abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
أعح حتب .. أمرأة قهرت الهكسوس
أعح حتب .. أمرأة قهرت الهكسوس
عدد : 09-2015
بقلم / محمود فرحات

أعح حتب او (اياح حتب) هى أمرأة مصرية تشرفت وافتخرت بها الامة المصريةبين الامم ، وحفظت الاجيال اسمها وكرمتها وغنت لها ، فقد ضحت بالأب والزوج والابن والنفس من اجل تحرير ارض مصر من احتلال الهكسوس (حقاو خاسوت) او الحكام الاجانب كما كان يحب ان يسميهم المصريين

أعح حتب كان ابوها هو الملك العظيم تاعا الاول وأمها هى الملكةالمناضلة تيتي شري ، فقد سبقاها بناضل ذلك المحتل العنيد الذي هبط على مصر مستغلاً سلمية الشعب المصري وضعف الحكومة المركزية المصرية ، واستقلالية الاقاليم عن الحكومة في منف ، وما ان تمكن ذلك المحتل الخبث حتى جثم على قلب مصر محاولا القضاء عليها ، ولكن هيهات.. ، وكأن الاله قد خلق مصر وجند لها رجالها ونسائها وشبابها ليدفعون عنها في وقت الشدائد والمحن ، ومنحهم بذلك ميزة لم يمنحها لمعظم الامم الأخرى، فكانت اسرة الملك تاعا الاول من الاسر التي ضربت المثل في التضحية بكل نفيس وغالي من اجل سلامة مصر واعادة حريتها

ورثت اعح حتب والتي يعني اسمها (القمر الراضي) الشجاعة من والدها ووالدتها ، وكانت قد تزوجت من الامير سقننرع والذي قد ورث العرش بعد استشهاد الملك تاعا في معارك الشرف لتطهير مصر من دنس الاحتلال ، كانت اعح حتب تحفز زوجها دوماً لقتال العدو وتخرج في شجاعة نادرة في ذلك الزمن البعيد لتحفز جنود مصر لبذل الدممن اجل مصر ، فقد كانت وبحق امرأة بألف الف رجل ، فقد تحملت فاجعه افتقاد الاب ومنبعده الزوج والذي لا تزال جثته شاهده على شجاعته وبساله دفاعة وقتاله وانه لم يهرب من المعركة وانه قاتل قتال المؤمن بقضية وطنه في الاستقلال

فقد كانت كلمات اعح حتب لها مفعول السحر على زوجها سقننرع ومن بعدابنها الاكبر كامس الذي ورث ابيه وسمع عن شجاعة جده وابوه ، ورضع الشجاعة من امه فقد كان حقا (ولد راضع من صدر امه) كما يقول العامه حينما يتحدثون عن شجاعة رجل ، فقد خرج كامس لملاقاة العدو ولكنه لاقى نفس المصير الذي لاقاه جده وابوه ، ولم يتبقى للعظيمة اعح حتب سوى الطفل اعحمس الذي كانت واصية على عرشة ، ولصغر سن ابنها فقد أقدمت على ما لم يفعله بنات جنسها في ذلك الزمن القديم ، فقد خرجت مررا في قيادة الجيش لملاقاةالعدو ودحرة عن طيبة وما تبقى من مملكة مصر الحرة في الصعيد

شب اعحمس على قصص بطولات جده وابوة وامه واخوة ، وتحفيز أمه وجدته ، فكره الهكسوس وقرر قتالهم رغم سنه الصغير وشجعته في ذلك الامر امه المناضلة ولم تخفعليه ، وخرج الصغير تملؤة الحب لارضة والبغض لعدو بلاده واستطاع ذلك الشاب الصغيركسر انف الهكسوس وطردهم من مصر ومتابعتهم حتى عقر ديارهم في جنوب فلسطين حيثتحصنوا ، ولم يهدأ له بال حتى أمن مصر من تكرار عودتهم مرة ثانية كل ذلك تم بتحفيز امرأة هى اشرف من كثير من الرجال في زمننا الان يهرب من معارك الواجب والشرف

كشف عن قبرها في عام 1859 مريت باشا ووجده في دراع ابو النجا واحتوى التابوت على العديد من الاوسمة والنياشين العسكرية ومنها وسام الذبابة الذهبية (عف) وهواحد اهم الاوسمة التي تمنح للضباط الشجعان ، كما وجد في مقتنياتها فأس ذهبية قتاليه.

هذه هى نساء مصر نماذج مشرفة نفتخر بها على مدار الالاف السنين و مازلنانحكي قصتها لأولادنا وأحفادنا.

 
 
الصور :