abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
دور الدكتور زاهي حواس في إنقاذ السياحة الثقافية المصرية
دور الدكتور زاهي حواس في إنقاذ السياحة الثقافية المصرية
عدد : 07-2015
الدكتور ناصر الكلاوي يكتب :ـ


تعد السياحة الثقافية والأثرية بجمهورية مصر العربية من أهم وأقدم أنواع السياحة في مصر، وتمتلك مصر ثروة من الآثار التي ترجع إلي العصور الفرعونية والقبطية واليونانية والرومانية والإسلامية والعصر الحديث، وتتميز مصر أيضاً بوجود العديد من المتاحف التي تحتوي علي روائع الآثار المصرية والتي يأتي لزيارتها السياح من مختلف دول العالم.
ونظراً لحوادث الإرهاب والعنف في مصر خلال السنوات الماضية فقد تضاءل عدد السياح القادمين لزيارة آثار ومتاحف وادي النيل، واتجهت حركة السياحة إلي المدن السياحية علي شواطئ البحر الأحمر والبحر المتوسط.
لذلك بدأ السيد الهامي الزيات رئيس أتحاد الغرف السياحية إعداد مجموعة من القوافل السياحية لعمل دعاية للسياحة المصرية.
وسوف تقوم القوافل بزيارة سبعة أسواق كبري بهدف استعادة حركة السياحة الثقافية إلي مصر، وأهم هذه الدول هي البرازيل وشيلي وكولومبيا وإسبانيا والأرجنتين وكندا والولايات المتحدة الأمريكية.
وحسب التقارير الصحفية فسوف تتجه القافلة الأخرى إلي الأسواق السياحية في أستراليا ونيوزيلاندا وماليزيا.
وسوف يستعين أتحاد الغرف السياحية بالدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق في المشاركة بتقديم عروض تسويقية لمصر، وأعتقد أن هذه الحملات سوف تنال نجاح كبير، وذلك نظراً لشهرة الدكتور زاهي حواس في مختلف دول العالم كعالم للمصريات، وقد أكد السيد الهامي الزيات في تصريحات صحفية بأن الحملة سوف تستمر حتي يوليو 2016م.

ولاشك أن الخطة المؤقتة لتنشيط السياحة الثقافية الوافدة لمصر سوف تنجح لوجود الدكتور زاهي حواس نظراً لشهرته في العالم وقدرته علي عمل دعاية للسياحة المصرية والعلاقات المميزة التي تربطه بمختلف دول العالم، وإجادته العديد من اللغات وقيامه بإلقاء محاضرات عن الآثار المصرية بمختلف دول العالم .
ويجب العمل بالتوازي مع ذلك إنشاء متاحف في التجمعات العمرانية الجديدة علي الشواطئ وفي المدن العمرانية الجديدة.
كما يجب علي الحكومة المصرية أن تشكل لجنة وزارية دائمة برئاسة السيد الرئيس مجلس الوزراء والوزراء المعنيين واتحاد الغرف السياحية والصحافة السياحية وشركات الطيران والبنوك لدراسة مشاكل السياحة وكيفية إيجاد حلول لها، وكذلك وضع خطة مستقبلية للسياحة المصرية.
إن مصر تمتلك الشواطئ الرائعة والبنية الأساسية من مطارات وفنادق السياحة وشبكة طرق وعناصر بشرية تعمل في قطاع السياحة علي مستوي عالمي، وكذلك توجد بها العديد من المواقع التراثية التي سوف تساعد علي جلب السياح إلي مصر؛ ولكن لابد من تغيير الفكر وتغيير أسلوب الإدارة الحالية، والتعاقد مع شركات عالمية لقيام بعمل دعاية للسياحة المصرية.
إنني أري مستقبل السياحة المصرية مبشر بكل خير في حالة إعداد خطة مستقبلية تشمل زيادة عدد الفنادق والقري السياحية وزيادة الطاقة الاستيعابية للمطارات ووجود دعاية للسوق السياحي المصري بمختلف دول العالم وتكوين الخطة الدعائية مستمرة علي مدار العام. الله الموفق والمستعان.