abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
اكتشاف لوحة للملك "إبريس" بالإسماعيلية
اكتشاف لوحة للملك -إبريس- بالإسماعيلية
عدد : 08-2011
اكتشاف لوحة هامة بمنطقة آثار تل دفنه بالإسماعيلية غرب قناة السويس بالقنطرة غرب، واللوحة التي عثر عليها عبارة عن قطعتين من الحجر الرملي الأحمر وعليها بالحفر الغائر خرطوشين باسم الملك " واح إيب رع " للرتزيت "الحجر الرملي الأحمر"عبارة عن قطعتين ترجع لعصر الملك " واح ايب رع "خامس ملوك الأسرة السادسة والعشرين( 589- 570 ق.م ) صرح بذلك د.محمد عبد المقصود أمين عام المجلس الأعلى للآثار.

وأضاف أن القطعتين اللذان تم العثور يوجد عليهما العديد من الكتابات الهيروغليفية ، أما الكتلة كبيرة الحجم تمثل قاعدة اللوحة خالية من النقوش والكتابات. ويبلغ طول القطعة الأولى وهي الأكبر حوالي 163سم وعرضها 85سم والسمك بلغ حوالي 58سم , أما عن القطعة الثانية وهي الأصغر فقد بلغ طولها حوالي 86سم وبعرض 55سم وبنفس السمك الذي بلغ حوالي 58سم الذي اشتهر عند الإغريق باسم (أبريس) وعرف في الكتاب المقدس باسم (هوفرا).

ومن المعروف انه منذ ثلاثة أعوام قام فريق من المجلس الأعلى للآثار بقيادة الدكتور محمد عبد المقصود بأعمال حفائر في تل دفنة ، وأسفرت هذه الحفائر عن عدة اكتشافات هامة كان لها مدلول تاريخي هام يتمثل في أن تل دفنة لم يكن حامية عسكرية من قبل الجنود المرتزقة الإغريقيين وغيرهم فقط ، بل كان مستوطنة ومدينة مصرية بشرق الدلتا أقامها الملك بسماتيك الأول من قبل في بداية عصر الأسرة السادسة والعشرين

وقال د. عبد المقصود إنه تم الكشف في العامين السابقين عن مجموعة كبيرة من المخازن في كل من الجهة الشرقية والجهة الجنوبية من التل ، وكميات الفخار محلية الصنع ومنها أواني بشكل المعبود بس وأيضا بعض الأواني الفخارية المستوردة من جزر بلاد شرق اليونان والتي تشير إلى العلاقات التجارية التي كانت مزدهرة بين مصر وجيرانها من الإغريق في ذلك الوقت ، بالإضافة إلى أماكن تصنيع الأدوات البرونزية والتي تمثل ورش تعدين بالمنطقة الشمالية الغربية من التل والتي عثر فيها على كميات كبيرة من مخلفات النحاس (السناج) والأفران وأدوات الطرق كالأحجار والمدقات ، بالإضافة إلى الكشف عن معبد كبير بقلب التل الأثري مكون من ثلاث صالات كبيرة ، ويبدو أن هذه اللوحة قد أقيمت في هذا المعبد ، وقد نقلت فيما بعد حيث عثر عليها مكسورة إلى جزأين ، كما هناك جزء مفقود .
وكانت هيئة عمليات القوات المسلحة قامت بالاتصال بالأمانة العامة للآثار لإخطارها بالعثور علي اللوحة وتأمينها،وعلي الفور تم تشكيل لجنه أثرية من منطقة آثار الإسماعليه وسيناء برئاسة طارق مختار للتنسيق مع قيادة الجيش الثاني فرع إعداد الدولة للحرب لاستلام اللوحة من الموقع.
ويتقدم المجلس الأعلى للآثار بالشكر للقوات المسلحة علي حماية الآثار المصرية والإخطار عن أي قطع يعثر عليها في المناطق علي مستوي الجمهورية ، وتم نقل اللوحة الي مخازن قطاع الآثار المصرية بالإسماعيلية.
 
 
ريهام البربرى