abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
معركة وادي ماجد
معركة وادي ماجد
عدد : 01-2015
بقلم / عبد العزيز الفضالى

الكثير من المصريين لايعرفون جهود قبائل عرب مصر الوطنيه وهى جهود كثيره على مر التاريخ لعل من اهمها معركه وادى ماجد والتى خاضتها قبائل اولاد على فى مصر وليبيا ضد قوات المستعمر الانجليزي يوم 24/12/1915م فى الكيلو 21 غرب مطروح بعد احتلال ايطاليا نزحت الكثير من قبائل اولاد على الليبيه الى صحراء مصر الغربيه واصبحت مدينه الحمام بمثابه عاصمه المقاومه الليبيه ومن ابرز العناصر المقاومه للاحتلال الايطالى كان السيد احمد الشريف السنوسى وجعفر باشا ونورى باشا بالاضافه الى الشيخ هاشم العقارى وكانت تلك القوى الليبيه تتنقل بين الحمام وسيوه وجغبوب ،وظل الامر على هذا الحال منذ الاحتلال الايطالى وحتى قيام الحرب العالميه الاولى وهنا فكر الانجليز فى اقامه منطقه عازله بينهم وبين الطليان وكانت اوامرهم لاولد على بالانسحاب لشرق الحمام وبداوا فى التحرش بالرموز العربيه ولاننسى ان الكثير من رجال القبائل خاضوا تجربة الحرب بالاشتراك في مقاومة الايطاليين بجانب الشعب الليبي مسلحين ببنادق الخرطوش والصوان وقلة مسلحة ببنادق ألمانية حصلوا عليها عن طريق الحاميه التركيه والحركة السنوسية.
وبدات المعركه بمراسله القائد الانجليزى سناو لصالح باشا حرب حكمدار مطروح في ذلك الوقت ووزير الحربيه المصري ومطالبته له بترحيل القبائل وتسليم بعض الرموزالعربيه. فما كان من صالح باشا الا اللجوء الى شيخ العرب حسين العاصى القنيشى كبير زاويه راس بو لهو السنوسيه والذى تواصل بدوره مع كلا من الشيخ صالح بوزريق العشيبي وعلي ارحيم المالكي وهم من قبيلة على الاحمر والمجاهد الشيخ فرج زهيويق والمجاهد ختال العلواني الفردي والمجاهد حميده عطيوه الفردي والمجاهدعوض خميس الصنقري والمجاهد عبدالعزير بوطيب العميري والمجاهد محجوب عبدالمولى العميري وهم من قبائل الصنقر واولاد خروف علي الابيض والمجاهد العمده محمد راغب الدربالي والمجاهد ابراهيم بوزعلوك والمجاهد نوح العكش وهم من قبيلة الجميعات والمجاهد مطرود بساط بوعثمان المحفوظي والمجاهد لوجلي سحنون القطيفي والمجاهد الشيخ محمد بوالعرويه الحنّوني المحفوظي والمجاهد رحومه قويه السمالوسي اضافة الى قبائلهم ومجاهدين اخرين من قبائل القطعان وسيوه وبعض ضباط من الجيش المصري.وتم وضع الأطفال والنساء بخيامهم في مؤخرة الوادي غربا. وكذلك تم التواصل مع كلا من هاشم العقارى والسيد احمد الشريف ونورى باشا وجعفر باشا وعقد الجميع العزم على مواجهه الانجليز تحت لواء حسين العاصى،ولاقت تلك الدعوه قبولا فى اوساط اولاد على خصوصا والعرب عموما لان الترحيل من الحمام معناه نهايه الجميع وعسكر العرب فى منطقه وادى ماجد حيث ابار المياه فى حين تمركزت القوات الانجليزيه في قاعدتهم الرئيسية مرسى مطروح وقوامها فرسان محمولين على الخيول ومسلحين بالبنادق والسيوف وعربات مدافع تجرها البغال و4 قطع بحرية وطائرةهيلوكبتر وقد قدر عدد هذه القوات بما يزيد عن 2500 جندي وضابط

سير المعركة:

تحركت قوات الانجليز فجر يوم السبت 11ديسمبر 1915 بقياده الجنرال إسناو من مرسى مطروح فى اتجاه الغرب واتخذت الساحل طريقا لنعقب صالح حرب ومن معه.وفى الصباح وصلت شمال وادي ماجد. واشتعل الميدان بالنيران من الجانبين استخدمت فيه البحرية والمدفعية والبنادق من قبل الانجليز وظل القتال محتدما طوال النهار وحتى مغيب الشمس تفوق فيه العربان على الأعداء الذين أصيبوا بخسائر كبيرة قدرت بحوالي 40 ضابطا وعلى راسهم قائد القوات الانجليزيه الجنرال (أسناو) الذي قتله المجاهد البطل صالح بوزوير السمالوسي وإعداد كبيره من الجنود يقارب 170 جنديا إلى جانب أكثر من 150 حصانا . وللعلم ان اسناو لم يحصل على شرف القتل فى المعركه وانما قتل فيت شيخ العرب صالح عندما كان مصابا وحاول اسناو الاعتداء على احدى بناته فقتله وتولى قياده الانجليز رويل ومن ناحيه اخرى فقد حسين العاصى قدمه وتولى القياده الشيخ صالح العميرى ويروى ان رويل سأل حسين جبريل العاصي زعيم المقاومه أين قدمك؟ ، متهكما بعد ان فقدها في الهجوم عليهم وهو في الأسر .
فرد العاصى بكل قوه :"ان قدمي مدفونه مع رأس قائدكم"،وقد تبعت هذه المعركه معارك اخري في منطقة بوتونس قبلي مدينه النجيله وعقاقير بوحريره بمدينة سيدي براني ويروى ان الانجليز استخدموا الطائرات فى تلك المعركه مما اربك العرب فلم يعرفوا هذا السلاح من قبل وسيطر الانجليز على الوضع في النهايه وتم القبض على عدد كبير من المجاهدين .
وقد قضوا فى المعتقلات ثلاث سنوات ثم قدموا للمحاكمة حيث صدر الحكم بالاعدام على كلا من:
المجاهد حسين جبريل العاصى القناشى،والمجاهد حميدة جبريل العاصى القناشى،المجاهد كريم حميدة العاصى القناشى والمجاهد فرج ازهيويق العزومى،المجاهد هارون بدر القناشى والمجاهد محمد الدربالى الجميعى
المجاهد حميدة اعطيوة الفردى والمجاهد ختال العلونى الفردى،المجاهد داود زهيويق العزومى
وبعد سنوات عدل حكم الاعدام الى المؤبد .ورغم ذلك ظل اللواء محمد صالح حرب يحارب الإنجليز حتى سنة ١٩١٨، وتعد هذه الثورة هى أول ثورة عسكرية يقوم بها مصرى ضد الإنجليز منذ الاحتلال البريطانى لمصر عام ١٨٨٢.واستولى بقواته على الواحات لمدة عامين، وأصبح قائداً للمجاهدين، وكبد القوات الإنجليزية خسائر بلغت نحو ٥٠ مليون جنيه بحساب ذلك الزمن.