abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
تصوير "الخروج في اسوان" بين مؤيد ومعارض

تصوير -الخروج في اسوان- بين مؤيد ومعارض
عدد : 06-2014
حدث هام تدور وقائعه في اسوان الا وهو تصوير الفيلم السينمائي " الخروج" الالهة والملوك .Exodus: Gods and Kings والذي يخرجه المخرج العالمي ريدلي سكوت ومن المفترض الانتهاء من هذا العمل غدا الاحد الخامس عشر من يونيو الجارى، صرح بذلك كمال عبد العزيز رئيس المركز القومي للسينما.

وأعرب عن سعادته بتصوير الفيلم بمصر وخاصة اسوان لأن هذا سيبعث باشارة الي العالم أجمع بأن مصر عادت من جديد لتكون بلد الأمن والأمان، وهذا سيشجع باقي المخرجين العالميين على تصوير أعمالهم في مصر ومما لاشك فيه انه سيعمل علي عودة السياحة مرة اخري.

ورغم أن الفيلم يحكي عن قصة خروج سيدنا موسى من مصر، ويتعرض لحياة الأنبياء التي يصر الأزهر الشريف على عدم الاقتراب منها في أعمال فنية، ومنع من قبل عرض فيلم “نوح” إلا أن كمال عبدالعزيز أكد على أنه استطاع الحصول على موافقة الرقابة على المصنفات الفنية ، مشيرا إلى أن المخرج ريدلي سكوت يصور حاليا مشاهد الفيلم بمعابد أسوان، وأنه سعد كثيرا بسبب التسهيلات التي حصل عليها للتصوير، وأكد كمال أن سكوت اتصل به وشكره وعبر عن سعادته بتلك التسهيلات وأعلن أنه سيزوره في القاهرة فور انتهاءه من تصوير الفيلم ليشكره بنفسه.


يذكر أن الفيلم بطولة النجم كريستيان بيل، مجسدا دور النبى موسى، وكتب سيناريو الفيلم 3 كتاب كبار هم: ستيف زيلين، وآدم كوبر، وبيل كولاج، حيث اعتمدوا على التوراة فى تنفيذ الفيلم، ويتناول فيه قصة خروج سيدنا موسى من مصر بمعالجة سينمائية جديدة من إنتاج شركة فوكس للقرن للعشرين، بينما يجسد النجم جويل أدجرتون دور الفرعون المصرى رمسيس الثانى، رغم الاختلاف الدائر حول تلك الجزئية التاريخية، وتظهر فى الفيلم الممثلة إندريا فالما لتجسد دور زوجة سيدنا موسى صافورا، والنجم بين كينجسلى، والنجم جون تورتورو مجسدا دور الملك سيتى الأول.


يشارك فى الفيلم النجم السورى غسان مسعود، حيث يجسد دور أحد مستشارى الملك سيتى الأول، وأيضا الملك رمسيس الثانى من بعده والذى يعطيه نصائح كثيرة فى كيفية إدارة شؤون البلاد والتعامل مع الأزمات التى تواجهه.

علي الجانب الاثري ،اعترض البعض من الاثريين علي تصوير الفيلم لانه سيعرض بعض المعلومات الغير صحيحة حيث يجزم بان فرعون الخروج هو رمسيس الثاني وهو الذي لم يتم اثباته الي الان لا تاريخيا ولا ودينيا ولا اثريا ، ويقولون انه يتم الان في مصر تزوير التاريخ لصالح اليهود بمساعدة المصريين وذلك بتصوير هذا الفيلم والذي اختاره اليهود وهو رمسيس الثانى ليلصقوا تهمة انة فرعون موسى من اجل اهداف خبيثة ..لان اكثر فرعون شيد وقام ببناء.. ووصلت مصر الى اغنى الدول كان فى عصر رمسيس التانى فبالتالى عندما يقولون انة فرعون موسى وان فرعون كان يستخدمهم فى بناء المعابد العظيمة والمقابر ..وانهم هم من بنوا تلك الحضارة وتلك المبانى التى كانت فى عصر رمسيس ..خاصة وهم يعتمدون على التوراة فى تنفيذ الفيلم ...فأذا ظهروا وقالوا نحن ساهمنا فى بناء الحضارة المصرية سهل على العالم الخارجى ان يصدقهم... وهذا ما يحدث بالفعل بمساعدة من يدعون انهم مصريين والكارثة انهم مسئولين .

وعلي الجانب الاخر، يري السياحيون في تصوير هذا الفيلم بمصر وخاصة اسوان ومعابدها سيعطي دفعه للسائحين ويشجعهم علي الذهاب الي مصر لزيارة معابدها في اقصي الجنوب وسيعمل علي ترويج مصر سياحيا دون دفع اية مبالغ او تكاليف للدعاية لهذا الترويج ، وانه يجب استغلال هذا الحدث لتنشيط السياحة المصرية التي تعاني من ركود كامل ونأمل في استعادتها كما كانت عليه
 
 
كتب: محمد عطا