abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مصر تبحث مع الانتربول جهودها في استرداد الآثار المسروقة وحماية المواقع الأثرية
مصر تبحث مع الانتربول جهودها في استرداد الآثار المسروقة وحماية المواقع الأثرية
عدد : 05-2011
في إطار التعاون الثنائي بين مصر والإنتربول الدولي بحث اليوم الدكتور زاهي حواس وزير الدولة لشئون الآثار مع وفد شرطة مكافحة سرقة الآثار الدولي برئاسة الجنرال استيفان تيفو جهود مصر في استرداد الآثار المسروقة وحماية المواقع الأثرية والتي تعرضت لسرقات وتعديات خلال الشهور الثلاث الماضية.

وأشار د. حواس إلي تعاون القوات المسلحة للمساعدة في تأمين المتاحف والمواقع الأثرية وبدء انتشار شرطة السياحة والآثار في المواقع الأثرية منوهاً في نفس الوقت بجهود شباب ثورة الخامس والعشرين من يناير في حماية المتحف المصري يوم الثامن والعشرين من يناير إثر الانفلات الأمني الذي شهدته العديد من المدن المصرية .

وأوضح د. حواس خلال لقائه مع وفد الشرطة الدولية أنه تم استرداد العديد من القطع الأثرية التي سرقت من المتحف المصري بالقاهرة التي سرقت يوم الثامن والعشرين من يناير الماضي مشيراً إلي أن القطع الرئيسية الفريدة بالمتحف لم تمس بسوء وظلت كما هي في أماكن عرضها .

وقال د. حواس إن ما حدث من انفلات أمني يوم 28 يناير وغياب الأمن عن الشارع المصري لو حدث في أي مدينة أو عاصمة أوربية أو أمريكية لتعرضت متاحفها وأماكنها التاريخية للنهب والسرقة إلا أن ما قلل من فداحة الانهيار الأمني هو وقوف الشباب المصري حول أسوار المتحف المصري لحمايته إدراكاً منهم لأهمية تراث بلادهم .

ورحب د. حواس بالتعاون بين مصر والانتربول في اتخاذ كافة الإجراءات الرسمية للتحرك نحو ضبط القطع الأثرية التي سرقت من المخازن والمواقع الأثرية في ظل غياب الأمن وقيام العصابات المدججة بالأسلحة والرشاشات بسرقة بعض المخازن.
كما تم خلال الاجتماع استعراض خطة الوزارة في حماية وتأمين المواقع والمخازن الأثرية في مصر ودور السلطات الأمنية المعنية بحماية هذه المواقع حتى يطمئن العالم على آثار مصر. وتم خلال الاجتماع التأكيد على عمق العلاقات الطيبة والتنسيق المستمر بين الانتربول الدولي والسلطات المصرية في استرداد الآثار المسروقة من خلال وزارة الداخلية المصرية وشرطة الآثار طبقاً لاتفاقية منع الاتجار في الآثار الموقعة عام 1970 باليونسكو.

وكانت مصر قد أبلغت عن فقد 1228 قطعة أثرية حتى الآن سرقت من متاحف ومخازن الآثار في عدة محافظات مثل الشرقية والإسماعيلية والقاهرة والجيزة لمنع الاتجار فيها وقد تم الاتفاق خلال الاجتماع على نشر قائمة حمراء للقطع الأثرية المسروقة في شكل مطبوعات ووثائق رسمية بالإضافة إلي قيام وزارة الدولة لشئون الآثار بوضعها على شبكة الانترنت .
 
 
ريهام البربرى