abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
توثيق التراث الحضارى والطبيعى يصدر اسطوانة إسهامات الحضارة العربية والإسلامية في الكيمياء
توثيق التراث الحضارى والطبيعى يصدر اسطوانة إسهامات الحضارة العربية والإسلامية في الكيمياء
عدد : 11-2013
اصدر مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي أسطوانة "إسهامات الحضارة العربية والإسلامية في علم الكيمياء" من واقع المخطوطات العلمية بدار الكتب المصرية. ويحتل هذا الإصدار الترتيب الثالث في سلسلة (إسهامات الحضارة العربية والإسلامية في العلوم) وهو ثمرة جهد مشترك مع الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية وبرعاية منظمة اليونسكو.


صرح د. ياسر الشايب مدير مركز توثيق التراث بأن المركز سبق إصداره الأسطوانة صدور كتاب بنفس العنوان "إسهامات الحضارة العربية والإسلامية في علم الكيمياء" باللغات الثلاثة: العربية والإنجليزية والفرنسية في ثلاثة مجلدات، مشيرا الى ان الأسطوانة تعد استكمالا للعمل حيث تستعرض مجموعة مختارة من المخطوطات الكاملة بعد رقمنتها، وللأسطوانة واجهات استخدام باللغات الثلاثة أيضا، كما انها تعرض لسيرة أهم العلماء العرب والمسلمين مثل جابر بن حيان والكندي وابن سينا والبرقوقي والعراقي وغيرهم.


وتوضح الأسطوانة كيف تطور علم الكيمياء بقسميه النظري والتطبيقي على أيدي علماء الحضارة الإسلامية باستخدام المنهج التجريبي، كما يوضح كيف تمكن العلماء المسلمين من اختراع وتطوير العديد من الأجهزة والآلات التي تستخدم في عمليات الكيميائية المختلفة مثل التقطير بالبخار والتطهير والتبخير والبلورة والتنقية والحل والتركيب، ومثل أمثلة تلك الأجهزة والأدوات (المخبار المدرج) الذي اخترعه أبو الريحان البيروني في القرن الحادي عشر بهدف إيجاد النسبة بين وزن المادة في الهواء ووزن الماء المزاح، وقد استخدمه لتعيين الوزن النوعي للمواد الصلبة ( المعادن) بدقة تضاهي ما هو معروف الآن، كما اخترع أيضا جهاز قياس انسابية السوائل (بكنوميتر Pyknometer )، كما اخترع ابن سينا في القرن ذاته جهازا لقياس درجة الحرارة (الترمومتر Thermometer)، ونبغ العالم عبد الرحمن الخازني في اختراع الموازين فاخترع ميزان الانزلاق الحديدي وميزان الاتزان الهدروستاتيكي عام 1121م.


وتشير الأسطوانة للكثير من إبداعات الكيميائيين العرب في صناعة الصابون والعطور، وفي الألعاب النارية والصناعات العسكرية، وصناعة السيراميك، و تقطير البترول وتكريره، واستخدام مادة براقة من كبريتيد النحاس واستخدمها في تزيين المخطوطات بدلاً من الذهب، وتحضير نوع خاص من الطلاء يقي الثياب من البلل ويمنع الصدأ عن المعادن، وصناعة نوع من الورق غير قابل للاحتراق، وغير ذلك الكثير مما حفلت به حضارتنا من مخترعات وابتكارات علمية.


وتعتبر الكتب والأسطوانة عملاً علمياً وثائقياً متميزاً يُحمد للقائمين على تنفيذه ويُحسب لمركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي ويضاف إلى جهوده المتواصلة في إبراز الرصيد الحضاري للأمة العربية والإسلامية وتعريف العالم بالجديد من إسهاماتها العلمية والتقنية، فضلاً عن أنه يدل الباحثين في مجال المخطوطات على كنوز التراث الخفيّة ويتيح لهم مجالاً أرحب للدراسات المنهجية المعَّمقة.
 
 
حسن سعد الله