abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
الشرق الأوسط
الشرق الأوسط
عدد : 12-2014
جُغرافياً تتألف المنطقة من دول غرب آسيا وشمال إفريقيا مُطلة على البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط وبحر العرب والخليج العربي.
أغلب دول منطقة الشرق الأوسط تقع في قارة آسيا مثل : سوريا ، لبنان، العراق،الأردن ، فلسطين ،تركيا ، إيران ،بالإضافة إلي دول شبه الجزيرة العربية مثل السعودية ،الإمارات ،الكويت، قطر،عمان،البحرين .
كان موقعها الجغرافي هو سبب تسميتها بهذا الاسم من قبل المُكتشفين كونها نقطة الالتقاء مع أوروبا عن طريق البحر الأبيض المتوسط , وهي مهد كافة الأديان السماوية والشاهد العيان لبدء الحضارة الإنسانية والتي مازالت آثارها شامخة تروي لنا تاريخ المنطقة الذي بزغ فيه فجر الحضارات في العالم منذ عام 3500 قبل الميلاد حيث حضارتي سومر ومصر على ضفاف نهري دجلة والفرات ونهر النيل .
اللغة الرسمية في الشرق الأوسط والتي تسود أغلب المنطقة هي اللغة العربية حيث يُمثل العرب أكثر من ثلاثة أرباع سُكان المنطقة إلا أن هناك لغات أخرى مثل :(التركية والفارسية ) مازالت قائمة و يتحدثها شعوب تلك الدول.
حتى بدء القرن العشرين كانت الزراعة هي النشاط الرئيسي لسُكان منطقة الشرق الأوسط إلا أنه مع بدء الحرب العالمية الثانية بدأت الهجرة الداخلية في تلك الدول من القرى والأرياف إلي المُدن الكبرى والعواصم ، حتى أنه وفقاً لتقرير صادر عن منظمة الأمم المُتحدة يُفيد أنه في عام 2020 سيتزايد عدد السُكان في مُدن الشرق الأوسط إلي 226 مليون نسمة أي حوالي 62% من التعدد السُكاني لمنطقة الشرق الأوسط كاملة وهو الأمر الذي من خلاله يُمكننا التوقع بأن مُستقبل الزراعة في منطقة الشرق الأوسط يتعرض للخطر خاصة وأن الأنظار وعين الاستثمار في تلك المنطقة دائما ما تُركز علي المشروعات الصناعية والبتر وكيميائية منذ اكتشاف النفط حيث أنها تملك في باطنها أكبر مخزون احتياطي من النفط في العالم والذي يُمثل ثلاثة أخماس احتياطي النفط في العالم أجمع ، والدول المُصدرة للنفط هي المملكة العربية السعودية ،الكويت،العراق ،قطر،الإمارات العربية المتحدة ,إيران ، ومن بين المعادن التي يتم إنتاجها أيضا في الشرق الأوسط هي الفحم الجيري والحديد والفوسفات خاصة في مصر وتركيا ، والجدير بالذكر أن الأردن تنفرد بخُمس إنتاج العالم من الفوسفات .
يتم بيع الغالبية العُظمى من ثروات الشرق الأوسط للخارج حيث أوروبا وأمريكا دائماً في انتظار .

أما عن الزراعة في الشرق الأوسط فيتصدر المشهد مصر وعلي وجه الخصوص في زراعة المحاصيل التالية: (الشعير ، القطن ، البرتقال ، قصب السكر ، القمح)، بالرغم أن العديد من مزارعي الشرق الأوسط لا يملكون الأراضي الزراعية التي يعملون بها إلا أن العديد منهم آل إليه الحق في امتلاك الأرض خصوصا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية .

أما عن السياحة والسفر والترحال فيتصدر المشهد بجدارة في الشرق الأوسط مصر تركيا والإمارات ولبنان للاستمتاع بالتاريخ والآثار والحضارات العريقة بالإضافة إلي الطبيعة الخلابة مع توافر أماكن وسبل الترفيه العصرية .

الجدير بالذكر أنه اليوم الخميس الموافق 22-1-2014 تم في مصر افتتاح أول متحف للرمال في الشرق الأوسط وإفريقيا ، وقد استعان النحاتين ب 12 ألف متر من الرمال و استغرقوا سبعة أشهر وشارك في نحته اثنان وأربعون فنان من سبعة عشر دولة مختلفة .

وكما يتضح لنا تباين الأنشطة والمجالات التي تتميز بها كل دولة عن الأخرى وفقا لمعايير تؤول إلي الطبيعة الجغرافية والعوامل المناخية مما يؤثر بشكل إيجابي مُباشر علي التركيبة السُكانية لكُل دولة وبالطبع يختلف أسلوب المعيشة في تلك الدول مما يؤثر علي توجهات الشعوب خاصة في المجال المهني ، وعليه أصبحت علاقة تكاملية بين تلك الدول وصار تصدير العمالة من دولة إلي أخري يُمثل نسيج متناغم في المنطقة.
ولأن طبيعة المكان دائما ما تُحدد كيفية التعامل معه ومن خلالها يتسم أي إقليم أو دولة أو منطقة بمجال عمل مُعين ويشتهر بها ،فكان من المنطق أن يتصدر قطاع النفط والغاز والبتر وكيماويات ، ولأن النفط والمعادن ثروة تملكها الدولة ، فمن الطبيعي أن تؤسس الدول أجهزة حُكومية قوية ترعي مصالحها وثرواتها وأن تكون تلك الأجهزة محل تقدير وائتمان من شعوب الدول نفسه ، فعليه كان مجال العمل بالقطاع الحكومي في منطقة الشرق الأوسط يحتل المرتبة الثانية من حيث إقبال المواطنين للعمل به , أما ما هو ملحوظ بنسبة كبيرة فهو إقبال النساء في منطقة الشرق الأوسط على العمل بمجال التعليم والرعاية الطبية ربما يؤول ذلك لطبيعة المرأة الرقيقة .
 
 
كتب/عمرو أحمد