abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
واتجمعنا على حب مصر
واتجمعنا على حب مصر
عدد : 11-2013

اتجمعنا واختلفنا وافترقنا وهنتجمع من تانى على حبك يا مصر ،هذا هو ما أؤكده لنفسى وللآخرين أنه مهما اختلفت الآراء وتلونت المبادىء وتزيفت المفاهيم وتنازعت الرغبات وتصارعت الأفكار ما بين هذا وذاك إلا أن مصر ستظل صامدة تظل بظلالها الجميع ..

مصر الشابة العفية التى أنجبت للعالم أم كلثوم و طه حسين و طهطاوي وشعراوي ويعقوب وزويل والباز ومحفوظ وهتفضل ولادة جيل ورا جيل .. مصر التي كلفتها الجغرافيا والتاريخ بأن تكون أماً للحضارات ومهداً للأديان وبيتاً للعروبة ومركزاً للقوة في العالم العربي .. مصر التي كانت ولازالت ملتقى الفكر وبوتقه انصهاره .. مصر التي تصدح فيها أجراس الكنيسة مع صوت الآذان .. مصر الحانية على كل من يقصدها .. مصر العزيزة التي تخلًد اسمها بأحرف من ذهب في قلوب ووجدان ومشاعر كل عشاقها .. مصر جنة السياحة العالمية، السابحة فى بحور من الكنوز الأثرية .. مصر اللى ناسها بتتكلم على الفاضى والمليان لكن نلاقى المسلم جنب المسيحى والغنى جنب الغلبان.. مصر الصامدة بكبرياء تبحث عن نهضتها وسط عواصف الأزمات.

يا مصر أشرقي من جديد..انبضي بدماء شهداءك الذين افتدوكى ولازالوا يحافظون على طهر ثوبك من نجاسة أعداءك.. قولى لسينا أنتى لينا وأبدا ما هتكونى لعدوينا وثقى فينا هنفديكى بروحنا ودمنا وأهالينا.. اغضبي واهدمي حصون الفساد وخوضي ملاحم ترضى رب العباد.. بوحي بأسرارك من طي الكتمان فالحق حق وإن طال الزمان .. أشهري سيفك فى وجه الخطائين بحقك وأعدى عدتك وانتبهي على خطوتك ولا تترددى في أن تطلقي سهاماً تردع لئاماً وتؤمّن كراماً .. اقتحمي معاقل الجنون ورسخي أصول العلم والدين والفنون .. اهربي من الأهواء وانتبهي من سطوة الدخلاء .. مزقي أقنعه الفتن ولا تغرقي في المحن .. اخلعي عنك ثوب الأحزان ولا تيأسى من رحمه الرحمن .. ضمي أبناءك من أحضان الأوطان فكفاهم مرارة ويأس وحرمان.. بروزي على جدران النسيان قسوة الجاهل والمريض والغلبان وخليكى لينا طول العام رحمة وعطف ومحبه ووئام.. وانسجي من خيوط شمسك الذهبية ثوباً مضيئاً فأنتي نور لا يعرف الظلام .. تنفسي الحرية والديمقراطية وانتصري لذاتك واستعيدي شبابك لترسمي ملامح وليدك وتبتهجي بميلاد حفيدك..عودي لتلهمى ريشة الفنان وتستنطقي قلم الشاعر الولهان و اطمئني غداً سيأتى بما تحلمين وإن طال الحنين.

يا كنانه الله فى الأرض ستظلين إلى أبد الآبدين بنفس الجمال والبهاء والروعة، فأنتى أقوى من كل الأزمان ترحبين بزوارك من كل مكان.





 
 
بقلم/ ريهام البربري
Rehamelbarbary2006@yahoo.com