abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
مصر تشارك في المؤتمر الثاني لاستعاده الآثار ببيرو
مصر تشارك في المؤتمر الثاني لاستعاده الآثار ببيرو
عدد : 07-2011
توجه د. زاهى حواس وزير الدولة لشئون الآثار أمس إلى بيرو فى زيارة رسمية تستغرق أربعة أيام للمشاركة فى المؤتمر الدولي الثاني لاستعادة الآثار المسروقة الذي يعقد يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين في العاصمة ليما بحضور أكثر من عشرين دولة .
ويلقى د. زاهى حواس كلمة مصر فى الجلسة الإفتتاحية التى يتحدث أمامها كل من رئيس جمهورية بيرو " Dr.Alan Garcia Perez " ورئيس بوليفيا “ Evo Morales” باعتبار أن مصر هى الدولة صاحبة الدعوة لعقد هذا المؤتمر وأن أول مؤتمر تم عقده كان بالقاهرة فى أبريل من العام الماضي بحضور ثلاثين دولة.
وقال د. حواس إن مصر قامت على مدار العامين الماضيين بنقل خبرتها بمساعدة بيرو في استعادة أثنى عشر قناعاً أثرياً من جامعة ييل الأمريكية “ Yale University “ كانت قد استعارتهم الجامعة منذ سنوات طويلة ورفضت إعادتهم إلى موطنها الأصلي وبناءً على الاتصالات التي جرت بين مصر وبيرو وبمساعدة الخبرة المصرية تمكنت بيرو أخيراً من استعادة آثارها.
وأوضح د. حواس أنه سيركز فى كلمته في افتتاح المؤتمر على التجربة المصرية فى استعادة الآثار المهربة والتى خرجت بطرق غير قانونية وتطوير التشريعات الخاصة بحماية الآثار وحفظ حقوق الدول صاحبة الحضارات فى استعادة آثارها المسروقة بما فى ذلك حقها في استعادة الآثار الفريدة الموجودة بمتاحف العالم والتى تضمها قائمة واحدة تم إعدادها بالقاهرة العام الماضي وأطلق عليها " قائمة الرغبات " للقطع الفريدة المطلوب استعادتها من الخارج. وأضاف أنه سيتم في مؤتمر بيرو الإعلان عن البدء في اتخاذ موقف واحد لبدء تفعيل الاتصالات والإجراءات للمطالبة باستعادة الآثار الفريدة الموجودة بعدد من متاحف العالم فى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

ويتم تخصيص الجلسة الأولى للمؤتمر لمصر حيث يتحدث د. حواس عن التحديات التي تواجه الآثار مثل التعديات البشرية والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية التي يمكن أن تسبب دمارا للمنشآت الأثرية ورؤية مصر فى تطوير المواقع الأثرية وتأمينها من خلال تكنولوجيا التأمين وتأهيل الأفراد للحماية الأمنية للمواقع التاريخية الأثرية. كما يتحدث د. حواس عن اهتمام مصر بتطوير البنية التشريعية الخاصة بحماية الآثار ووضع تهريبها وعقد الاتفاقيات الثنائية مع عدد من دول العالم للتعاون بشأن استرداد الآثار ووضع تهريب الآثار الوطنية عبر أراضى الدول فى إطار الاتفاقيات الثنائية وهى إحدى آليات الحد من تهريب الآثار واستعادتها ،كما يتحدث فى الجلسة عن أهمية تفعيل اتفاقية التجارة العالمية فيما يخص حقوق الملكية الفكرية للمنتجات الثقافية والأثرية بما يحفظ حق الدول صاحبة الحضارات فى عدم قيام الدول الأخرى أو الشركات بإنتاج نماذج للقطع الأثرية دون موافقة الدولة صاحبة الآثار حفاظاً على حقوقها الفكرية والاقتصادية.
 
 
ريهام البربرى