abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
من أرض السلام .. مصر تستيقظ
من أرض السلام .. مصر تستيقظ
عدد : 03-2015
"أنا لو عليا عايزها إمبارح" ،تلك العبارة جاءت على لسان السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى أثناء تفقده ماكيت مشروع العاصمة الإدارية الجديدة مع نائب رئيس دولة الإمارات وأمير دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ضمن فعاليات المؤتمر الاقتصادى الذى عقد فى مدينة شرم الشيخ فى الثالث عشر من مارس الجارى. استوقفتني تلك العبارة كمواطنه أتأمل الأسس المنهجية التى تبنى عليها القيادة ذات الفكر العسكرى استراتيجية إدارة شئون دوله بمثل حجم مصر لها ما لها من مشكلات سياسية وإجتماعية وإقتصادية عميقه ومتجذرة لسنوات طوال تحتاج الى تضافر كافه الجهود الوطنية المخلصة لحلها.

حينما استمعت إلى نبرات القيادة الحاسمه الموجهة للمسئول التنفيذى عن المشروع الذى يصل حجم استثماراته إلى نحو 45 مليار دولار ، رافضا أن يكون عمر المرحلة الأولى للمشروع عشر سنوات أو حتى سبعه ليتفقا فى نهايه الأمر على تضافر كل الجهود الحكومية مع الشركات المصرية والإماراتية للانتهاء منه خلال خمس سنوات فقط، سعدت جدا أنه هناك حلم من أحلامنا المشروعه فى حل أزمة المرور والتكدس السكانى بالقاهرة أخيراً يسابق عجلة الزمن.

وفى ظل جهود جادة لتحسين المناخ الاستثمارى فى مصر نجد أنه لكى يصبح الحلم حقيقة علينا أن نغلق اليوم وليس غدا كل أبواب الفساد فى كل مؤسسات الدولة، خاصة بعد أن طالبنا دول العالم مساندتنا اقتصاديا ومن المستثمرين خفض هامش الربح ،وقد أصبح لزاماً علي أهل البيت أن يعملوا معا لبناء الوطن بأدوات متكاملة جديدة للاستغلال الأمثل لكل مواردنا الطبيعية والبشرية من أجل تنمية حقيقية يستعيد من خلالها جيلاً كاملاً وعيه وقدراته اللذين أصابهما الوهن من مرارة سنوات متعاقبة تعمدت القضاء على أحلامه المشروعه وسلب روح الانتماء من الكثيرين منه.

وفى إطار دعوة الرئيس لتنظيم مثل هذا المؤتمر كل عام بعد أن نجح المؤتمر نجاحا منقطع النظيرعلى المستويين التنظيمى والتأميني والذى كان على مسمع ومرأى من دول العالم كلها، وبحضور وفود من أكثر من 90 دولة و30 منظمة دولية وإقليمية، ومئات الشركات العملاقة والإعلاميين، تكون مصر بما لا يدع للشك نجحت فى تقديم نفسها من جديد للعالم.. وقدمت هدية استباقية لوزيرالسياحة الجديد المهندس خالد رامى فى أوائل أيام عمله بغرض إحياء نمط سياحة المؤتمرات التى تنطوى على معدلات إنفاق كبيرة ليس فى شرم الشيخ وحدها ولكن فى الكثير من المدن الأخرى المؤهله على أعلى مستوى من الإمكانيات لاستقبال وفود من كل حدب وصوب على مدار العام.

هلموا أيها السادة كل فى موقعه لترسيخ الحلم الوطنى داخل العقول والقلوب لنجتاز معا مشوار صعب سيمتد فيه الإصلاح والبناء لسنوات وسنوات.
 
 
كتبت/ ريهام البربرى
Rehamelbarbary2006@yahoo.com