abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الإئتلاف العام للسياحيين يتهم وزير السياحة بإهدار المال العام ويندد بقراراته
الإئتلاف العام للسياحيين يتهم وزير السياحة بإهدار المال العام ويندد بقراراته
عدد : 02-2012
طالب ممثلو الائتلافات السياحية، بإقالة وزير السياحة منير فخري عبد النور، معترضين على قراراته الخاطئة في إدارة جميع القطاعات السياحية مما تسبب في تراجع الدور التاريخى لصناعة السياحة وتردى أوضاعها و إهدار ملايين المال العام دون جدوى إقتصادية ،متهمين إياه بالاستعلاء والتكبر وعدم الاستماع إلى مطالب أصحاب الشركات السياحية ،جاء ذلك خلال مؤتمر "القطاع السياحي وتحديات الواقع" الذي عقد ظهر اليوم الموافق 28 من فبراير الجاري بفندق "رمسيس هيلتون"،بحضور ممثلي حركة سياحيون بلا حدود ،إتحاد الشركات السياحية ، ائتلاف شهداء 25 يناير،جمعية شهداء 25 يناير،النقابة العامة للسياحيين، الاتحاد العربى للمرشدين السياحيين،شعبة شركات السياحة بالغرفة التجارية المصرية،ومختلف القوى والتنظيمات المعنية بالشأن السياحي،وعدد من وسائل الإعلام المرئية والمقروءة.

وكشف السياحيون عن تناقض تصريحات وزير السياحة الذي أعرب عن قبوله تولى مهام الوزارة لتطبيق القانون إلا أنه قام بإهدار ملايين الدولارات بتكرار سفره لرحلات في الداخل والخارج ، والمشاركة في الكثير من المعارض الخارجية - دون جدوى اقتصادية تذكر- وأخرها المشاركة في بورصة برلين السياحية وسفر (182) شخص، منهم (116) فنان استعراضي و (11) طباخ و(16) موظف من هيئة تنشيط السياحة و(20) صحفي ، في ذلك الوقت الحرج الذي يمر به اقتصاد البلاد ،متسائلين :"هيردوا يقولوا إيه للسائحين حينما يسألوهم عن الأمن في مصر بينما تم الاعتداء على مرشح رئاسة الجمهورية وسرقة سيارة محافظ شمال سيناء؟"، مشيرين إلى أن جذب السائحين لسياحة وآثار مصر العظيمة لا يجب أن يكون بالاعتماد على إقامة حفلات الغناء والرقص ولكن بتحقيق الأمن والآمان الذي مازال غائبا عن الشارع المصري.

وأشار حسام العكاوي المنسق العام لائتلاف السياحيين إلي ضرورة مواجهة الشعب المصري بالحقائق وعدم الكذب عليه بأن مصر حققت 10 مليون سائح عام 2011 ، موضحا أن وزير السياحة احتسب السوريين واليمنيين والليبيين الفارين من الإضطرابات السياسية ضمن أعداد السياح رغم عدم استفادة السياحة من وجودهم بمصر ،مؤكداً على وجود ثغرات في منظومة الطيران العارض التي لا تلبى الغرض منه ، مشيرا الي أن الطائرات تهبط بمطار العريش والسياح يذهبون الي ميناء إيلات وكأن حكومة مصر تدعم السياحة الإسرائيلية .

وقال نقيب السياحيين باسم حلقة، إن إعادة توزيع التأشيرات الخاصة بالحج على شركات السياحة يؤثر سلبًا على جميع الشركات، مشيرا إلى أن النظام القائم يقسم حصة مصر من تأشيرات الحج البالغ عددها 80 ألف تأشيرة إلى 30 ألف تأشيرة لشركات السياحة، و30 ألفاً لحج القرعة عن طريق وزارة الداخلية، و20 ألف تأشيرة عن طريق وزارة التأمينات والشئون الاجتماعية.

وأشار أحمد شمس عضو غرفة شركات السياحة إلى أن الغرفة قدمت مقترح لوزارة السياحة يوفر للحكومة وللشركات السياحة الدينية 150 مليون جنيه من خلال برامج جديدة للشريحة الاقتصادية للحجاج المصريين، موضحاً أن نظام القرعة الجديد يتضمن تخصيص نحو 35 تأشيرة حج للشريحة (أ) من الشركات التي مضى على تأسيسها بين 10 إلى 15 عامًا، و22 تأشيرة للشريحة (ب) للشركات العاملة منذ 10 سنوات، و14 تأشيرة للشريحة (ج) للشركات العاملة منذ 8 سنوات، وأخيرا 4 تأشيرات للشريحة (د) للشركات الجديدة.

وأكد عماري عبد العظيم رئيس شعبة السياحة والطيران بالغرفة التجارية أن الشركات تقدمت ببرامج لتنظيم حج القرعة تبدأ من 14 ألف جنيه ،مشيرا إلى أن هذا السعر هو أقل من أسعار وزارتي الداخلية والتضامن بالإضافة إلى قدرة الشركات على تقديم خدمات سياحية أفضل للحجاج.

وطالب محمد غريب رئيس الاتحاد العربي للمرشدين السياحيين، بإدخال المتخصصين في المجلس الأعلى للسياحة والاستعانة بكفاءة المرشدين السياحيين للعمل في مكاتب تنشيط السياحة الخارجية،مشيرا إلى ضرورة إعادة النظر في الدور الذي تقوم به تلك المكاتب حالياً ومراجعة الأموال التي تنفق من خلالها .

وخرج السياحيون بعدة توصيات نهائية منها ،قصر دخول السائحين إلى مصر على شركات السياحة فقط ،وتشكيل لجنة من نقابات العاملين بالسياحة لضمان عدالة توزيع العاملين فى الفنادق السياحية،ومخاطبة وزارة الداخلية لوضع شرطة متخصصة مدنية خاصة لتأمين السائحين لعودة الآمن والآمان لهم،و تفعيل دورها في محاربة سماسرة السياحة الخارجية "الخرتية" ،ووضع ميثاق شرف بين شركات السياحة والفنادق تحت رعاية وزارة السياحة بعدم بيع مصر بأسعار مهينة والحفاظ على كرامة المنتج المصري،والاعتراف بأن حصة مصر من الحج هى حق شرعي وقانوني أصيل لشركات السياحة فقط، وإلغاء كلمه "هيئة عليا للحج" من قاموس لغة السياحة لوجود المجلس الأعلى للحج بالفعل،الموافقة على تعظيم دور شركات الطيران المصرية والأهلية،الحد من انتشار مكاتب التسويق الفندقي والخدمات السياحية وسماسرة الحج والعمرة ،إلغاء كافة القوانين والضوابط التي عفا عليها الزمن ولا تخدم القطاع السياحي ولا تعظم من الناتج القومي،تنفيذ الأحكام الصادرة ضد وزارة السياحة وإعلاء كلمة القضاء المصري ،إلغاء الضرائب على شركات السياحة هذا العام،ضمان وجود من يمثلهم فى لجنة وضع الدستور،وضع نص تشريعي يضمن حق الشركات السياحية فى الحصول على تعويض مادي في حالة إخلال وزارة الداخلية بواجباتها نحو استتباب الآمن السياحي.

وفى ختام المؤتمر،أكد ممثلو الائتلافات، أن المؤتمر سيظل في حالة انعقاد دائم حتى يتم تحقيق كافة توصياتهم ،مشيرين إلى تشكيل لجنه تضم 15 عضو من أعضاء المؤتمر لمقابله رئيس الوزراء ورئيس لجنة السياحة والإعلام بمجلس الشعب لشرح المعوقات والصعوبات التي تواجه القطاع السياحي، مهددين بالدعوة إلى اعتصام مفتوح إذا لم تتحقق جميع مطالبهم خلال أسبوع.
 
 
ريهام البربرى