abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
ملاحم السويس عبر 7 آلاف عام في أول متحف بعد الثورة
ملاحم السويس عبر 7 آلاف عام في أول متحف بعد الثورة
عدد : 05-2011
افتتح د.عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، متحف السويس القومي بمدينة السويس،بتكلفه بلغت اثنين وأربعين مليون جنيه ،ويضم 1500 قطعة أثرية على مساحة 5950 متراً مربعاً،وذلك في الثامن عشر من مايو الجاري.

وأوضح د. زاهي حواس وزير الدولة لشئون الآثار ،أن المتحف يحكى قصة مدينة السويس ابتداءاً من عصور ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث أي ما يقرب من سبعة آلاف عام،وذلك من خلال قناة سيزوستريس التي شيدت خلال عصر الملك سنوسرت الثالث (1878-1840 ق.م) ،والتي ربطت البحرين الأحمر والمتوسط عبر نهر النيل من خلال عرض متحفي رفيع المستوى يجمع بين القطع الأثرية واللوحات التصويرية والخرائط التفصيلية التي توضح مسار القناة الموصلة بين البحرين المتوسط والأحمر عبر نهر النيل ومراحل تطويرها وتطهيرها عبر المراحل الزمنية المختلفة طبقاً لتطور وسائل النقل البحري وأتساع حركة التجارة بين مصر والدول المجاورة .

ويقول عطية رضوان رئيس قطاع المتاحف إن هذه المدينة دخلت عهداً جديداً من تاريخها الحافل بعد حفر قناة السويس التي أصبحت أهم مجرى ملاحي عالمي يربط بين الشرق والغرب ،وأدت دوراً مؤثراً في تاريخ مصر بفضل موقعها الفريد ، ثم ازداد هذا الدور في العصرين اليوناني والروماني ثم العصر القبطي ثم ازدادت أهميتها بعد الفتح الإسلامي لمصر وتعاظم هذا الدور في العصر الحديث والمعاصر ،بما شهدته من معارك حربية دارت في سيناء ومدن القناة بداية من العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 ثم حرب يونيو عام 1967 ثم العبور العظيم في أكتوبر عام 1973،موضحاً أن فكرة إنشاء متحف إقليمي حديث كانت بكل المعاني تتويجاً لهذا الكفاح وتعويضاً لأبناء هذه المحافظة العريقة عن فقدان متحفهم القديم أثناء حرب 1967، حيث تم نقل جميع القطع الأثرية التي كانت معروضة به إلى مخازن المتحف المصري بالقاهرة .

وأشار لواء د.محمد الشيخة رئيس قطاع المشروعات بالوزارة إلى أن المتحف صمم بشكل متميز وجديد من طابقين تفصل بينهما صالة عرض مكشوفة تعرض بها مجموعة من الأعمدة الأثرية ترجع للعصرين اليوناني والروماني) 332ق.م –364 م ).يضم الطابق الأول قاعتي كبار الزوار والمحاضرات التى تتسع ل100 فرد و كافتيريا لخدمة الزوار واستعلامات وقاعة كبيرة للعرض المتغير ،ومكاتب الإدارة وغرفة المراقبة والمخزن وأقسام الترميم والتصوير والأمن .. أما الطابق العلوي فيضم 6 قاعات عرض رئيسية.. فيما تضم القائمة المكشوفة بين الطابقين الأول والثاني عرضاً متحفياً لمجموعة من القطع الأثرية التي ترجع للعصرين اليوناني والروماني.

ومن جانبه قال د. محمود مبروك مستشار الوزير لشئون المتاحف والمسئول عن التنسيق المتحفي أن الآثار المكتشفة بمحافظة السويس معروضة بقاعة قناة سيزوستريس يتصدرها تمثال للملك "سنوسرت الثالث...بينما يوجد فى قاعة الملاحة والتجارة أنواع من المراكب المختلفة بمصر القديمة وتماثيل بحاره ولوحه للملك "مرنبتاح" ( 1213-1203 ق.م) ،وكذلك مجموعة من الأواني الفخارية المحلية والمستوردة من مناطق خارج حدود مصر...وتوجد قاعة للتعدين توضح الإنجازات الحضارية والصناعية التي اعتمدت على التعدين في مصر منذ عصور ما قبل الأسرات وحتى العصور الإسلامية ... بينما آثار قاعة السويس تعبر عن العصرين اليوناني والروماني والحقبة المسيحية ... وتحكى قاعة المحمل طريقه خروج المحمل( حامل كسوة الكعبة الشريفة) وموكب الحجيج إلى الأراضي المقدسة...وتنتهي زيارة المتحف بقاعة قناة السويس التي تضم بعض الوثائق والصور الزيتية لكل من الخديوي سعيد وإسماعيل ومجموعة من الميداليات البرونزية والذهبية التي صدرت بمناسبة افتتاح القناة ومجموعة الأوسمة والنياشين التي منحت عند الافتتاح.

وأضاف صلاح سيد مدير عام متحف السويس أن الحديقة المتحفية المفتوحة تتضمن عرض أربع قطع رئيسية أهمها، نموذج حديث لمركب مماثل للمراكب التي كانت سائدة في عهد الملكة حتشبسوت التي استخدمت فى التجارة للوصول لبلاد بونت على الساحل الشرقي للبحر الأحمر. وأما القطع الثلاثة الأثرية فهي عبارة عن عناصر معمارية مثل الأعمدة وتيجان أعمدة وتابوت.
 
 
ريهام البربرى