abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أغرب حوادث الطيران في العالم
أغرب حوادث الطيران في العالم
عدد : 04-2014
منذ قديم الزمان وكان الإنسان شغوفاً بالطيران والتحليق في السماء ، ولعل أول محاولاته مع الطيران كان ثمنها حياته ، وبمرور الزمن ومن خلال التقدم العلمي والتكنولوجي استطاع الإنسان اختراع وتطوير الطائرات وتزويدها بأعلى معدلات الأمان والرفاهية ، إلا أنه مع التجارب الفعلية يتبين أن حوادث الطيران لا تتوقف و دائماً يرتبط بها الغموض ويتردد حولها الشائعات التي تجوب أنحاء العالم كله، ومن أبرز وأغرب حوادث الطيران في العالم هي :-

قصة الطائرة المصرية في 9 فبراير 1970، وكان خط سير الرحلة ( ميونيخ - أثينا - القاهرة ) ، و قد اختفت الطائرة من شاشات الرادار وأبراج المراقبة وانقطعت كافة وسائل الاتصال بها بعد دقائق من إقلاعها من مطار ميونخ ، وعلى الفور ذاع الخبر أنحاء العالم وليس فقط ألمانيا و تضاربت الأنباء والأقاويل حول سقوط الطائرة واستشهاد ركابها وطاقم الطائرة ، إلا أن الأمر لم يكن هكذا في الواقع ، إنما تعود أحداث الواقعة الحقيقية إلى اشتعال الجناح الأيمن بالطائرة مما اضطر قائد الطائرة الطيار المصري" إبراهيم اللبان" اتخاذ قرار الهبوط في إحدى الشوارع مما أذهل الناس والمارة في الشارع بأن طائرة حقيقية تهبط وتسير في الشارع بين أعمدة الإنارة ووسط السيارات ، لكن الطيار المصري بكل مهارة وحنكة استطاع أن لا يصيب أحد.

وفي شهر يونيو سنة 1990 وفي إحدى الرحلات من مطار برمنجهام في بريطانيا إلى أسبانيا أثناء سفر 81 سائحاً، كانت الطائرة تطير بشكل طبيعي لمدة 20 دقيقة ، وفي الدقيقة الحادية والعشرين سمع قائد الطائرة صوت غريب يأتي من النافذة الصغيرة على يساره فنظر إليها ليتفحص الأمر فلم يجد نافذة الطائرة، بل إنها طارت خارج الطائرة ، وفي نفس اللحظة التي ينظر فيها قائد الطائرة وقبل أن يبدي اندهاشه أو يعبر عن صدمته جذبه الضغط الجوي الشديد من مقعده إلى خارج الطائرة، وشاء القدر أن يدخل أحد المضيفين إلى كابينة القيادة حاملاً الطعام لطاقم الطائرة فاندفع ليمسك بقدم قائد الطائرة ويساعده في نفس الوقت مساعد الطيار الذي جاء على استغاثة المضيف ، ظلت قدمي قائد الطائرة فقط بالداخل بينما جسده بالكامل خارج الطائرة ، ودخلت مضيفة أخرى لتساعد في إنقاذ قائد الطائرة لكنهم لم يتمكّنوا من إدخاله ، فجلس مساعد الطيار على مقعده فوراً ، وبدأ يهبط بالطائرة في مطار ساوث هامبتون ، بينما قائد الطائرة معلّق في الهواء لمدة ربع ساعة كاملة بذل فيها المضيفون مجهوداً خارقاً من أجل الاحتفاظ بقائدهم بين أيديهم ، وتم إدخاله الطائرة بعد الهبوط وكان في حالة سيئة جداً حيث تكسرت ثمانية أضلع من قفصه الصدري، كما تكسّرت قدماه ، وأصيب بتشققات جلدية في وجهه وجسده نتيجة شدة الاحتكاك مع الهواء وانخفاض درجة الحرارة إلى 8 درجات تحت الصفر، كما أصيب في الحادث ثمانية من ركاب الطائرة نتيجة الصدمة العصبية التي لحقت بهم ، وتبين في نهاية الأمر أن مهندس الصيانة الخاص بالطائرة قد ثبت الزجاج بمسامير أقصر من اللازم .

وفي عام 2009 أثناء إحدى رحلات الطيران الفرنسية سقطت الطائرة و أودت بحياة 228 شخص قُدر لهم أن يكون المحيط الأطلسي قبراً لهم بالرغم أنه لم يكن هناك أي إشارة استغاثة أو طلب للمساعدة في أمر ما يتعلق بالطائرة ، وكان قائد الطائرة " إنسان آلي " وعلى هذا الأساس كانت تُعد من أكثر الطائرات أماناً للمسافرين ، إلا أن الأمر لا يبدو صادقاً حيث سقطت الطائرة في قاع المحيط الأطلسي ولم تستطع فرنسا التوصل إلى الصندوق الأسود إلا بعد الحادث بعامين واتضح أن سبب سقوط الطائرة هو خطأ من قبل الطيارين في برج المراقبة في فرنسا أثناء فك إحدى الشفرات مع الطيار الآلي وهو مُحلقاً في السماء .

وعن آخر حادثة طيران وقعت حديثا ، إنه يوم السبت الموافق 8 مارس 2014 ، وهي طائرة تابعة للخطوط الجوية الماليزية كانت تقل 227 راكبا وطاقما يضم 12 شخصا فوق بحر الصين الشرقي، وقالت البحرية الفيتنامية إن الطائرة تحطمت قبالة سواحل فيتنام، إلا أن السلطات الماليزية نفت ذلك وقالت إنها لم تعثر على حطام الطائرة، ومازلنا حتى الآن منتظرين الأخبار المؤكدة .



 
 
بقلم/ عمرو أحمد