abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الائتلاف العام للسياحيين يستنكر زيارة مفتى الديار المصرية للأقصى بتأشيرة إسرائيلية
الائتلاف العام للسياحيين يستنكر زيارة مفتى الديار المصرية للأقصى بتأشيرة إسرائيلية
عدد : 04-2012
استنكر الائتلاف العام للسياحيين بجمهورية مصر العربية الزيارة التي قام بها مفتى الديار المصرية للقدس، باعتبار أن ذلك يعد شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم في الوقت الذي لا يجوز شرعا السكوت عن تهويد القدس والعدوان على معالم الحرم القدسي الشريف وعلى الشعب الفلسطيني الأعزل، جاء ذلك فى بيان صحفي تلقت جريدة أبو الهول نسخة منه مساء اليوم الموافق 18 ابريل الجارى.

وقال البيان أن هذه الزيارة التي قام بها مفتى أكبر دولة عربية لها انعكاسات خطيرة ومدمرة على قضية الشعب الفلسطيني، مشيرا الى أن زيارة الأقصى من قبل علماء المسلمين تحت حراب الاحتلال فيه إقرار لسيادة الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك، وفيه اعتراف بشرعية هذا الاحتلال البغيض.

واستند البيان إلى فتوى كبار علماء المسلمين ومنهم د. يوسف القرضاوي الذي أفتى بعدم شرعية زيارة القدس والأقصى في الوقت الراهن، والتي قال فيها: "إن الإسلام يفرض على المسلمين أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم لاسترداد أرضهم المغصوبة، ولا يقبل منهم أن يفرطوا في أي شبر أرض من دار الإسلام، يسلبها منهم كافر معتد أثيم، وهذا أمر معلوم من الإسلام للخاصة والعامة، وهو مجمع عليه إجماعاً قطعياً من جميع علماء الأمة،ومذاهبها كافة، لا يختلف في ذلك اثنان".

وشدد الائتلاف العام للسياحيين على أن الزعم بأن السلام قد حل محل الصراع بيننا وبين بني صهيون، هو زعم لا يقوم على ساقين، والقدس لم ترد إلينا، بل لا زال قادة الكيان الصهيوني يعلنون أن القدس التي زارها مفتى الديار المصرية هي العاصمة الأبدية لدولتهم، ولا زالوا يزرعون المستوطنات من حولها ويغيرون من معالمها.ولا زال المسجد الأقصى تحت رحمتهم و قسوتهم ، ولا زال اللاجئون الفلسطينيون مشردين في الأرض.

وأكد البيان على أن إسرائيل ما كانت تسمح لمفتى الديار المصرية بدخول القدس والأقصى إلا وقد أعطته تأشيرة بالدخول ،وأن هناك تنسيق مسبق لهذه الزيارة التي لم تكن وليدة اللحظة،مشيرا الى أن اسرائيل ما كانت تسمح بهذه الزيارة إلا إذا كان ذلك سيحقق مصالحها.

وأوضح البيان أن الزيارة التى قام بها مفتى الديار المصرية للقدس تبدو فى ظاهرها تقديم الدعم والتأييد للشعب الفلسطيني ولكن باطنها وواقعها هو إقرار مفتى الديار المصرية بسيادة الاحتلال الإسرائيلي على القدس والأقصى والاعتراف بشرعية هذا الاحتلال، ودعوة للمسلمين بالتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم .


وقال الائتلاف العام للسياحيين:" لا يفوتنا أن نذكر مفتى الديار المصرية بأن جميع علماء المسلمين والكنيسة المصرية والموقف الوطني الذي لا ينسى لقداسة البابا شنودة رحمه الله الذي رفض زيارة المسيحيين للقدس وللأماكن المقدسة إلا بعد تحرير المدينة المقدسة من دنس اليهود،متفقون على عدم زيارة القدس منذ سقوطها تحت الاحتلال".

وتساءل الائتلاف العام للسياحيين:" ما الذي غير موقف مفتى الديار بهذا الشأن وهو الذي صرح في 31/12/2011 بأن القدس الشريف هي من أوجب الواجبات الإسلامية في الوقت الراهن، لأنها تمثل الراية ولو سقطت لسقطت الأمة بأكملها، مطالباً الحكومات والشعوب العربية والإسلامية باتخاذ موقف حازم تجاه الخروقات المستمرة لقوات الاحتلال الصهيونية ضد حرمات القدس الشريف، محذرا من مخططات تهويد القدس واستمرار الاستيطان فيها، لأن ذلك يمثل خرقا للاتفاقيات والقوانين والأعراف الدولية التي تحرم وتجرم ذلك؟"

وأكد الائتلاف العام للسياحيين بأن القدس للجميع مسلمين ومسيحيين وليس لمفتى الديار المصرية حق فى أن يعطى الشرعية لمن يحتلها بهذه الزيارة المشئومة،مضيفين بأنهم سوف يعملون على تنبيه الشعب المصري من الانعكاسات الخطيرة الناجمة عن هذه الزيارة.
 
 
ريهام البربرى