abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
كيف وصل الإسلام إلى بلجيكا في العصر الحديث؟
كيف وصل الإسلام إلى بلجيكا في العصر الحديث؟
عدد : 10-2013
كتب/ محمد عطا- من بروكسل

ينتشر المسلمون في بلجيكا في المدن الرئيسية، وفي مناطق الصناعة فيوجدون في بروكسل وفي أنفرس، وفي جوس، وشارلوروا، ومدينة شاريك ولييج، والإسلام يعتبر الدين الثاني في بلجيكا حاليا، فلقد زاد عدد المسلمين 300 ألف نسمة، منهم 100 ألف مغربي، و12 ألف جزائري و90 ألف تركي، وهناك عدد من المسلمين البلجيك.

وصل الإسلام بلجيكا عن طريق الهجرة، حيث هاجرت إليها الأيدي العاملة المسلمة بعد الحرب العالمية الثانية، وكانت الهجرة الأولى من الألبانيين، ثم تلا ذلك هجرة العمال الأتراك والمغاربة، وكان عدد المسلمين في بلجيكا في سنة (1371هـ - 1951م) ثمانية آلاف مسلم، وصل عددهم في سنة (1388هـ - 1969م) إلى (80.000) أي تضاعف عشر مرات، وفي سنة (1393هـ - 1973م) .

وصل عدد المسلمين في بلجيكا إلى مائة وأربعين ألف مسلم، يضاف إلى هذا العدد بضعة آلاف من المسلمين من أصل بلجيكي وعدد آخر من الطلاب المسلمين الذين يدرسون بالجامعات البلجيكية، ويزيد عدد المسلمين الآن على 300 ألف مسلم، أي حوالي النصف من جملة سكان عاصمة بلجيكا،

ويتكون المسلمون في بلجيكا من العناصر المغربية، وكان عددهم في سنة ألف وثلاثمائة وتسعين هجرية مائة ألف مسلم، ثم الأتراك وكان عددهم في نفس السنة خمسة وعشرين ألفا، ووصل عددهم في الآونة الأخيرة إلى 59.200 نسمة، وكان عدد الألبان عشرة آلاف، وهناك خمسة آلاف أخرى من عناصر مختلفة، وبضعة آلاف من البلجيكيين المسلمين، ولقد زاد عدد الأقلية المسلمة في بلجيكا في السنوات الأخيرة زيادة ملموسة،

واعترفت الحكومة البلجيكية بالإسلام كدين رسمي بها في سنة (1394هـ - 1974م)، وصدقت الحكومة البلجيكية في سنة (1395هـ - 1975م) على إدخال دروس التربية الإسلامية ضمن البرامج المدرسية لأبناء المسلمين، وأحيلت جميع أمور ممارسة التعليم الإسلامي في بلجيكا إلي إدارة المركز الإسلامي في بروكسل على أن تقوم الحكومة البلجيكية بدفع نفقات المعلمين، وهذا أعطى المسلمين حق تعليم الدين الإسلامي بالمدارس البلجيكية، وحق إنشاء مدارس إسلامية بصورة رسمية للأقلية المسلمة، ولكن للأسف لم تستغل هذه الفرصة لنقص المناهج والكتب والمدرسين المسلمين.