحظى المعرض باهتمام كبير من قبل شريحة واسعة من القطاعات، بما فيها شركات العلاقات العامة وتنظيم الفعاليات، ومسئولي التسويق والموارد البشرية، فضلاً عن وكلاء السياحة الذين يتولون حجز تذاكر الطيران والفنادق للموظفين المسافرين بغاية العمل".
وأشار كينيون إلى أهمية الاستثمار في تسهيل اللقاءات المباشرة بين موردي الخدمات والجهات الراغبة في الاستفادة منها، وقال: "يحظى من يحضر الحدث ضمن برنامج المشترين المستضافين بأولوية لقاء العارضين من خلال نظام تحديد المواعيد المعتمد والذي يتيح عقد حتى 10 لقاءات عمل مع المزودين في اليوم الواحد".
وأضاف "توفر هذه الميزة فائدة كبيرة للمشترين الذين لا يكون أمامهم متسعاً من الوقت ويفضلون لقاء المزودين الذين يعرفونهم، وربما يتعين على المزودين الراغبين بتوسيع آفاق أعمالهم الاستثمار في اللقاءات والاجتماعات المباشرة وتوطيد علاقاتهم مع المشترين".
وتستضيف هيئة أبو ظبي للسياحة الدورة الحالية مجدداً في الوقت الذي يشهد فيه قطاع سياحة الأعمال والمؤتمرات والبنية التحتية للحوافز في الإمارة نمواّ ملحوظاً مقارنة بالعام الماضي، لاسيما في مجال الفنادق ووسائل المواصلات. وتستحوذ سياحة الأعمال حالياً نحو 70 % من حجم زوار فنادق أبو ظبي 10 % منها تمثل قطاع المعارض والحوافز والمؤتمرات، والرقم مرشح بالارتفاع في الأشهر المقبلة.