abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
طفل عاش وتعايش اسمه جابريل غارسيا ماركيز
طفل عاش وتعايش اسمه جابريل غارسيا ماركيز
عدد : 11-2014
يطول الزمان ويقصر إلا وأن وقع الكلمة علينا يدوم في حياتنا طالما مازلنا أحياء وبذلك تتكون وتتشكل مشاعرنا بكلمات نسمعها ونقرأها تعبر عنا في أوقات كثيرة قد نعجز حينها عن التعبير، وتلك هي العلاقة بين الكاتب والقاريء ، إنها مردود الكلمة منا وإلينا ، منا حيث نكون نحن مبعث إلهامه ، وإلينا حينما ينجح هو في الشعور بنا كي يعبر عنا بصدق.

في حديثنا اليوم نكتب نحن عن رمز من رموز الكلمة والذي أثرى هذا الفن بالعديد من رواياته وترك لنا ثروة من الكلمات مازال أثرها في وجدان الملايين حول العالم، ربما اعتدنا أن يكتب لنا هو لنقرأ نحن عن حالنا وعن سنوات من العمر نحياها في قطار سريع ننزل منه في محطة لا يعلم مكانها ووقتها إلا الله عز وجل ، إنه "جابريل غارسيا ماركيز" الذى وُلد في 6 مارس 1927 بمقاطعة " ماجدالينا "في كولومبيا إلا أن معظم حياته قد عاشها في المكسيك و أوروبا .

منذ الولادة وقد تفتحت أعين ماركيز على بيئة ثرية هي في حد ذاتها نسيج من الروايات الواقعية تنتظر من تقوى يداه على الإمساك بالقلم حيث يظهر لنا ذلك في قصة زواج والد ماركيز بوالدته عندما رفضته العائلة كونه " عامل تلغراف "بينما الأسرة تنحدر من أصول راقية حيث كان والد العروس ضابط ذو رتبة مرموقة ولم يوافق أن يكون زوج ابنته " عامل تلغراف "وقرر ابعاد الابنة عن هذا الشاب البسيط بإرسالها لتعيش في بلدة أخرى إلا أن هذا الشاب قد سافر إليها واستمر في ملاحقتها ومغازلتها بعزف ألحان الموسيقى الرومانسية ورسائل الحب وقصائد الشعر حتى يأسر قلبها وقد نجح بالفعل واستسلم الضابط إلى عامل التلغراف و وافق على اتمام الزواج في 11 يونيو 1926 لينجبوا لنا أسطورة الأدب العالمي " جابريل غارسيا ماركيز "في 6 مارس 1927 والذي توج زواج أبيه وأمه بكتابته له في رواية" الحب في زمن الكوليرا " .

في أغلب الأحيان تكون الطفولة هي الغالب في الطابع الشخصي للإنسان لذا فإن كنا نتحدث عن كاتب مبدع في مكانة " ماركيز " فهيا بنا نقرأ سطور سريعة من طفولته ندرك من خلالها كيف تتشكل ملامح الأدباء .
بعد ولادة" ماركيز " بعامين تركه والديه مع جده وجدته من أمه ، وكان الجد ضابطاً في الجيش وقد ترك أثراً كبيراً في حياة " ماركيز "، فقد كان الضابط يحمل من التوجهات السياسية الليبرالية واشتهر بمواقفه السياسية الحاسمة في الظروف العصيبة التي كانت تمر بها كولومبيا في ذلك الوقت ومنها شجبه وادانته لمذبحة فض اضراب عمال مزارع الموز في كولومبيا والتي نتج عنها المئات من القتلى العزل الأبرياء على أيدي القوات المسلحة الكولومبية وحاولت الحكومة طمس الحقائق إلا أن جد " ماركيز " وبالرغم من كونه ضابطاً بالقوات المسلحة قد أعلن استنكاره لما حدث و أقر أنها مذبحة بالفعل، كان الجد في حد ذاته من الأشخاص التي تدفعك أفعالها وأقوالها إلى الشعور بالحيرة فيما تحمله من تناقض واضح تتجسد فيه مصداقية الأداء بشكل منقطع النظير ، فبالرغم من من استنكاره لقتل عمال مزارع الموز إلا أنه قتل رجلاً في مبارزة أمام حفيده " ماركيز "قائلا له" لا يمكنك أن تتخيل كم يزن قتل شخص"، وقد استوحى " ماركيز" رواية "مائة عام من العزلة"من تلك الأحداث والوقائع وبرز تأثير شخصية جده في هذه الرواية تحديداَ وقد تم بيع 30 مليون نسخة من الرواية في جميع أنحاء العالم ،لقدكان الجد في حياة "ماركيز "مبعث موهبته في فن الرواية حيث تعهد برعايته في هذا الشأن كما كان يصطحبه معه في أغلب الأحيان إلى أماكن مختلفة ، وفي ذات الوقت ومن ناحية أخرى لعبت الجدة دوراً بارزاً في حياة " ماركيز "وموهبته الروائية حيث كانت تملأ المنزل بقصص عن الأشباح والهواجس والطوالع والعلامات بأسلوب روائي فريد يفرض على المستمع أن يصدق ويتخيل .

كانت تلك هي الأجواء التي عاش وتعايش معها الطفل" ماركيز " وأثمرت عن أسطورة الأدب العالمي " جابريل غارسيا ماركيز " .

أثرى " ماركيز " التراث الإنساني بالعديد من الأعمال الفنية والتي تنوعت بين القصص والروايات وسيناريوهات عدد من الأفلام والمسرحيات ومنها: " حواء في هرتها ، ليلة الكروانات ، أجمل غريق في العالم ، الرحلة الأخيرة لسفينة الأشباح ، أؤجر نفسي لكي أحلم ، جئت أتكلم بالهاتف فقط ، يوم بعد يوم السبت " ، ومن أشهر الروايات العالمية له "مائة عام من العزلة ، الحب في زمن الكوليرا ، لا يوجد لصوص في هذه المدينة ،خريف البطريرك ، في ساعة نحس ، عن الحب وشياطين أخرى ، الجنرال في متاهة ، الأوراق الذابلة" .
نال " ماركيز " في حياته العديد من الجوائز والأوسمة إلا أنه كان أول شخصية في كولومبيا تحصل على جائزة نوبل في الآداب والرابع على مستوى أمريكا اللاتينية .

وتقرر إنشاء متحف خاص ل " ماركيز " إلى أن وقع الاختيار على منزله وتم ترميمه واعادة بناء الأجزاء المتهدمة في 25 مارس 2010 كون المنزل في حد ذاته متحف جمع بين الجد والجدة والحفيد فأثمروا عن أسطورة في سماء فن الرواية اسمها " جابريل غارسيا ماركيز " .

وعن آخر أخبار الأديب العالمي " جابريال غارسيا ماركيز " هو احتفاله بعيد ميلاده السابع والثمانين في 6 مارس 2014 وقد حرصت وسائل الإعلام على تغطية الحدث .
 
 
عمرو أحمد