abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
قطر تنجح فى الترويج والترسيخ لها كمقر رائد لسياحة المؤتمرات
قطر تنجح فى الترويج والترسيخ لها كمقر رائد لسياحة المؤتمرات
عدد : 12-2012
شاركت الهيئة العامة للسياحة في الذكرى الخامسة والعشرين المعرض العالمي للاجتماعات والمؤتمرات والذي عقد في منطقة فيرا غران فيا في مدينة برشلونة الإسبانية في الفترة 27 - 29 نوفمبر 2012

وشمل الجناح القطري الذي استضافته الهيئة العامة للسياحة عدداً كبيراً من الشركاء الاستراتيجيين، منهم وزارة الثقافة والفنون والتراث، والحي الثقافي "كتارا"، والخطوط الجوية القطرية وسوق واقف ومركز قطر الوطني للمؤتمرات ومعهد قطر لتطوير المعارض والمؤتمرات، إلى جانب عدد من وكلاء السياحة والسفر والفنادق كفندق سانتريجيس وفندق ريناسنس دوحة وفندق أوريكس روتانا وشركة مغامرات الخليج وشركة قطر للرحلات العالمية.

ويعد المعرض العالمي للاجتماعات والمؤتمرات والذي ينعقد سنوياً في مدينة برشلونة من الفعاليات المهمة لقطاع السياحة، حيث يقدم وعلى مدى ثلاثة أيام عدداً من ورش العمل في بيئة ديناميكية.


تأتي هذه مشاركة في المعرض العالمي للاجتماعات والمؤتمرات في إطار الجهود التي تبذلها الهيئة العامة للسياحة لترويج وترسيخ موقع قطر كمقر رائد للمعارض والمؤتمرات والاجتماعات .وقد نجحت الهيئة العامة للسياحة في دولة قطر في مجال سياحة الأعمال حيث أن غالبية السياح الوافدين إلى الدولة هم من رجال الأعمال. وفي الوقت الذي تكتسب فيه دولة قطر سمعة طيبة ومرموقة من ناحية الجودة والتميز، تعمل الهيئة العامة للسياحة على دفع عجلة التطور والنمو خاصة بما يتعلق بإقامة الفعاليات بشكل مستدام وتطوير البنية التحتية لإقامة المعارض والمناسبات واستقبال سياحة الاعمال. وقد أثبتت قطر قدرتها على احتضان، وبشكل مميز ،الفعاليات العالمية بحيث اكتسبت وبشكل سريع سمعة مرموقة وباتت نقطة تجمع للأعمال والمؤتمرات والمعارض في المنطقة، إلى جانب توفيرها للمرافق ذات المستويات العالية. وكانت قطر قد استضافت مؤتمر البترول العالمي العشرين وتستضيف حالياً مؤتمر الأمم المتحدة الثامن للتغير المناخي 2012.

وتقوم قطر وكجزء من خطتها الخمسية بالاستثمار بما يعادل الـ 17 مليار دولار أميركي في بناء البنية التحتية السياحية و يشمل ذلك إنشاء فنادق ومنتجعات فاخرة ة وتوفير الخدمات لقطاع المعارض والمؤتمرات والاجتماعات.

هذا، وتمتلك دولة قطر عدداً من المرافق والمراكز المتخصصة لإقامة المؤتمرات والمعارض بما فيها مركز الدوحة الذي تبلغ مساحته 15 ألف متر مربع ومركز قطر الوطني للمؤتمرات الذي يوفر مساحة 40 ألف متر مربع للعرض. كما سيوفر مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات الذي سيتم افتتاحه في العام 2013 مساحة اضافية تصل الى 47 ألف متر مربع.

وأظهرت الدراسة الاستشرافية الطويلة الأمد التي أطلقتها منظمة السياحة العالمية بعنوان "السياحة نحو 2030" تواصل معدل النمو في القطاع السياحي الدولي وبوتيرة معتدلة، إذ سيصل متوسط عدد السياح الوافدين إلى المنطقة إلى 43 مليون سائح سنوياً، وإلى 1.8 مليار بحلول عام 2030. كما يتوقع أن يتوافد إلى منطقة الشرق الأوسط ما يعادل 8% من الـ 1.8 مليار زائر، وأن تشهد المنطقة نمواً سنوياً ثابتاً لعدد السياح الوافدين يعادل الـ 4 ملايين سائح في السنة. ويتوقع أن تشهد سياحة الاعمال نمو أسرع مع حلول العام 2030. اذ تقوم الهيئة العامة للسياحة بتطوير استراتيجية لجذب اكبر عدد من زوار سياحة الاعمال الى قطر.

ويذكر أن دولة قطر كانت قد حصدت وسام "الوجهة الرائدة لسياحة الاعمال على مستوى العالم"خلال حفل جوائز سوق السفر العالمي الذي عقد في دبي العام الماضي للاحتفال بأفضل ما يقدمه قطاع السياحة والسفر على مستوى العالم.
 
 
هبه نافع