abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
وزير الآثار يطالب بإعادة أرض الحزب الوطنى المنحل بالتحرير
وزير الآثار يطالب بإعادة أرض الحزب الوطنى المنحل بالتحرير
عدد : 01-2013
طالب الدكتور محمد إبراهيم وزير الآثار ، الدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء في مذكرة رسمية بالتدخل للعمل على تسليم الأرض المقام عليها مقر الحزب الوطني المنحل بكورنيش النيل والملاصقة للمتحف المصري بميدان التحرير والتوجيه باتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن تمكين وزارة الآثار منها لإدخالها ضمن خطة الوزارة لإعادة توظيف حديقة المتحف وأرض الحزب بما يتناسب وأهمية المتحف المصري على مستوى العالم.

وأوضح الدكتور محمد إبراهيم ، أن الأرض كانت ملكا للآثار قبل إقامة مبنى الحزب الوطني المنحل ، مشيرا إلى أنه بعودتها سيتم إخلاء المنطقة الملاصقة للمتحف لحمايته من جانب ، وعودة زيارته من جهة النيل من جانب آخر كعلاقة مترابطة بين النيل والمتحف وهى التى أرساها أصحاب فكرة بناء المتحف نظرا لأن النيل هو شريان الحياة فى مصر قديما وحديثا وعلى ضفتيه قامت الحضارة الفرعونية وان إعادة ربط المتحف بالنيل يعد مظهر حضاري وجمالي كبير ويعيد للأذهان ارتباط الحضارة المصرية بنهر النيل الذي قدسه المصري القديم كشريان حياة.

كما استعرض الوزير خطة الوزارة فى استغلال ارض الحزب الوطني المنحل بعد ضمها للمتحف بإقامة حديقة فرعونية تضم الأشجار والنباتات المصرية القديمة كما تحتوى على معرضا دائم يوثق الثمانية عشر يوما الأولى لثورة الخامس والعشرين من يناير ،كذلك أن تخطيط الجديد المقترح لحديقة المتحف تشتمل على قاعة متعددة الأغراض متواصلة مع الحديقة يقام عليها المعارض الخاصة بصفة دورية تزيد من قيمة المتحف وتجذب أنواع جديدة من السياحة رفيعة المستوى والمرتبطة بهذه النوعية من الاهتمامات الثقافية مما يعيد مجد المتحف بتقاليده واستعادة وضعة ضمن قائمة المتاحف العريقة .

وأكد وزير الآثار أن البحث الذي أجرته إدارة المساحة والأملاك التابعة لوزارة الآثار من واقع الدفاتر الرسمية بمديرية المساحة وبمصلحة الشهر العقاري والتوثيق بوزارة العدل ان المتحف منذ إنشاء عام 1901 ومساحته التى تقدر بنحو 38616 مترا متضمنه أرض مبنى الحزب الوطني المنحل هى أرض ملك لهيئة الآثار وتابعة للمتحف المصري بما يحيطه من حدائق وكانت عبارة عن ميناء خاص بالمتحف المصري على نهر النيل مباشرة يستقبل على مدار العام المراكب التي تنقل الأثار من الأقصر وأسوان وصعيد مصر والقادمة إلى المتحف لعرضها أو تخزينها ، وكان يقام في الميناء احتفالات رسمية وشعبية لاستقبال المومياوات الملكية الفرعونية المكتشفة مصحوبا بالفرق الموسيقية والخيالة وبحضور كبار الشخصيات والمسئولين. وان الخرائط المساحية قبل عام 1954 ومنها خرائط عام 1911 والمعدلة عام1926 تؤكد بوضوح مخازن وورش المتحف المصري وكامل المنطقة الخدمية وهى تشغل الجانب الغربي . وفى عام 1954 اقتطعت حكمدارية القاهرة دون وجه حق هذه الأرض بالمبنى المقام عليها وقد أصبحت مقرا للتنظيم السياسي الذي أنشأته ثورة يوليو 1952 وبمختلف مسمياته ومراحله والتي كان أخرها مرحلة الحزب الوطني الديموقراطي المنحل وبعض المجالس الأخرى .

وأشار الوزير إلى انه في عام 1983 تم تسجيل مبنى المتحف كأثر وبالتالي فأن قانون الآثار رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاته في 2010 تخضع هذه الأرض وما عليها لسيطرة وزارة الآثار ولا يجوز بأى حال التعامل عليها إلا عن طريق المتحف المصري.

وحذر د. إبراهيم من أن هناك خطورة من وجود مبنى بهذا الحجم ملاصق للمتحف المصري وهو ما ظهر في أعقاب اندلاع ثورة 25 يناير المجيدة نتيجة احتراق المبنى وإمكانية انهياره في أي وقت ،وهذا الأمر أكده المهندسون المختصون من الجيش ومحافظة القاهرة بان حدوث اى هزة ارضية تعرض المبنى كله للانهيار مما قد يؤدي إلى تدمير المتحف وثروة مصر الأثرية داخله ، حيث يضم المتحف ومخازنه المتحفية أكثر من 100 ألف قطعة أثرية وفي مقدمتها مجموعة الملك الشهير "توت عنخ أمون" ، مشيرا إلى أنه لا يفصل المبنى عن المتحف سوى سور متهالك وحديقة لا يتجاوز عرضها 50 مترا مما يشكل خطورة دائمة على المتحف بوضعه الحالي ، كما أن استمرار ظهور هذه المباني بحالتها القائمة وتداول صورها على صفحات التواصل الاجتماعي والصحف ووسائل الإعلام يعكس صورة لعدم الاستقرار في البلاد ويضر بالقطاع السياحي والاستثمار في مصر ويقلل من مكانتها الثقافية في العالم .
 
 
هانى خزيم