abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
معارك حاسمات 3
معارك حاسمات 3
عدد : 09-2014
في حياة الامم والشعوب ايام خالدات وفي حياة الأمة المصرية ايام مشرفة لشعبها وجيشها العظيم ..

معركة مجدو:

ففي عام 1468 ق.م توفيت ملكة مصر حتشبسوت وخلفها في الحكم تحتمس الثالث فحكم مصر 32 عاماً قاد خلالها 16 حملة عسكرية لتوطيد سلطان مصر ونفوذها في كل أنحاء المعمورة المعروفة آنذاك ..حيث تدهور نفوذ مصر خلال فترة حكم عمته حاتشبسوت وبدأ بعض الزعماء في الاستقلال بولايتهم عندما وجدوا رخاوة قبضة مصر على اقاليمهم خلال عهد حاتشبسوت.

لم يعرف جيش مصر خلال حكم تحتمس الثالث طعم الهزيمة .. حيث يعتبر من أعظم ملوك مصر القديمة وأقدر قوادها العسكريين والسياسيين، ومن أشهر المعارك التي ارتبط بها اسمه معركة " مجدو"

نعرف احداث هذه المعركة من جدران معبدة بالكرنك بعد ان تم نقل اجزاء منها من لفافات البردي حيث كان تحتمس هو اول من اصطحب معة كتاباً ليأرخوا ويكتبوا احداث المعارك وتخبرنا الاحجار ان هذه المعركة كانت في العام الثاني والعشرين من حكمة (اي العام الاول لحكم تحتمس الثالث الفعلي)

فلقد غادر الملك العظيم وجيشة حصن (ثارو-على مقربة من القنطرة الان) عام 1468 ق. م الى فلسطين فوصل الى (غزة) بعد 9 ايام، ولم يضيع وقت فقد واصل المسير الى بلده تدعى (يحم) بعد 11 يوم حيث لم يلق الجيش المصري اي مقاومة، وفي تلك البلد شهدت الدنيا عمل اول جهاز مخابرات في الدنيا حيث ارسل تحتمس الثالث عيون له في قلب جيش الاعداء لينقلوا لجيش مصر ما يدور بمعسكر الاعداء حيث عرف مكان تمركز ما يقرب من 330 من زعماء فلسطين وسوريا في منطقة (مجدو) او (تل الستلم – شمال شرق جبل الكرمل)

وكذلك عرف ان هناك ثلاثه طرق تؤدي الى منطقة تمركز جيش الاعداء، فقام تحتمس الثالث بعقد مجلس حرب مع كبار قواده ليستشيرهم ويسمع نصيحتهم لعبور الجيش بسلام الى ارض المعركة ومفاجأتهم

كان من بين الطرق طريقين يؤديان لارض المعركة بسهولة وطريق آخر وعر وبه خطر شديد لكنه سيكون غير متوقع للعدو يدعى (عرونا) وهذا ما استقر علية الرأي ليسلكة جيش مصر العظيم لملاقاة جيش الاعداء

تصف لنا البرديات ان طريق (عرونا) كان طريق ضيق ولايسع الا لمرور الجنود جندي جندي فتقدمهم تحتمس وخرج على رأس جيشه، وتجمع الجيش بعد مرور ذلك الطريق الوعر في منطقة (وادي قينا).

وفي فجر اليوم التالي هجم جيش مصر على عدوهم كالاسود حينما تفاجأ فريستها.. ولم يجد العدو الا ان يترك معسكراته ومعداته ويهرب ويدخل الى مدينة (مجدو) المحصنه حيث دخلوا اليها واغلقوا ابوابها واعتلوا اسوارها ليدافعوا عنها

فضرب تحتمس وجيشة المظفر الحصار على المدينة لمدة 7 اشهر حتى استسلمت المدينة وقدم جميع الزعماء الخائنين الى ملك مصر كأسرى حرب ..وبعد ذلك اتجه تحتمس بجيشةالى الشمال ففتح ثلاثة مدن اخرى بلا عناء وهى مدن (ينعم – قرب طبرية) و(نجاسا – بالقرب من حلب) و(حرتكر – لم يعرف مكانها على وجه الدقة حتى الان)

خاض تحتمس بعد تلك الحملة 16 حملة عسكرية كلها كانت ناجحه في تحقيق اهدافها في تأمين حدود مصر وامنها القومي حيث اسس تحتمس الثالث الامبراطورية الاولى والتي بلغت حدودها جنوب تركيا وساحا الفرات شمالا ونباتا عاصمة بلاد النوبة العليا جنوبا بالاضافة لعدد من جزر البحر المتوسط دخلت ضمن مملكة تحتمس الثالث بفضل جيش واسطول مصر القويان

حقاً إنها تضحيات كثير بذلها اجدادنا لنحيا على هذه الارض في سلام.. فذهبوا هم لخلودهم.. وبيقنا نحن لنحمل اللواء.

والى اللقاء في الجزء الرابع..
 
 
بقلم / محمود فرحات
باحث في التاريخ والحضارة المصرية
الصور :