abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
علماء دوليون يجمعون التبرعات لاستكمال مشروع المتحف المصرى الكبير
علماء دوليون يجمعون التبرعات لاستكمال مشروع المتحف المصرى الكبير
عدد : 05-2011
أعرب وفد علماء المصريات بجامعة جورج واشنطن وعدد من علماء الجامعات والمعاهد الأمريكية فى مختلف التخصصات عن استعداده لبدء حملة دولية لجمع التبرعات لاستكمال بناء مشروع متحف مصر الكبير بالجيزة ومتحف الحضارة بالفسطاط ومخاطبة الحكومة الأمريكية للتعاون مع الحكومة المصرية ممثلة فى وزارة الدولة لشئون الآثار لتقديم المساعدات لمصر لإقامة مجموعة جديدة من المخازن المتحفية وإحاطة المناطق الأثرية بالأسوار لحمايتها من التعديات .. جاء ذلك خلال لقاء د/زاهى حواس وزير الدولة لشئون الآثار مع الوفد الذى يضم عددا من علماء الآثار المصرية برئاسة د/debroha lehr مديرة معهد كابيتول الأثري التابع لجامعة جورج تاون بالولايات المتحدة الذى يزور مصر حاليا فى إطار المبادرة التى وجهها علماء الآثار بالولايات المتحدة للحكومة المصرية باستعدادهم للعمل مع الجانب المصرى لتقديم المساعدات الضرورية والعاجلة لحماية المواقع والمتاحف الأثرية المصرية طبقا لاحتياجات مصر فى هذا الشأن.
وتم خلال اللقاء استعراض كل ما يخص برنامج حماية الآثار المسروقة بالإضافة إلى استعادة الآثار المسروقة والمهربة من مصر. حيث أوضح د.حواس أن الآثار المصرية تخص العالم كله ولذلك يجب على العالم أن يتكاتف فى سبيل حماية هذه الآثار وطلب د. حواس المساهمة فى بناء عدد 20 مخزناً متحفياً جديداً لتضاف إلى سبعة وأربعين مخزناً جديداً تم إقامتها والعمل على توفير تمويل عاجل لعمل قاعدة بيانات للآثار الموجودة بالمخازن وتمويل المشروع القومى لتسجيل الآثار المصرية وتوفير مبالغ مالية لبرامج تدريب سواء للأثريين أو لأمناء المتاحف. كما أبدى الوفد الأمريكى إعجابه ببرنامج الوزارة لحماية الآثار المصرية والذى عرضه د. حواس ويتلخص فى مجموعة من المشروعات والأنشطة....


أهمها إدارة المواقع الأثرية وتعتبر من أهم البرامج التى بدأتها مصر منذ عام 2002 ، والمتاحف الجديدة التى تقام على أرض مصر، وبرنامج حماية الآثار المصرية وهو البرنامج المطلوب أن تتركز المساعدة فيه ، وبرنامج التنمية الثقافية والوعي الأثري ، وبرنامج استعادة الآثار المسروقة ، بالإضافة إلى برنامج التدريب للعاملين فى المناطق الأثرية على أعمال الحفائر والترميم وتسجيل الآثار.
ويضم الوفد علماء من جامعة جورج واشنطن والذى يوجد بها أهم معهد للآثار فى العالم ويمثل الحكومة الأمريكية واهتمام الشعب فى نفس الوقت ولذلك سوف يعتمدون على التمويل الكامل من المعونة الأمريكية. وقد زار الوفد المتحف المصرى الكبير بالجيزة ومتحف الحضارة بالفسطاط وأشادوا بهذه المشروعات وأعلنوا أن هذه أهم مشروعات ثقافية أثرية فى العالم كله وسوف تصبح أهم مشروعات بالعالم أجمع.
وأوضح د/زاهى حواس أن الوفد الأمريكي كان طالب الحكومة الأمريكية باتخاذ كافة الإجراءات لمنع دخول أية آثار مصرية مسروقة للأراضي الأمريكية والتعاون مع مصر فى هذا المجال وخلال اللقاء تطرق د/حواس إلى حجم التعديات التى وقعت على المواقع الأثرية والتى تتمثل فى اقتحام العصابات المسلحة لبعض تلك المواقع وسرقة بعض مخازنها الأثرية والتعديات الأخرى التى تمثلت فى البناء على أراضى تابعة للآثار وذلك اثر الانفلات الأمني الذى شهدته مصر يوم 28 يناير الماضى مشيرا إلى جهود القوات المسلحة وشرطة الآثار والسياحة فى تأمين أهم المتاحف والمواقع الأثرية للحفاظ عليها من أية اعتداءات وأوضح د/حواس الجهود الرامية لتطوير أداء الحراس الأمنيين التابعين للآثار وإعادة تأهيلهم وتزويدهم بالأسلحة المناسبة للدفاع عن المواقع الأثرية خاصة ضد العصابات المسلحة والإجرامية.
 
 
ريهام البربرى