abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أجمل المواقع الطبيعية في الوطن العربي
أجمل المواقع الطبيعية في الوطن العربي
عدد : 06-2014
يحفل الوطن العربي بالعديد من المواقع الطبيعية التي تجذب السائحين من شتى بقاع العالم ، حيث يتميز العالم العربي بالجمع بين المناطق الطبيعية الساحرة بالإضافة إلى مناخ معتدل لا تغيب عنه الشمس مما يجعل الزيارة لتلك المناطق رغبة ملحة خاصة لأولئك الذين يفتقدون الشمس في بلادهم .

ومن أجمل المواقع الطبيعية في المنطقة العربية :-

1- مغارة جعيتا :-

نعم إنها مغارة ، لكنها المغارة التي حسمت لدولتها جائزة القمة السياحية من بين 280 دولة حول العالم في عام 2002 ، وبهذا تصدرت الدولة قائمة الفائزين بالجائزة والتي وصل إليها 27 دولة .

ما هي البلد وأين هي المغارة ؟؟؟
إنها لبنان التي تتربع في قلوبنا جميعاً ، والمغارة هي " جعيتا " والتي تبعد حوالي 20 كيلو متر شمال العاصمة بيروت حيث تقع المغارة في وادي نهر الكلب .

***مكتشف المغارة يُطلق الرصاص ****

تم اكتشاف المغارة سنة 1958 ، واكتشفها مؤسس الفيزياء الحديثة " وليام طومسون " الذى أطلق الرصاص من بندقيته الخاصة داخل المغارة ليتعرف على عمقها ومن خلال قياسه لمدى صدى الصوت أدرك أن للمغارة عُمقاً جوفياً لا يُستهان به ، وقد تم افتتاحها للزيارة لأول مرة في عام 1969 باحتفال موسيقي هائل بريادة الموسيقار الفرنسي فرنسوا بايل .

إنهاً حقاً عالم من الخيال ، بل إنها الحقيقة التي تفوقت على الخيال ، حيث التكوينات الصخرية العجيبة والتي تتخذ أشكالاً في غاية الجمال والرهبة في نفس الوقت ، ولكي تزور المغارة عليك أن تسير في نفق تحت الأرض يبلغ طوله 120 متر ، ثم تبدأ رحلتك في قلب المغارة التي يبلغ طولها حوالي 2200 متر تسير خلالها بين المرتفعات والمنحدرات و القباب والأعمدة الصخرية والأنفاق العجيبة التي ستأخذك في رحلة من الدهشة و الإنبهار يكون منتهاها هو التأمل في ملكوت الله .

*** المغارة ونهر الكلب ***

تتألف المغارة من طابقين ، وإن كنا ذكرنا أن طولها 2200 متر ، فإن العمق لا نقيسه بالأمتار ، إنما الكيلو مترات هي وحدة قياسنا عندما نتحدث عن مغارة جعيتا ، حيث يصل العمق إلى 9 كيلو متر، وعلاوة على ذلك فإن الطابق السفلي هو منبع النهر الذي يمد بيروت بالمياه ، إنه " نهر الكلب " ومنبعه هو قاع المغارة .

أما عن الأنشطة التي يمكنك القيام بها في رحلتك ، فهي متعددة ، حيث تتعدد اللمسات الإنسانية الواعية لأهمية السياحة والدور الذي تلعبه من حيث الوعي الثقافي والحضاري بالإضافة إلى كونها إحدى مصادر الدخل الهامة ، لذا تستضيفك مغارة جعيتا بكل وسائل الترفيه كالتلفريك ، الزورق المائي للتجول في منبع النهر وفي قلب المغارة ، السينما للاستمتاع بأحدث الأفلام العربية والأجنبية ، أنشطة ثقافية متنوعة كالرسم والشعر والموسيقى ، العديد والمزيد ينتظرك ، فلا تتردد .

2- الكفرون :-

هي إحدى القرى السورية التي تبعد عن بلدة صافيتا حوالي 15 كم وتعنى كلمة كفرون تعني " حارة " ، وتتكون قرية الكفرون من سبع حارات هم (زريق ، بشور، رفقا ، حيدر، سعاده ، بيت بدره ، نبع كركر) ، تُعتبر قرية الكفرون من أجمل المناطق السياحية ليس فقط في سوريا ، إنما في الوطن العربي بأكمله ، إنها لوحة فنية متكاملة العناصر حيث يجتمع فيها جمال الطبيعة بأشجارها الكثيفة والبحيرات والجبال التي تحيط بها ، بالإضافة إلى الآثار المتبقية في القرية حيث تُعد الكفرون من أقدم المناطق التاريخية في سوريا ، ففي البداية سكنها الفينيقيون ومن بعدهم الرومان إلى أن سيطرت عليها سوريا في نهاية الأمر .

3- محافظة إب :-

إحدى المحافظات اليمنية تعرف كيف تجد لنفسها مكانها الخاص في قلبك لتستقر وتجعل من تذكرة الطيران إلى اليمن بطاقة هوية جديدة لك ..تقع جنوب العاصمة صنعاء وتبعد عنها حوالي 193 كيلو متر ، تشتهر إب باسم " اللواء الأخضر " حيث تعم الخُضرة ويسود اللون الأخضر كافة الأنحاء بدءاً من المرتفعات الجبلية وحتى السهول والأودية ، كأنه رداء من السماء تتزين به اليمن لتمهد طريقها إلى القلوب ..ولم تنسى إب حقك في متعة مشاهدة الآثار وتتبع الأثر الذي يتركه الإنسان أينما عاش ، لذا فأنت على موعد لزيارة العديد من المواقع الأثرية منها :-

1- قصر الملكة أروى والذي يتضمن 365 حجرة لكي لا تمل الملكة " أروى " أثناء خلودها للنوم ، وفي نفس الوقت تستمتع بالشمس كل يوم من أيام السنة في غرفتها .

2- متحف الملكة أروى :- والذي يضم العديد من المقتنيات الاثرية والفنية الرائعة .

4- كهف الهوتة :-

إنه كهف عملاق شديد الاتساع ، يقع في ولاية الحمراء بسلطنة عمان ، وقد تم تسمية الكهف بهذا الاسم نسبة إلى قرية الهوتة التي يقع بها الكهف .

اكتشف السكان المحليون الكهف منذ مئات السنين ونسجوا حوله الأساطير لغرابة الأشكال الطبيعية فيه من المرتفعات والمنخفضات التي شكلتها مياه الأمطار على مدار ملايين السنين .

يمتد الكهف لمسافة 5 كيلومترات تحت الأرض ، أما المسافة التي يمكن الدخول إليها فهي 860 متراً تبدأ بعدها بحيرة تمتد لمسافة 4 كيلومترات وعمقها يزيد عن 20 متراً ، تتميز البحيرة بنوع نادر من الأسماك ، إنها الأسماك العمياء ذات اللون الوردي الشفاف حتى أنه يُمكن رؤية هيكلها العظمي.

5- إفران :-

إنها إحدى المدن المغربية الرائعة والتي تقف شامخة فوق جبال الأطلسي حيث ترتفع 1655 متراً فوق سطح البحر .

أنت في إفران ضيف كريم تستقبله الطبيعة بحفاوة ،حيث الشلالات والبحيرات، الغابات و الوديان، التلال والسهول ، بالإضافة إلى التنوع المناخي الذي يجمع بين ثلوج الغرب في الشتاء ودفء الشرق في الربيع والصيف .


وأخيراً ولن يكون آخراً ، طالما أن الحديث يدور حول الوطن العربي ، حول بلادنا الجميلة ، نتمنى من الله الجميل أن يحفظ لنا جمال بلادنا وأن ندرك المكانة الحقيقية التي ينبغي لبلادنا أن تشغلها وسط بلاد العالم .
 
 
بقلم /عمرو أحمد
الصور :