abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
سيناء ..أرض الأديان والأمجاد والبطولات
0
سيناء ..أرض الأديان والأمجاد والبطولات
عدد : 09-2012
سيناء هي أرض الاكتشاف ،والطريق إلى أرض الميعاد، حيث بحثت إيزيس عن أوزوريس، ووجد الفراعنة الذهب، فهي مهد الديانات العظمى الثلاث عند ملتقى قارتي آسيا وأفريقيا حيث شاهد موسى العليقة. ومنها عبرت العائلة المقدسة في طريق هروبها إلى مصر.. كما عبر منها عمرو بن العاص عند الفتح الإسلامي.

ثمانية آلاف سنة فى عمق التاريخ تجعلك تلمس بنفسك مظاهر التباين المستمر ،ففيها تلتقي الصخور بالشعب المرجانية ،وكتل الجرانيت الهائلة بالشطآن الذهبية،وتنتهي الصحراء حيث يبدأ البحر،في المياه تعيش الأسماك الاستوائية ،وفى السماء تسبح الطيور النادرة المهاجرة والمقيمة.إن مشهد غروب الشمس البديع والسماء الصافية ذات النجوم المتلألئة من المشاهد الرائعة ،إنها حقاً ريفييرا البحر الأحمر.

تقع شبه جزيرة من الجزء الشمالي الشرقي لمصر. تعتبر المدخل الشرقي للبلاد، وهو ما يجعلها نقطة الانطلاق الهامة بين دول المشرق والمغرب، ليس الآن فقط ولكن على مر العصور والأزمان .تاريخها حافل بالأمجاد والبطولات فعلى رمالها دارت أشهر المعارك وعبر دروبها خمسة عشر جيشا من كل أمم الأرض ..اسمها كناية عن القمر حين أطلق عليها القدماء اسم الإله " سين"ومن الفيروز أخذت صفتها.. وشُقت فيها قناة السويس أهم ممر مائي في العالم .. فتاريخ سيناء حافل بالحروب والحملات منذ عهد الفراعنة إلى العصر الحديث فهي البوابة الشرقية لمصر وبها طريق حورس الذي يمتد من قناة السويس غربا حتى رفح على الحدود مع فلسطين شرقا..أما عن مكانتها الدينية فسيناء أرض الأنبياء والديانات السماوية
بدءا من الخليل إبراهيم -عليه السلام- الذي عبرها وموسى -عليه السلام الذي أقام بها مع شعب بني إسرائيل فترة من الزمن، و"العائلة المقدسة " التي عبرتها وهي في طريقها إلى مصر.. قال تعالى:( وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى) طه 80 .. ففيها مسار خروج نبي الله موسى عليه السلام ببني إسرائيل من مصر.
لكل ما سبق تكمن أهمية سيناء في قلب كل مصري ولهذه الأسباب حاربنا لتحريرها ولتاريخها نرفض أى اعتداء غاشم و أى محاولة لأي إرهابي لينال منها ليس الحكومة وحدها بل كل طوائف الشعب حما الله مصر وبارك في شعبها.

 
 
بقلم:خالد عبده
khaledabdo70@yahoo.com