abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أنقذوا التراث العربي من الإندثار
أنقذوا التراث العربي من الإندثار
عدد : 06-2015
دكتور ناصر منصور يكتب:ـ


يوجد العديد من المواقع التراثية الواقعة بالدول العربية مسجلة في قائمة التراث العالمي باليونسكو واليوم يوجد عدد 13 ممتلك فى الدول العربيه قامت لجنة التراث العالمي بإدراجهم في قائمة التراث العالمي المهددة بالخطر ، وذلك تماشياً مع ما تنص عليه المادة 11(4) من اتفاقية التراث العالمي . ولقد وُضعت قائمة التراث العالمي المهددة بالخطر بغرض إعلام المجتمع الدولي بالعوامل التي تهدد السمات الرئيسية وراء إدراج الممتلكات في قائمة التراث العالمي والحث علي اتخاذ الاجراءات الصحيحة . وتعتبر النزاعات المسلحة والحروب والزلازل وغيرها من الكوارث الطبيعية والتلوث والصيد الجائر والتوسع العمراني غير المنضبط والتنمية السياحية المنفلتة أسباب لمشاكل جمة لمواقع التراث العالمي، ويمكن أن يكون الخطر ((متحقق من أمره ))، وذلك بالإشارة إلي تهديدات معينة ومبينة ووشيكة أو محتملة ،أي عندما تواجه إحدى الممتلكات تهديدا يمكن ان يكون لها اثر سلبياً علي قيمتها التراثية العالمية . وفي إطار اتفاقية التراث العالمي لعام1972م تستطيع لجنة التراث العالمي أن تدرج في قائمة التراث المهدد بالخطر الممتلكات التي يقتضي حمايتها عمليات كبري والتي يتطلب الأمر طلب المساعدة لها .
إن ادراج موقعاً علي قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر يستوجب قيام لجنة التراث العالمي بأعمال تطوير واعتماد بالتشاور مع الدولة الطرف المعنية ،واعداد برنامج للتدابير التصحيحية ،ثم رصد حالة الموقع ، ويجب بذل كل الجهود لترميم الموقع من أجل تمكين إزالته من قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر في أقرب وقت ممكن . ولا تنظر جميع الدول بالطريقة نفسها إلي عملية الادراج في قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر ،وبعض البلدان تتقدم بطلب إدراج موقع ما في القائمة ؛لاقتعال الاهتمام الدولي بالمشاكل هذه التي يواجها الموقع ؛والحصول علي المساعدة الفنية من أجل حلها بينما البعض الاخر يرغبون في تجنب الادراج ، لأنهم يرون في ذلك عاراً ،وعلي أي حال لا ينبغي اعتبار ادراج موقع ما في قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر بمثابة عقوبة ، بل نظاماً مستحدثاً للاستجابة الفعالة لاحتياجات الحفظ . إن فقد موقع ما السمات التي أدت إلي إدراجه في قائمة التراث العالمي يجوز للجنة التراث العالمي شطب الممتك سواء من قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر وقائمة التراث العالمي ،وقد تم حتي الآن تطبيق هذا الحكم من المبادئ التوجيهية لتنفيذ اتفاقية التراث العالمي مرتين . ونتيجة للحروب الأهلية والإرهاب في سوريا والعراق واليمن والسودان وليبيا ومصر فقد تعرضت المواقع التراثية للتدمير والهدم جراء ذلك . وتم وضع العديد من المواقع التراثية العربية في قائمة الخطر وهي مهد ولادة ليبوع المسيح ((كنيسة المهد وطريق الحجاج وبيت لحم ، وبيت الزيتون والكرامة ومدينة القدس القديمة بفلسطين ،ومدينة دمشق القديمة ومدينة بصرى القديمة ومدينة حلب القديمة وتدمر ، وقلعة الفرسان وقلعة صلاح الدين والقرى القديمة في شمال سوريا ، وموقع منيا بمصر ،وحاضرة زبيد التاريخية باليمن وأشور ومدينة سمراء بالعراق .