abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
بدء المرحلة الأولى لنقل مدابغ مجرى العيون للروبيكى
بدء المرحلة الأولى لنقل مدابغ مجرى العيون للروبيكى
عدد : 04-2013


أعلن المهندس حاتم صالح وزير الصناعة والتجارة الخارجية عن بدء تنفيذ المرحلة الأولى من عمليات نقل المدابغ من منطقة مجرى العيون إلى الروبيكى بمدينة بدر على أن يتم الإنتهاء من عمليات النقل بالكامل خلال الثلاث سنوات القادمة لتصبح أول مدينة عالمية صديقة للبيئة ومتكاملة للجلود وذلك بعد الاتفاق مع أصحاب المدابغ على إجراءات التخصيص والتعويضات المالية للوحدات الموجودة حالياً بمنطقة المدابغ بمجرى العيون لافتاً إلى أنه سيتم إدارة تلك المدينة وفقاً لاحدث أساليب ونظم الإدارة من خلال إنشاء شركة متخصصةلإدارة المدينة.


وأوضح الوزير أن المرحلة الأولى تشمل تخصيص وحدات ومنشآت للدباغة مجهزة وأراضى لأصحاب المدابغ وفقاً لاستمارات الرغبات المعتمدة التى تم تقديمها للهيئة العامة للتنمية الصناعية خلال الفترة من أول يوليو إلى نهاية سبتمبر من العام الماضى ووفقاً للحصر الذى تم خلال عام 2009، مشيراً إلى أن المرحلة الثانية ستبدأ خلال الثلاث شهور القادمة لتلقى الطلبات التى لم يتمكن من قبولها فى المرحلة الأولى بالرغم من استيفائها لجميع الشروط العامة والإضافية وذلك لمحدودية الوحدات والأرضى المتاحة موضحاً أن المرحلة الثالثة سيتم طرحها للإستثمار المحلى والأجنبى بنظام المطور الصناعى وذلك لجميع الأنشطة المتعلقة بصناعة الجلود بداية من نشاط الدباغة وحتى المنتجات الجلدية النهائية .


وأشار صالح ،إلى أن نقل المدابغ إلى منطقة الروبيكى يمثل نقلة حضارية لمستقبل هذه الصناعة الهامة التى تمتلك مصر فيها مميزات تنافسية كثيرة تجعلها مركزاً رئيسياً لهذه الصناعة خلال المرحلة المقبلة،لافتاً إلى أن الوزارة حريصة على تحديث ومساندة صناعة الجلود والدباغة والصناعات المغذية لها لتعظيم القيمة المضافة لمنتجاتها وزيادة انتاجيتها والارتقاء بقدرات وأداء العاملين بها وتدريبهم على أحدث الأساليب التكنولوجية الأمر الذى يعمل على تحقيق تنمية وطفرة كبيرة لدباغة وصناعة الجلود وزيادة جودة منتجاتها وفتح مزيد من الأسواق الخارجية ومضاعفة صادرتها .


وقال الوزير :"أنه تم إنشاء 300 منشأة صناعية لدباغة الجلود بالروبيكى بالاضافة إلى إنشاء مدبغة نموذجية على مساحة 6.5 آلاف مترمربع ومركز تكنولوجي لخدمة المصنعين الصغار وإنشاء وحدة لمعالجة الصرف الصناعى بأحدث الأساليب التكنولوجية لافتاً إلى أنه سيتم توفير 4 الاف وحدة سكنية للمشروع خلال هذا العام بالإضافة إلى الخدمات الأخرى من خطوط مواصلات والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الأخرى التى تلبى احتياجات العاملين داخل هذه المدينة،مشيراً إلى أن هناك مجموعة عمل قد تم تشكيلها تضم ممثلين لغرفتى دباغة وصناعة الجلود والمجلس التصديرى للجلود ومنتجى الجلود إلى جانب ممثلين للوزارة لوضع رؤية متكاملة لكل المعوقات والمشكلات التى تواجه هذه الصناعة للعمل على حلها واتخاذ الإجراءات المناسبة" .



وأضاف صالح أنه تم إعتماد مجموعة من المبادىء للإجراءات الخاصة بعمليات النقل إلى مدينة الروبيكى سواء للراغبين فى الاستمرار فى النشاط أو لغير الراغبين لمنحهم وحدات مجهزة أو أراضى بديلة بمدينه الجلود بالروبيكى أو الحصول على تعويض مالى لعدم رغبتهم فى الانتقال للمدينة حيث تم تحديد 2310 جنيهاً حد أقصى لتعويض أصحاب المنشأت لكل متر مربع مبانى بوحدات منطقة مجرى العيون على أن يصرف بالكامل فى حالة اكتمال جميع المستندات الرسمية الخاصة والمطلوبة لذلك سواء فيما يتعلق بالملكية أوالحيازة بالمبانى والاراضى أوالسجل الصناعى أوالتجارى والبطاقة الضريبية ورخصة التشغيل وغيرها من المستندات الاخرى.
وأكد صالح أن عمليات الإخلاء والهدم بمنطقة المدابغ بمجرى العيون لن تنفذ إلا بعد التشغيل الفعلى للمنشأة التى تم نقلها بمدينة الروبيكى وأيضا حصول غير الراغبين فى استمرارهم بالنشاط على التعويض المالى الخاص بهم مشيراً إلى أنه سيتم منح أصحاب الوحدات القديمة بمنطقة مجرى العيون مدة تصل إلى 9 أشهر من تاريخ إستلام الوحدة الجديدة للإنتهاء من عمليات نقل المعدات والأجهزة ومنح 15 شهراً أخرى لمن حصل على الاراضى البديلة بالروبيكى للإنتهاء من تجهيز وإنشاء وحداتهم الإنتاجية بمعرفتهم وفقا ً لمعايير البناء والألوان والتصميمات التى تم تحديدها من الجهات المعنية بالاضافة الى الالتزام بمراحل النشاط المناسبة لمساحة الوحدة وذلك تماشيا مع الاتجاهات الحديثة فى نشاط دباغة وصناعة الجلود.

وأضاف الوزير أن هناك إهتماماً بتطوير الصناعات الصغيرة والمتوسطة داخل هذا القطاع وتقديم المساندة والتسهيلات اللازمة حيث تقرر تقديم مميزات للمدابغ متناهية الصغر ذات المساحات الاقل من 300 متر مربع والراغبة فى الانتقال للروبيكى حيث سيتم تخصيص 50 متر إضافية لكل ثلاث مدابغ متناهية الصغر تتقدم بعقد إتفاق شراكة للقيام بنشاط الدباغة مجتمعين أو الحصول على مدبغة مساحتها 300 متر مربع مع دفع فرق السعر المناظر لزيادة المساحة .


وأشار صالح إلى أنه تم تحديد المساحات بالروبيكى طبقا للمساحات الموجودة بمجرى العيون للراغبين فى الحصول على مبانى مجهزة تم إنشاؤها أوأراضى بديلة كالتالى متر واحد مربع مبانى بمصر القديمة يقابله متر واحد مربع مبانى أو يقابله 2 متر مربع أرض مرفقة بالروبيكى مجاناً للراغبين فى البناء بمعرفتهم .

وفيما يتعلق بفروق الأسعار التى تم تحديدها بالنسبة لاختلافات المساحات الأصلية والمساحات الجديدة سواء من المبانى أو الأراضى، أوضح الوزير أنه بالنسبة للأراضى المرفقة البديلة تم تحديدها بـ 300 جنيهاً لكل متر وبالنسبة للوحدات المبنية البديلة ( نصف تشطيب ) تصل إلى 700 جنيهاً لكل متر مبانى و 300 جنيهاً لكل متر مربع أراضى .


وأعلن الوزير أنه سيتم إتاحة حزمة من الحوافز لاصحاب المدابغ المنتقلين لمنطقة الروبيكى لدعمهم ومساعدتهم على بدء أنشطتهم فى أقصر وقت ممكن وذلك من خلال توفير حزمة تمويلية مخصصة لشراء الآلآت والمعدات حيث تم تخصيص مكتب للبنك الأهلى بالروبيكى وذلك للتيسير على أصحاب المدابغ لتقديم الخدمات التمويلية اللازمة بالإضافة إلى خدمات الدعم الفنى وتوفير مجموعة من الخبراء الأجانب والفنيين لمساعدة أصحاب المدابغ لتدريبهم بأحدث التكنولوجيات ومساعدتهم فى عمليات نقل المعدات وإختيارها مع إمكانية تحديثها و توزيعها داخل الوحدة الجديدة إلى جانب إنشاء مكتب للخدمات وخط ساخن للرد على كافة إستفسارات أصحاب المدابغ .
 
 
محمد مختار