abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
اعادة توظيف الاثار الاسلامية
اعادة توظيف الاثار الاسلامية
عدد : 06-2014
الدكتور ناصر الكلاوى يكتب


تتنوع الاثار الاسلامية فى مصر ما بين العمارة الحربية ،، القلاع و الحصون و الطوابى و الاربطة ،، و العمارة الدينية ،، المساجد و القباب و الاضرحة ،، و العمارة المدنية ،، البيوت و القصور و المدارس و الاسواق و الاسبلة و الوكالات و الحمامات ،،و كانت هذة المبانى عند انشائها تؤدى وظيفة محددة طبقا لرغبة المنشىء ، و كانت تستمر فى تادية نفس الوظيفة بعد وفاته و ذلك طبقا لحجة او وثيقة المبنى و قد قام الوزير الاسبق فاروق حسنى بعمل غير مسبوق فى تاريخ العمل الاثرى فى مصر ، و قد تمثل ذلك فى اعادة توظيف بعض الاثار الاسلامية بعد اجراء اعمال ترميم و تاهيل و تطوير لتؤدى هذة المبانى وظيفة جديدة لخدمة المجتمع المحيط بها بصفة خاصة ، و لخدمة المصريين و الاجانب بصفة عامة

و قد تم اعادة توظيف العديد من المبانى المسجلة فى عداد الاثار الاسلامية مثل ،، قصر الامير عمرو ابراهيم فقد تم توظيفة ليكون متحف للخزف ، و قصر سميحة كامل الذى تم توظيفة ليكون مكتبة للقاهرة الكبرى ، و فيلا شجرة الدر فقد تم استغلالها لتكون مقرا لوزير الثقافة ، و سبيل قايتباى الذى تم تحويلة ليكون مكتبة لخدمة الباحثين ، و قصر المانسترلى و قصر الامير طاز و قبة ووكالة الغورى ، فقد تم استغلال هذة الاماكن فى الانشطة الفنية و الثقافية و الادبية ، و قصر محمد على باشا بشبرالخيمة الذى صدر له قرار جمهورى بتخصيصة ليكون مقرا للاحتفالات الكبرى لمصر، و قد استغلت مكتبة الاسكندرية بيت السنارى بالسيدة زينب كمقر لكافة الانشطة الثقافية الخاصة بها ،،

و قد تم دراسة هذة التجارب من قبل العديد من الباحثين بكليات الهندسة ، و اظهرت هذة الدراسات العديد من الايجابيات ، فى مجال توظيف المبانى الاثرية لتكون مراكز ثقافية و فنية و ادبية و متاحف عالمية ، كما اظهرت الدراسات المردود الايجابى على الاثر ، و الذى يتمثل فى اجراء صيانة دورية نظرا لوجود مترددين علية بصفة يومية ، و كذلك الاثر الايجابى الغير مادى نتيجة اعادة التوظيف و الذى يعود على المجتمع بالنفع ، لما يحدثة من تاثير ايجابى نتيجة الحركة الثقافية و الفنية و الادبية فى البلاد

ان وزارة الاثار و التراث مطالبة بوضع خطة محكمة و شاملة تتضمن اعداد بيان بالاثار التى من الممكن تحويلها و توظيفها ، و الجدول الزمنى الازم لذلك ، مع توفير التمويل الازم للانفاق عليها حتى تؤدى الغرض المطلوب منها

ام مصر الحضارة و التى كانت دائما تسبق الاخرين مطالبة باستمرار هذة التجربة ، و دعمها حتى يتم الحفاظ على المبانى الاثرية من ناحية ، و لتكون مركزا للاشعاع الحضارى من ناحية اخرى