abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أشهر الأسواق في العالم
أشهر الأسواق في العالم
عدد : 05-2014
تتعدد الأسواق الشعبية حول العالم ، ولكل دولة سوق شعبي يتسم بطابع خاص وتشتهر به مما يجعل زيارة السوق ضمن برامج السائحين أثناء إقامتهم ، وربما السبب في ذلك أن الأسواق الشعبية تعكس دائماً ثقافة وفكر أهل البلد حيث يبرز ذلك بوضوح في المنتجات والسلع المعروضة وخاصة اليدوية منها حيث تًسقط الضوء على الحرف والمهن السائدة في المجتمع وأحياناً على موروثاته الشعبية .

أشهر الأسواق في العالم :-

سوق شارع بورتو بيللو :-
إنه من أكثر الأسواق شهرة في العالم وذلك للزخم الكبير في المعروضات وخاصة التحف والأنتيكات الرائعة، يقع السوق في لندن بمنطقة " نوتينج هيل " ويوجد به حالياً أكثر من 1000 تاجر يبيعون كل أنواع التحف والسلع والملابس والمأكولات.

تبدأ حكاية سوق بورتوبيللو في أواخر عام 1860 عندما بدأ إنشاء العديد من المنازل على الشارع وكان تجار السوق يبيعون الطعام والبضائع المنزلية اليومية ويحرصون على تطوير وتحديث منتجاتهم مما جذب العديد من التجار إلى الانضمام إليهم ، كما استقطب السوق فناني الشوارع مثل الراقصين الفلكلوريين والعازفين على الآلات الموسيقية، والمغنين لتقديم عروضهم المسلية والجاذبة .

يمتاز سوق بورتوبيللو بالقطع الفنية مثل: المنحوتات، الرسومات التشكيلية، الصناديق العتيقة، الأثاث وحتى أدوات المائدة التي تعود بعضها إلى عقودٍ مضت ، لهذا السبب يجذب سوق بورتوبيللو السائحين من كل أنحاء العالم لأنه ثري بالمقتنيات التي لا يمكن تفويت رؤيتها والتأمل في تصاميمها المستوحاة من مراحل تاريخية لتعكس ثقافات الشعوب وتطور حياتها ، كما أن المحلات والأكشاك في سوق بورتوبيللو تقدم مجموعة متنوعة من السلع غير العادية تتراوح أسعارها بين بضعة جنيهات إلى آلاف الجنيهات .

* بورتوبيللو والنجوم العالميين و ميشيل أوباما *

يُعد سوق بورتوبيللو بيت الولادة لكثير من المصممين العالميين ، فقد اكتشفت محررة مجلة فوغ الأمريكية المصمم النجيري البريطاني " دورو أولو " في إحدى أكشاك سوق بورتوبيللو ، والآن تصاميم " دورو " تكتسح الموضة العالمية و ترتديها أشهر وألمع نساء العالم مثل نجمات هوليوود ، كما أن السيدة الأولى للولايات المتحدة ميشيل أوباما تحرص ارتداء ملابسها من بنات أفكار " دورو ".


السوق العائم :-

إنه سوق " دامنيون سادواك " ، يقع السوق على بعد 110 كيلو متر جنوب غرب العاصمة التايلندية " بانكوك " ، وهو سوق عائم مكشوف تتجول بين المحلات بقارب فوق الماء، وتشتري وتأكل أيضاً وأنت في القارب .

تعود قصة السوق إلى سنة 1866 حيث أمر الملك " راما الرابع" بحفر قناة مائية في مقاطعة راتشابوري للتغلب على الزحام الشديد بالمنطقة وتصبح الحركة في المقاطعة سهلة للناس ، وقد أشرف على حفر القناة المائية خبراء مدنيون وعسكريون وأسموها دامنيون سادواك ، ومن القناة الرئيسية حفر الأهالي أكثر من 200 قناة فرعية لتمدهم بالمياه اللازمة لري زراعتهم على ضفتي القناة، وفي نفس الوقت تصبح وسيلة لنقل محاصيلهم إلى السوق العائم لبيعها هناك .

يعيش أهالي المنطقة على ضفتيّ القناة بطولها، ويقومون بزراعة الفاكهة والخضروات المتنوعة ولا يستخدمون إلا الأسمدة الطبيعية في زراعتهم، وهؤلاء المزارعون هم أنفسهم باعة السوق، و يبدءون يومهم في القناة كل صباح في قواربهم الصغيرة الممتلئة بالبضائع المتنوعة ذات الألوان الزاهية والمذاق المختلف من الأطعمة والخضر والفاكهة الطازجة وأغطية الرأس.


بازار اسطنبول :-
وقد كان هذا البازار في البداية عبارة عن متاهة قديمة ، ولأن المتاهة تتوسط مدينة اسطنبول أصبحت مع الوقت ملتقى للناس من أجل عقد الصفقات التجارية المختلفة ، كما استخدمه العديد من التجار لترويج بضائعهم من الذهب ، الأقمشة ، السجاد ، العطور ، الأحجار الكريمة والمجوهرات.
وبمرور السنين وفي سنة 1461 أصبح الملتقى سوق شعبي كبير يُعرف ب " بازار اسطنبول " وأصبح يعكس تراث الماضي في صيحات الموضة الحديثة من خلال المنتجات والسلع التي تجمع بين الأصالة والعصرية ، يُعد بازار اسطنبول من أشهر الأسواق العالمية والتي يحرص على زيارتها السائحون حيث يزوره آلاف من الزوار الأجانب يومياً .يتمثل بازار اسطنبول حالياً في 64 شارع ، ويضم أربعة آلاف محل ، ويعمل به خمسة وعشرون ألف شخص .

سوق خان الخليلي :-

يُعد سوق " خان الخليلي " من أعرق أسواق الشرق العربي حيث يزيد عمره على 600 سنة ، وسُمي بهذا الاسم نسبة لمؤسسه، وهو أحد الأمراء المماليك واسمه جركس الخليلي ، يحفل سوق خان الخليلي بزخم هائل من التحف والأنتيكات والمشغولات الذهبية والفضية النحاسية وغيرها من المنتجات الرائجة كالعطور والمنسوجات والجلود التي تجذب الأذواق المتعددة من مختلف أنحاء العالم وحتى يومنا هذا لا يزال سوق خان الخليلي محطة رئيسية في برنامج زوار مصر .

وأخيراً إن الأسواق الشعبية في البلاد تعكس تراث أهلها في لمسات رقيقة من الإبداع تتسم دائما بالبساطة في التعبير .




 
 
بقلم/ عمرو أحمد
الصور :