abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
نجمة الغناء التي أصبحت عاملة نظافة باسرائيل
نجمة الغناء التي أصبحت عاملة نظافة باسرائيل
عدد : 06-2014
منذ سنوات طويلة وتشغل مصر مكانة خاصة في الوطن العربي على كافة المستويات ، بالأخص المستوى الثقافي والفني و قد ظهر ذلك واضحاً في الماضي القريب حيث الأعمال الفنية الحافلة بالفنانين الوافدين إلى وطن الفن مصر .

نتحدث اليوم عن فنانة ربما تكون مغمورة للغالبية العظمى من الناس ، إلا وأن العديد أيضاً ربما يألف وجهها الذي أطلت علينا به من خلال الأفلام السينمائية القديمة ، إنه زمن الأبيض والأسود الذي استطاعت أعماله الفنية وبتفوق أن تحتفظ بمكانة خاصة في قلوبنا جميعاً برغم الصخب الإعلامي والفني الهائل الذي تقدمه أحدث وسائل السينما والمسرح والتلفزيون ، لكن الحنين إلى الأبيض والأسود لا يتوقف .

سعاد زكي، مطربة مصرية يهودية الديانة برزت خلال الثلاثينات والأربعينات والخمسينات من القرن العشرين ، ولدت في أسرة برجوازية في القاهرة عام 1915 حيث كان والدها قاضيًا، لكن موهبة سعاد الغنائية قادتها إلى المسار الفني ، وقد تعلمت أصول الغناء على أيدي أثنين من كبار الملحنين في ذلك الزمان وهما الشيخ زكريا أحمد ، داوود حسني ، كما أنها غنت لكبار الملحنين مثل رياض السنباطي ، وكان لاتجاه سعاد للغناء أثره الكبير في مساعدة الأسرة على أعباء المعيشة ، لأنه في وقت لاحق مرض أبيها وأصبح طريح الفراش وكان عملها بالغناء بمثابة المنقذ المادي للأسرة خاصة وأنه كان لها 6 من الأخوة .


سعاد وبدء الحياة الفنية

بدأت سعاد زكي مشوارها الفني بالدراسة الأكاديمية المتخصصة حيث التحقت بمعهد الكونسرفتوار بعد إتمامها المرحلة الثانوية في مصر ، وقد ساعدها على نفقات الدراسة عمها الذي كان أحد المقاولين الكبار في مصر ، وقد اشتهرت باسم سعاد زكي إلا أن اسم العائلة هو " حلواني " لكنها فضلت أن تشتهر باسم والدها زكي .


بيونسيه القاهرة وأم كلثوم الثانية

هكذا يصفها ابنها موشيه الذي يبلغ من العمر حالياً 69 سنة ، حيث يقول أن عذوبة صوتها وموهبتها الغنائية الرائعة جعلت من والدته أم كلثوم الثانية في مصر ، وكان صوتها الرائع هو سبب اختيارها للغناء في حفل افتتاح جامعة القاهرة .


الأعمال الفنية لسعاد زكي

قامت سعاد بالتمثيل والغناء في أربعة أفلام وهم ( فيلم بحبح في بغداد سنة 1942 ، فيلم ريري سنة 1942 ، فيلم سلامة ، 1945 فيلم التضحية الكبرى سنة 1947 ) ، ومن أشهر أغانيها في مصر:(فؤادي حر ، عاهدتني ، وإحنا سوى ، يا أيها الطير غرّد فوق الرياحين ) .


زواج سعاد

تزوجت سعاد من عازف القانون الشهير محمد العقاد ولكن أسرتها لم تكن سعيدة بهذا الزواج، ، ويبدو أن أسرتها كانت على حق ، حيث اكتشفت سعاد سنة 1950 خيانة زوجها مع منتجة التقى بها في نيويورك ؛ لذا قررت الانفصال عنه وتولت وحدها رعاية ابنهما موشيه .


من نجمة غناء في مصر إلى عاملة نظافة في إسرائيل

بعد ثورة 23 يوليو 1952 في مصر ، تصاعدت في مصر لهجة القومية المصرية العربية وأحلام الوطنية العربية والاتحاد العربي ؛ لذا شعرت سعاد بالقلق حيال بقائها في مصر في ظل هذا المناخ ؛ لذا قررت السفر إلى إسرائيل ، ولكنها كانت على يقين من رفض الحكومة المصرية لمنحها تأشيرة سفر لإسرائيل ؛ لذا فقد طلبت تأشيرة سفر لسويسرا بحجة قضاء أجازة ، ومن سويسرا سافرت إلي إيطاليا ومن هناك سافرت إلى إسرائيل ، وهكذا تبدل الحال تماما بعدما كانت نجمة كبيرة مشورة أصبحت عاملة نظافة في إحدى البنوك ؛ وهذا لأن الإذاعة الإسرائيلية وقتها لم تكن قادرة على دفع أجور لها خاصة وأن الأغاني العربية في إسرائيل لم يكن لها رواج في ذلك الوقت .

دخول دنيا وخروج من الدنيا

يبدو أن الحب الأول كان له بالغ الأثر في حياة سعاد زكي ، حيث نجدها تعود مرة أخرى لزوجها محمد العقاد وهي في السبعين من عمرها وتتزوجه ، ثم سافرا إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، ثم عادا إلى إسرائيل بعد فترة دامت سبع سنوات تعرض فيها زوجها لحادث سرقة في المترو وهو حادث متعارف عليه في أي دولة لكنهما قررا العودة إلى إسرائيل ، وهناك تُوفي سنة1993 ودُفن في مقبرة إسلامية في حيفا، بينما توفيت سعاد زكي في 2004، ودفنت في مقبرة يهودية في طيرة الكرمل.
 
 
بقلم / عمرو أحمد