abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الأغنياء في بريطانيا يريدون مغادرتها بسبب الجريمة والطقس السىء وغلاء المعيشة
الأغنياء في بريطانيا يريدون مغادرتها بسبب الجريمة والطقس السىء وغلاء المعيشة
عدد : 06-2012
قال جهاز ادارة الثراوت في مجموعة ليودز المصرفية اليوم ان واحدا من بين كل خمسة بريطانيين يملكون مدخرات تزيد عن 250 الف جنيه استرليني يفكر في العيش في الخارج بسبب الضجر من الجريمة والطقس السيء وارتفاع تكاليف المعيشة. وتحاول بريطانيا التي تواجه أسوأ ازمة اقتصادية منذ نحو 100 عام جاهدة ايجاد توازن بين الحفاظ على صورتها كملاذ امن لاثرياء العالم في الوقت الذي تزيد فيه الضرائب وتخفض فيه الانفاق العام.



ولكن البحث الذي اعده جهاز ليودز تي اس بي انترناشيونال ولث اظهر ان 19 في المئة من الاثرياء البريطانيين يفكرون في الانتقال الى دول في منطقة اليورو مثل فرنسا واسبانيا او الى مكان ابعد في الولايات المتحدة او استراليا او نيوزيلندا او كندا. وقال نيكولاس بيوز سميث مدير ليودز تي اس بي انترناشيونال ولث والذي اشرف على التقرير في بيان من الواضح ان اقلية مهمة ومتزايدة ترى فرصة ونوعية حياة افضل في الخارج.



بحثنا يشير الى ان من المنتظر ان يزيد عدد الاثرياء الذين يغادرون المملكة المتحدة خلال العامين المقبلين. من الواضح ان هناك اقلية متزايدة تشعر بقلق من المستقبل والبنية الاساسية والجريمة والسلوك غير الاجتماعي والضرائب والروتين الحكومي وتعتقد بوجود خيارات افضل في الخارج. الامر الذي يثير الاهتمام ان أحد اعلى نسب الاشخاص الذين يتطلعون للمغادرة اثرياء يعيشون في لندن واعلى نسبة من الاثرياء الذين يتطلعون للرحيل تتراوح اعمارهم بين 25 و34 عاما.



انهم اشخاص غير تقليدين لهم مهنة ويتطلعون للرحيل وكسب المال والقيام بافضل ما يستطيعون فعله وترك تأثيرهم في العالم وليس مجرد اشخاص متقاعدين يذهبون لفرنسا او اسبانيا بحثا عن مكان في الشمس. ويوجد في بريطانيا نحو نصف مليون شخص يملك مدخرات او استثمارات تزيد عن 250 الف جنيه استرليني. واشار اكثر من نصف من جرى استطلاع رأيهم الى الجريمة والسلوك غير الاجتماعي كسببين للرحيل في حين اشار البعض ايضا الى الطقس السيء وارتفاع تكاليف المعيشة.



وقال بويز سميث ان هذا يشمل العدد الكبير من الاشخاص الناجحين والاثرياء الذين يلعبون دورا مهما في تفعيل الاقتصاد البريطاني. اننا نتحدث عن اشخاص حقيقين يقومون بوظائف حقيقية في الاقتصاد الحقيقي. ومن ثم فماالذي يمنع هؤلاء الاثرياء من الهروب من شواطيء بريطانيا الخضراء والممتعة. وقال اكثر من 60 في المئة ممن تمت مقابلتهم ان الاستثمار في تحسين البنية الاساسية سيجعل بريطانيا مكانا اكثر جذبا للعيش فيه في حين قال نحو النصف انهم يريدون تقليل الروتين بالنسبة للانشطة التجارية وخفض الضرائب.
 
 
أحمد عبد المعز