abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
حبيبتى..سنصنع لكى حياة
حبيبتى..سنصنع لكى حياة
عدد : 04-2015
• بعد قرار إلغاء احتفالات عيد تحرير سيناء الذى يوافق الخامس والعشرين من ابريل من كل عام فى محافظة شمال سيناء .. أقول بمنتهى اليقين فى عدل الله عز وجل أن مهما طالت ليالى الظلام لابد وأن يعقبها النور، ولمن يزرعون فيها الموت أننا قادرون على صناعه الحياة فى أرض الأنبياء والقديسين والمبشرين بالرسالات السماوية الثلاث الداعية إلى الحق والعدل والسلام ، وأتساءل بحنين وسط كل تلك الظروف الأمنية العصيبة التى تمر بها مدن المحافظة وسقوط ضباطنا وجنودنا وأهالينا يوميا قتلى وشهداء فى حرب ضارية على الإرهاب هناك ، متى سيكون اليوم يوم عيدك يا سيناء؟

• بعد تراجع السياحة الروسية بنسبة 20% خلال الثلاثة أشهر الاولى من العام الجارى مقارنة بالعام الماضى أعلن وزير السياحة خالد رامى فشل المقايضة السلعية مع روسيا والتي كانت حلا بديلا لمواجهة انهيار (الروبل) واستعادة الحركة السياحية الوافدة من أولى الدول المصدرة للسياحة فى مصر.. فهل لنا أن نأخذ عبرة من كل مسئول يعاند ويكابر ويستغنى عن الاستعانة بالكفاءات الحقيقية القادرة على الدراسة والتخطيط السليم قبل إتخاذ القرارات الفاشلة ؟

• ما بين مع وضد قرار غلق أو إستمرار المكاتب السياحية بالخارج انقسمت جذرياً حوله وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة التابعة لها ولكل منهما أسباباً مقنعة، ولكن بعد أن أتخذ بالفعل قرار غلق 6 مكاتب بالخارج بدعوى ترشيد النفقات، نفاجىء بإنتقال هذا الانقسام الفكرى حول القرار إلى وسائل الإعلام.. ألم يكن الأجدى دراسة القرار ونتائجه بتأن وراء الأبواب المغلقة مع جميع الأطراف المعنية تحرجاً من تصدير القلق والريبة والشك للرأى العام في قرارات ممن هم مكلفون بإنقاذ صناعة السياحة في مصر؟

• تلال من القمامة في كل مكان وشارع من شوارع مصر المحروسة، مشاهد كئيبة اعتيادية يومية لعيون المواطنين تعكس فقدان الوعى للحكومة والأفراد و فضيحة كبرى أمام عدسات السائحين الذين لازالوا يحتفظون بكامل وعيهم فى بلدانهم، وشذوذاً سلوكياً وحضارياً يناطح أحلام "مصر المستقبل"،وعجزا صريحا أمام حزم القرارات والقوانين التى تفعل فقط بالنوايا الحسنة، فهل لنا القدرة على انهاء استعمار القمامه للشوارع واستعادة مفهوم النظافة والجمال من جديد؟

• بات العالم يدرك قيمة السياحة والتسويق الإلكتروني بينما نحن لازلنا غارقون فى الاجتماعات و المؤتمرات والتوصيات دونما إتخاذ خطوات جادة وسريعة لتفعيلها تساعد على الخروج من أزمه حقيقية بالقطاع ومضاعفه الدخل السياحى للبلاد ، فلتتكاتف كل الجهات المعنية من أجل طرح كل كنوز مصر السياحية والحضارية أمام عين وفكر القارىء الإلكترونى وتقديم كافه التسهيلات له للزيارة والإستمتاع بروعة المكان وتجربة ما لا يمكن أن ينسي فيه، فأين نحن من 600 مليون مواطن يستخدمون الإنترنت لأغراض سياحية على مستوى العالم؟

 
 
بقلم/ ريهام البربرى
rehamelbarbary2006@yahoo.com