abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
لجذب السياحة العالمية إلي الأقصر
افتتاح طريق الكباش بعد تطويره أكتوبر القادم
لجذب السياحة العالمية إلي الأقصر
افتتاح طريق الكباش بعد تطويره أكتوبر القادم
عدد : 06-2011
قرر د. زاهي حواس وزير الدولة لشئون الآثار أن يفتتح في شهر أكتوبر المقبل مشروع تطوير طريق الكباش بعد استكمال الأعمال الجارية به الآن وقيام الصوت والضوء بتنفيذ مشروع لإنارة بالقطاعات التي تم الانتهاء من الكشف عنها وترميمها وتطويرها،وذلك عقب الاجتماع الذي عقده ظهر أمس الموافق 27 من يونيو الجارى وحضره اللواء خالد فوده محافظ الأقصر واللواء د. محمد الشيخة رئيس قطاع المشروعات ،واللواء مهندس عصام عبد الهادى رئيس شركة الصوت والضوء والسينما ،ومنصور بريك رضوان مدير عام آثار الأقصر والمشرف على مشروع تطوير طريق الكباش .

كما أعلن د.حواس عن تنظيم احتفالية عالمية بمشاركة كافة الوزارات المعنية تتم خلال شهر أكتوبر القادم لافتتاح المشروع بهدف جذب السياحة العالمية إلي الأقصر.

ومن جانبه أوضح اللواء عصام عبد الهادي بأنه سيتم إنارة الطريق بأسلوب متطور بما يتناسب مع القيم التاريخية والأثرية والفنية والجمالية لهذا الطريق التاريخي والأثري والذي يربط بين معبدي الكرنك والأقصر.

وأضاف عبد الهادى أنه سيتم استخدام نوع متطور من الإنارة الخاصة التي تركز على العناصر الأثرية مثل التماثيل والطريق الأثري الذي يتوسط الطريق وما عليه من اكتشافات أثرية مثل الورش ومعاصر النبيذ التي تم الكشف عنها وترجع للعصر اليوناني.

وقال منصور بريك إن تكلفة مشروع إحياء طريق الكباش بين معبدي الأقصر والكرنك تبلغ 120 مليون جنية شملت أعمال الحفائر والترميم والإنقاذ ومعالجة مشكلة المياه الجوفية وإنشاء أسوار حامية للطريق ومداخل للزيارة لكل قطاع من قطاعات الطريق التي تبلغ ستة قطاعات منتشره على طول الطريق والذي يبلغ طوله 2700 متر . وقد بدأ العمل في مشروع إحياء طريق الكباش عام 2006 وسط صعوبات عديدة تتمثل في إزالة التعديات الموجودة على الطريق مثل الإنشاءات والمساكن ونزع ملكية تلك الأراضي وتعويض الأهالي والمنتفعين .

وأوضح بريك أن أول من فكر في إنشاء طريق يربط بين معابد الكرنك والأقصر هي الملكة حتشبسوت( 1473-1458 ق.م) التي ذكرت على جدران المقصورة الحمراء بالكرنك أنها أنشئت ستة مقاصير كمحطات لاستراحة موكب المركب المقدس للثالوث آمون وموت وخنسو، وقد تعاقبت الإنشاءات الدينية على مدار التاريخ المصري ومن أهمها الذي أقام عدة تماثيل للكباش ووضعها على طول الطريق وتم تدمير معظمها في عصر اخناتون (1353-1336 ق.م) وقام توت عنخ آمون(1336-1327ق.م) وحور محب (1323-1295ق.م) بإعادة ترميم ما تم تدميره في عصر اخناتون،وأعاد إحياء عيد الأوبت الذي تم تصويره على جدران معبد الأقصر والذي يمثل رحلة الإله آمون رع من الكرنك إلي الأقصر بعد موسم الحصاد والذي يمضي ما بين أحد عشر/ ثمانية عشر يوماً أو أحدى وعشرين يوماً لتصل في العصر المتأخر إلي ثلاثين يوماً .

وأضاف بريك أن الصورة النهائية للطريق الحالي أنشأها الملك نختنبو الأول مؤسس الأسرة الثلاثين ( 380-362ق.م) والذي نقش على قواعد تماثيل أبو الهول أو الكباش ونقش نصاً تذكارياً يقول فيه " لقد أنشئت طريقاً جميلاً لأبي آمون رع محاطاً بالأسوار ومزيناً بالزهور ليبحر فيه إلي معبد الأقصر .
 
 
ريهام البربرى